رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 15 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2294

حنكة أوديشو وشخصية البطل يُعبّدان طريق الجوية لثمن النهائي

الخميس - 26 ايلول( سبتمبر ) 2019

بغداد - العالم 
تمكن فريق القوة الجوية من اجتياز الدور 32 من بطولة محمد السادس للأندية الأبطال بتخطيه عقبة السالمية الكويتي.
 وفاز ممثل العراق ذهابا 3-1 في كربلاء، قبل أن يتعادل في الكويت 1-1، ليتأهل عن جدارة واستحقاق.

واعتمد القوة الجوية على عدة عوامل في الانتقال إلى دور الـ 16، تجلت غالبيتها في مباراة الإياب بشكل واضح.
  سلط الضوء على العوامل التي ارتكز عليها القوة الجوية لتخطي مباراة السالمية في ستاد ثامر رغم البداية الجيدة لممثل الكويت عبر التقرير التالي:
 خبرة الصقور
 فريق القوة الجوية بات يملك خبرة كبيرة جدا في البطولات الدولية بعد أن خاض عدد من المباريات الخارجية، لمشاركاته المتكررة آسيويا وعربيا، كما أنه متوج 3 مواسم متتالية بلقب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي وبالتالي بات يملك شخصية البطل التي تتحلى بالثقة في مواجهة أصعب المباريات، وكيفية التعامل مع متغيراتها على مدار الـ 90 دقيقة.
 حنكة المدرب
 المدرب أيوب أوديشو من الأسماء التدريبية التي تمتلك حنكة ودهاء في الملعب ومفردات الشوط الأول أتاحت له الفرصة للتصحيح وقراءة الخصم بدقة، وكشف أوراق السالمية، مما سهل مهمته.
 أوديشو توصل إلى حلول عدة لإيقاف خطورة السالمية ورغبته في التعويض، فظهرت اللامركزية في تحركات اللاعبين داخل الميدان، وتبادلوا الأدوار في بعض الأحيان، كما منح المدرب لاعبي القوة الجوية حرية أكبر أمام مرمى السالمية، مما اضطر الأخير للتراجع إلى الخلف وفقدان الحلول أمام هجوم القوة الجوية المكثف، وبالتالي سير أوديشو المباراة بالوتيرة التي ضمنت لفريقه التأهل، كما أضاع لاعبوه عددا من الفرص.
 العامل البدني
 ساهم العامل البدني في منح الأفضلية للقوة الجوية على حساب السالمية، وقد ظهر ذلك في الشوط الثاني، حيث كانوا الأخطر على مرمى المنافس، وعدلوا نتيجة المباراة (الدقيقة 51)، وعلى العكس استنزف فريق السالمية جهده بعد العطاء الكبير في الشوط الأول وفقد لاعبوه مخزونهم البدني، فانهاروا بدنيا بشكل واضح في الربع الأخير من المباراة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي