رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 5 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2467

"إهانة القوات الامنية" بالقانون العراقي

الأحد - 31 ايار( مايو ) 2020

 مصطفى سعيد الموسوي*
 في الوقت الذي وقفت به القوات الامنية مواقف بطولية ومشرفة في حماية الشعب من خطر الارهاب، وما تقوم اليوم في سبيل حمايته من تفشي فايروس كورونا المستجد، من خلال تطبيقها لقرارات خلية الازمة بفرض حظر التجوال للحد من انتشار الوباء، مرخصين انفسهم امام هذا الفايروس القاتل؛ اذ مثلوا مع اخوانهم من الكوادر الطبية خط الصد الاول في المواجهة، ولعل ما نشر خلال الاسبوع المنصرم من ضحايا للقوات الامنية نتيجة اصابتهم بهذا الفايروس لخير دليل على ما ذكرت.
ورغم ما تمثله القوات الامنية من قيمة عليا في الدولة، يظهر لنا بين الفينة والاخرى وعبر مقاطع مصورة تبث على وسائل التواصل الاجتماعي من يتجاوز بالسب والشتم العلني لهذه القوات رغم ما تقوم به من جهود جبارة. ومع تكرار مثل هكذا حالات والتي تجاوزت ثلاثا خلال الشهر الحالي فقط، لا بد للجهات المسؤولة من اعمال النصوص القانونية الرادعة لضمان عدم تكرارها مستقبلا، وخصوصا في هذا الوقت الاستثنائي الخطير وبعد الاطلاع على ما تحويه هذه المقاطع المنشورة، نجد انها مثلت عدة افعال جرمية، نظمها قانون العقوبات النافذ رقم 111 لسنة 1969 المعدل. وكما يأتي:
1- ان اول هذه الافعال ينطبق مع احكام المادة (434) وهي جريمة السب وقد عرفت هذه المادة السب على انه (رمي الغير بما يخدش شرفه او اعتباره او يجرح شعوره وان لم يتضمن ذلك اسناد واقعة معينة). وحددت عقوبته بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد عن مائة دينار او بإحدى هاتين العقوبتين. واعتبرت وقوع السب بطريق النشر في الصحف او المطبوعات او بإحدى طرق الاعلام الاخرى ظرفا مشددا للعقوبة وكون الجريمة المشار لها قد وقعت عن طريق النشر في وسائل التواصل الاجتماعي، لذا فان ذلك يعتبر ظرفا مشددا للعقوبة. 
2- كذلك فان الافعال المذكورة تنطبق مع احكام المادة (226) من قانون العقوبات التي نصـت على ان (يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات او بالحبس او الغرامة من اهان بإحدى طرق العلانية... القوات المسلحة).      
• حقوقي وباحث قانوني   
جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي