رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 5 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2467

المال والاستقرار أبرز أسباب خمول ميركاتو الدوري العراقي

الاثنين - 29 حزيران( يونيو ) 2020

بغداد - العالم 
تعيش الأندية العراقية حالة من الترقب، فرغم فتح سوق الانتقالات إلا أن بورصة اللاعبين خاملة وأغلب الأندية تتابع المشهد دون تحرك 
ويرصد أسباب خمول سوق الانتقال وضعف رغبة الأندية في إبرام الصفقات:
 الجانب المالي
 يمر البلد بأزمة اقتصادية جراء جائحة كورونا، وتترقب الأندية ما يمكن أن يخصص لها من موازنة مالية سنوية لإبرام التعاقدات في الموسم الحالي، خصوصا وأن أغلب الأندية تمثل الوزارات العراقية.
 استقرار الأندية
 بعض الأندية أكدت أنها حافظت على جميع لاعبيها وبالتالي رغبتها في دخول سوق الانتقالات لم تكن مثل المواسم السابقة، خصوصا وأن الموسم الماضي تم إلغاؤه بعد مرور خمس جولات.
 وبالتالي أغلب المدربين يراهنون على نفس الخيارات التي تم التعاقد معها، ووضعوا ثقتهم بنفس التشكيلات لخوض منافسات الموسم المقبل.
 مصير مجهول
 ترى الأندية أن مصير الموسم المقبل مازال مجهولا طالما أن جائحة كورونا تهدد مواعيد المباريات في ظل أتساع رقعة تمدد الفيروس.
 وبالتالي البعض يرى دخول سوق الانتقالات مخاطرة قد تكلف الأندية مبالغ مالية، وقد يتأخر انطلاق الدوري مرة أخرى.
 حركة المدربين
 أغلب التعاقدات جرت حسب حركة المدربين، ومعظم الأندية حافظت على مدربيها، وبالتالي الحفاظ على نفس أسلوب اللعب ونفس الأدوات التي تطبق هذا الفكر، باستثناء بعض المدربين اللذين استلموا المهمة مع انطلاق الموسم الماضي، وبالتالي لم تكن القائمة من اختياراتهم.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي