رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 5 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2327

تطور احتجاجي.. خروج أول تظاهرة عسكرية في كربلاء

الأربعاء - 13 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2019

بغداد ـ العالم
في تطور لافت لحركة الاحتجاج الشعبي في العراق فقد تظاهر يوم أمس ضباط ومنتسبي شرطة كربلاء، بينما بدأ معلموها اعتصاما شاملا، دعما لمطالب المتظاهرين.
ففي حدث هو الاول من نوعه منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في العراق في الاول من الشهر الماضي، قام عدد من ضباط ومنتسبي قيادة شرطة محافظة كربلاء جنوب بغداد، بالخروج بتظاهرة صباح يوم أمس رافعين الإعلام العراقية، مرددين هتافات تدعو لتحقيق مطالب المتظاهرين.
كما أعلنت نقابة المعلمين العراقيين فرع كربلاء الاعتصام الكامل اعتبارا من يوم أمس، وقالت في بيان ورد لـ"العالم"، ان الملاكات التربوية والتعليمية في المحافظة تتوافد حاليا إلى مقر نقابة المعلمين معلنة الاعتصام الشامل لجميع المدارس للمطالبة بتنفيذ مطالب المحتجين".
وشهدت مدينة كربلاء التي تحتضن مرقد الامام الحسين خلال الاسبوع الماضي محاصرة المئات من المحتجين للقنصلية الايرانية فيها وانزال العلم العراقي من على مقرها ورفع العراقي مكانه واحراق السياج الكونكريتي الذي يحميها.
ومطلع الشهر الحالي اعلنت الحكومة الايرانية عن وقف زيارة مواطنيها الى العراق وتعليق رحلاتهم الى المراقد المقدسة فيه بسبب الاوضاع الامنية التي يشهدها، والتي لم تصبح امنة بالنسبة لهم، حيث عادة مايزور حوالي 8 ملايين ايراني العراق سنويا.
ومن جهتها دعت نقابة المعلمين في العراق الملاكات التدريسية في عموم البلاد الى تظاهرة موحدة صباح اليوم الاربعاء، يشارك فيها منتسبوها "من الملاكات التعليمية والتدريسية والمشرفين التربويين والاختصاصيين تنطلق من مقرات فروعها في المحافظات الى ساحات التظاهر الساعة العاشرة صباحاً يوم الاربعاء".
وأكدت النقابة في بيان تسلمته "العالم"، "ضرورة رفع لافتات تتضمن مطالب الجماهير التي اقرها المجلس المركزي لتوفير وظائف وخدمات ومعالجة الازمة الاقتصادية واصلاح النظام السياسي المتهم بالفساد والطائفية والمحاصصة".
وفي محافظة ذي قار فان انتفاضة واسعة لمواطنيها ماتزال على اشدها حيث تجددت الاحتجاجات في مدينة الناصرية مركز المحافظة بعد أٌقل من أربع وعشرين ساعة على مقتل وإصابة 134 متظاهراً برصاص قوات الأمن العراقية.
واحتشد الآلاف من المتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية الليلة الماضية مطالبين بأسقاط النظام السياسي في العراق. كما طوق المتظاهرون مبنى قناة العراقية الرسمية تمهيدا لاغلاقها احتجاجا على مواقفة ضد المتظاهرين.
وقد اضطرت السلطات الى ارسال قوات لتعزيز الامن في المحافظة التي شهدت في وقت سابق احراق مقرات جميع الاحزاب والفصائل المسلحة.
وبالترافق مع ذلك فقد دخل متظاهرون في محافظة ميسان الجنوبية يوم أمس الى جامعتها وقاموا بأغلاقها. وفي محافظة الديوانية الجنوبية ايضا احتشد الاف المعلمين والطلاب امام مبنى المحافظة مطالبين بالاصلاح وسقوط النظام.
وتشهد بغداد ومحافظات جنوبية شيعية منذ الاول من الشهر الماضي تظاهرات شعبية ضد الطبقة الحاكمة وفسادها وضد التدخل الايراني في شؤون البلاد سرعان ماتوسعت بانضمام حشودا هائلة من مختلف الأطياف العرقية تواجهها القوات الامنية بالقنابل المسيلة للدموع التي تخترق الجمجمة والرصاص المطاطي مباشرة ما ادى الى مصرع اكثر من 319 شخصا منهم واصابة 15 الفا آخرين حتى الان.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي