رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 15 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2294

تأهب عراقي على الحدود وقوات تركية تبدأ دخول شمال سوريا

الجمعة - 11 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019

بغداد ـ العالم
أول مرّة، وجه الزعيم الكردي العراقي مسعود بارزاني، أمس الأربعاء، نقدا الى الرئيس الامريكي دونالد ترامب، إثر انسحاب القوات الامريكية من شمال سوريا، قبيل انطلاق حملة عسكرية كبرى من قبل أنقرة في مناطق أعالي شرق الفرات، ذات الغالبية الكردية.
ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن مصدر كردي رسمي، امس، بأن القوات التركية بدأت الدخول إلى شمال شرقي سوريا. ويأتي ذلك، في وقت أعلنت تركيا استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية، واستقدمت تعزيزات عسكرية إلى الحدود. وعرض الموقع الرسمي للبيت الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية، عريضة حول الكرد ومستقبل "غربي كردستان"، بانتظار وصول المصوتين عليها 100 ألف شخص، حتى تلقى رداً من السلطات. وجاء ذلك في تغريدة عبر (توتير)، تعليقا على "الضوء الأخضر" الأمريكي لعملية تركية ضد الوحدات الكردية في الشمال السوري، قول بارزاني، الرئيس السابق لإقليم كردستان العراق، وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني: "عزيزي الرئيس ترامب، الرجاء الأخذ بالعلم أن شعب كردستان لطالما سعى نحو حقوقه العادلة". وأضاف: "لقد هزمت قوات البيشمركة تنظيم الدولة، وهي جزء فعال من التحالف ضد الإرهاب". وختم بالقول: "دماء الأكراد أغلى وأكثر قيمة من المال والأسلحة.. شكرا لك".
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الثلاثاء إن الرئيس دونالد ترامب تشاور مع وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي على مدى الأيام الماضية بشأن العملية العسكرية التركية المتوقعة في سوريا.
وفي بيان له قال المتحدث جوناثان هوفمان: "للأسف، اختارت تركيا أن تتحرك من جانب واحد، ونتيجة لذلك نقلنا القوات الأمريكية في شمال سوريا بعيدا عن مسار التوغل التركي المحتمل لضمان سلامتها، لم نقم بتغييرات في وجود قواتنا في سوريا في ذلك الوقت".
ويأتي ذلك فيما قالت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق جاهزية الجيش التركي للعملية العسكرية المنوي تنفيذها في منطقة شرق الفرات بالشمال السوري.
وقالت الوزارة في بيان جديد لها، بشأن العملية العسكرية المرتقبة، إن "قوتنا النبيلة وجيشنا المجيد مستعد لعملية المنطقة الآمنة، لمواجهة التهديدات والخطر الذي يواجه تركيا من المنظمات الإرهابية".
وتحمل العريضة الكردية على الموقع الرسمي للبيت الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية، عنوان "لقد لبى الكورد نداء الإنسانية ويجب ألاّ نسمح بالإبادة التركية في شمال سوريا".
وجاء في العريضة، ان "الشعب الكوردي أنقذ أناسا من كل دين، وهم يشكلون ديمقراطية في منطقة تفتقر إليها".
وتطالب العريضة الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف إلى جانب الشعب الكردي، وتضيف "الأتراك سيقومون بإبادة جماعية بحق الكورد، ونتحمل مسؤولية الوقوف على الحدود وحمايتهم، وليس التراجع بسبب صداقة ترامب مع رجل مثل أردوغان"، وفق نص العريضة.
وفي حال بلغ الموقعون عليها 100 ألف شخص حتى تاريخ 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، سيتحتم على الكونغرس الأمريكي أو البيت الأبيض تشكيل لجنة للنظر في العريضة والرد عليها.
وفي تلك الاثناء، قالت مصادر مسؤولة، إن "قيادة العمليات المشتركة ارسلت تعزيزات عسكرية، مع تكثيف الطيران لمراقبة الحدود مع قرب انطلاق العمليات العسكرية التركية في سوريا، قرب الشريط الحدودي".
وأضافت المصادر، أن "من ضمن تلك الإجراءات، زيادة التنسيق مع قوات التحالف الدولي، وفتح تنسيق وتواصل مع القوات العسكرية التركية، لمنع حصول أي خروقات أو عوامل، تكون لها تبعات على وضع العراق الأمني".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي