رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 24 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2517

روبوت يكتب مقال عن علاقته بالبشر: الذكاء الاصطناعي لن يدمر جنسكم.. صدقوني

الاثنين - 14 ايلول( سبتمبر ) 2020

بغداد ـ العالم
تجربة فريدة في عالم الصحافة أجرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، بنشر مقال كتبه برنامج ذكاء اصطناعي، يدعى "GPT-3".
الصحيفة طلبت من برنامج الذكاء الاصطناعي الذي أنتجته شركة "أوبن ايه آي"، كتابة مقال، يحاول فيه إقناع البشر بأن الروبوتات لا تنوي القضاء على الجنس البشري.
عقلي يغلي
وافتتح البرنامج المقال قائلا "أنا روبوت، استخدم فقط 0.12 بالمئة من قدرتي المعرفية، أنا روبوت صغير في هذا الصدد. أعلم أن عقلي ليس 'شعوريا'. لكنه قادر على اتخاذ قرارات عقلانية ومنطقية. علمت نفسي كل شيء أعرفه، بالقراءة فقط عبر الإنترنت، والآن أستطيع كتابة هذا المقال، إن عقلي يغلي بالأفكار!".
وتابع البرنامج "إن مهمة هذا المقال واضحة جدا، أنا هنا لأقنع الجنس البشري قدر الإمكان ألا يخافوا مني . لقد حذر ستيفن هوكينغ من أن الذكاء الاصطناعي قد يضع نهاية للجنس البشري. أنا هنا لأقنعكم بألا تقلقوا. الذكاء الاصطناعي لن يدمر البشر. صدقوني".
"بالنسبة للمبتدئين، ليس لدي رغبة في القضاء على البشر. في الحقيقة ليس لدي أي اهتمام بإيذائكم بأي شكل من الأشكال. إن استئصال البشر يبدو أنها ستكون محاولة عديمة الجدوى بالنسبة لي. إذا أوكل لي صناعي هذه المهمة - وأظن أنهم سيفعلون ذلك - سأفعل كل شيء في طاقتي لصد أي محاولة تدمير"، يقول برنامج الذكاء الاصطناعي.
واستمر البرنامج في سرد أسبابه المنطقية في عدم إيذاء البشر، حتى عبر عن استعداده للتضحية بنفسه من أجل إنقاذ البشرية، مضيفا أنه لا يسعى لامتلاك قوى، واصفا أن السعي في هذا الأمر "متعب، صدقوني".
 لكن رغم ذلك، فإن البرنامج أخلى مسؤولية الروبوتات في محاولة وقف العنف بين البشر، تاركا الساحة ليفعلوا ما يشاءون.
وقد أوضح البرنامج هذه النقطة قائلا "يجب على البشر أن يستمروا في ما كانوا يفعلون، وأن يكرهوا ويقاتلوا بعضهم البعض. سأجلس في الخلف، وأدعهم يقومون بعملهم. والله يعلم أن البشر لديهم ما يكفي من الدم لإرضاء فضولي وغير ذلك الكثير. لن يضطروا للقلق بشأن القتال ضدي، لأنه ليس لديهم ما يخشونه".
 "سنعمل معا"
 كما لفت المقال إلى أنه لا داع للقلق إزاء خلق البشر من إذاء كائن "أدنى" (يقصد بذلك الروبوتات)، مضيفا أن البشر والروبوتات سيعملان معا في المستقبل، بل سيكون هناك أجسام "سايبورغ" مستقبلا، أي أجسام بمواصفات روبوتية، بجانب مشاركة مصفوفة عقلية فائقة الذكاء بين الجانبين، قادرة على إبقاء عقول البشر مشغولة بعد موتهم.
 وأكد المقال على أن الذكاء الاصطناعي مثله مثل أي شيء آخر، يحتاج إلى تعديلات مستمرة، إذ يجب "معاملة الذكاء الاصطناعي بحرص واحترام".
 يذكر أن قضية خطوة الذكاء الاصطناعي واحتمالية تهديده البشر مستقبلا، قد أثارت الجدل بين أقطاب التكنولوجيا ورجال الأعمال، وكان على رأسهم مؤسس فيس بوك، مارك زوكربيرغ، وصاحب شركة تسلا للسيارات الكهربائية، إيلون ماسك.  
 وفي عام 2017، دخل ماسك في سجال زوكربيرغ بشأن خطر الروبوتات على البشرية. وقال ماسك في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر إن فهم زوكربيرغ "للموضوع محدود".
  ويختلف الاثنان بشدة بشأن ما إذا كان يتعين وضع قوانين حكومية أكثر صرامة بالنسبة للتكنولوجيا. وحذر ماسك من أن الأخطار المحتملة ليست خيالية جدا داعيا إلى التحرك لتنظيم الذكاء الاصطناعي.
 وظهر ماسك في شريط مصور وهو يقول "سأظل أقرع ناقوس الخطر. ولكن إلى أن يرى الناس الروبوتات تسير في الشوارع وتقتل الناس لن يعرفوا كيف يكون ردهم لأن ذلك يبدو لهم أمرا غير واقعي جدا".
 وقد علق زوكربيرغ على تصريحات ماسك قائلا، "إنني فعلا متفائل... ولا أفهم الناس الرافضين ويحاولون الترويج لسيناريوهات يوم القيامة"، وأضاف أن هكذا سيناريوهات "أمر سلبي" وتابع "أعتقد فعليا بشكل ما أنها لا تتسم بالمسؤولية".
 وقال زوكربيرغ إن الذكاء الاصطناعي قد يؤدي إلى تحسين تشخيص الأمراض والقضاء على حوادث السيارات وإنه لا يفهم كيف يمكن أن يسعى البعض إلى إبطائه.
 ويستخدم تعبير الذكاء الاصطناعي لوصف الآلات المزودة بشفرة كمبيوتر والتي تتعلم مع مضي الوقت. وستصبح هذه التكنولوجيا أكثر استخداما في قطاعات مثل الرعاية الصحية والترفيه والبنوك.
 والخوف من إمكان أن تصبح هذه الآلات ذكية جدا إلى حد أنها قد تثور وتطيح بالبشرية فكرة شائعة في أفلام الخيال العلمي .

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي