رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 22 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2516

الخارجية تحضر "أوراق ضغط" للدفاع عن سيادة العراق

الخميس - 13 اب( اغسطس ) 2020

بغداد ـ العالم
أكد المتحدث باسم الخارجية، أحمد الصحاف، امس الأربعاء، تمسك العراق بالقوانين الدولية في الدفاع عن وحدة أراضيه، وسيادته، أمام الضربات التركية التي تستهدف حدود البلاد.
وقال الصحاف، إنه "سبق وتم استدعاء السفير التركي في بغداد مرتين، وسلمته مذكرتي احتجاج شديدتي اللهجة واليوم (امس) أيضاً، تم استدعاؤه وتسليمه مذكرة ثالثة شديدة اللهجة، أشرنا بمضمون المذكرة بأن العراق يتمسك بالقوانين الدولية والقواعد المرعية للدفاع عن وحدته سيادة أراضيه".
وحول زيارة وزير الدفاع التركي المقررة إلى بغداد، قال الصحاف، "تم إلغاء تلك الزيارة من قبل الحكومة العراقية احتجاجاً، وادانةً لما قامت به القوات التركية، أمس من اعتداءٍ سافرٍ وخطر، في سيدكان قرب أربيل، حيث وراح ضحيتها، اثنين من الضباط وجرح آخرون".  كما شدد الصحاف، على ان "العراق لا يزال يعتمد الخيارات الدبلوماسية والحل السياسي، سبيلين لخفض وتيرة التصعيد الاستفزازي العدائي الأحادي الجانب الذي تقوم به تركيا". وعن الضربات التركية الأخرة، لفت الصحاف، إلى أنه "سبق وأشرنا إلى أن هذه الأعمال تسهم برفع التوتر على الحدود، وتعدُّ خرقاً سافراً لمبادئ حسن الجوار والمواثيق والقوانين الدولية، كما أن الحكومة العراقية تمتلك أوراق قوة ترتكز عليها من خلال بيانات الدعم لموقف العراق في حقه في الدفاع عن سيادته على المستوى الثنائي والمتعدد من الدول العربية والغربية". وأشار الصحاف إلى تلك الخيارات بأن "خيارات القوة التي يمتلكها العراق، هي معدل التبادل التجاري بين الدولتين الذي يبلغ 16 مليار دولارٍ سنوياً لصالح تركيا، عدا وجود عشرات  الشركات التركية في العراق، والمنافذ الحدودية".
 هذا ودانت الجامعة العربية والبرلمان العربي، امس الأربعاء، الاعتداء التركي على العراق، الثلاثاء، الذي تسبب بمقتل وإصابة عدد من قوات حرس الحدود العراقي.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي