رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 22 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2516

الحكومة تفتح عمل "مكافحة الفساد" بهيئة التقاعد والبرلمان يلاحق "المليارات المهدورة" في الكهرباء

الخميس - 17 ايلول( سبتمبر ) 2020

بغداد ـ العالم
باشرت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب، يقودها الفريق أحمد أبو رغيف، المكلف بمكافحة الفساد، مساء الثلاثاء باعتقال المدير العام لهيئة التقاعد السابق أحمد الساعدي، وسط العاصمة بغداد، بتهمة الفساد.
جاء ذلك، بعد ساعات من تصريح المتحدث باسم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بان قوات مكافحة الارهاب ستقوم بتنفيذ اوامر اللجنة العليا لمكافحة الفساد. وقد تزامن هذا التحرك مع إعلان رئاسة البرلمان، عزمها الكشف "قريبا" في تقرير اولي عن "هدر بالمليارات ومُخالفات وملفات فساد كبرى" تخص وزارة الكهرباء.
والاحد الماضي، شدد المرجع الاعلى في البلاد آية الله السيد علي السيستاني، على حكومة الكاظمي بضرورة "اتخاذ خطوات جادة واستثنائية لمكافحة الفساد وفتح الملفات الكبرى بهذا الشأن حسب الإجراءات القانونية بعيداً عن أي انتقائية لينال كل فاسد جزاءه العادل وتسترجع منه حقوق الشعب مهما كان موقعه وأياً كان داعموه".
وكان الكاظمي، اصدر في وقت سابق من الشهر الحالي، أمرا ديوانيا بتشكيل لجنة دائمة للتحقيق في قضايا الفساد برئاسة الفريق الحقوقي بوزارة الداخلية أحمد طه (ابو رغيف)، وعضوية ممثلين عن جهازي المخابرات والأمن الوطني وهيئة النزاهة على أن تعرض نتائج تحقيقاتها على رئيس الوزراء، الذي كان قد اقال الساعدي من منصبه في يونيو/ حزيران الماضي، وعين إياد محمود بدلاً منه.
وكان مؤشر الفساد العالمي لعام 2019 قد وضع العراق في ذيل التصنيف الدولي كأكثر الدول فسادا في العالم؛ إذ انه وبعد 17 عاما على التغيير، فإن هذا البلد لا يزال يتذيل التصنيف الدولي لمؤشر الفساد في كل عام، من دون أن تستطيع الحكومات المتعاقبة على السلطة منذ العام 2003، انتشاله من ذيل هذا التصنيف.  وقامت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب بقيادة الفريق أحمد أبو رغيف المكلف بمكافحة الفساد مساء الثلاثاء باعتقال المدير العام لهيئة التقاعد السابق أحمد الساعدي في وسط بغداد بتهمة الفساد، حيث من المقرر ان يتم عرضه امس الاربعاء على قاضي التحقيق الخاص بالنزاهة.
واشارت مصادر عراقية، الى أن القوة العسكرية تحركت لاعتقال الساعدي بناء على أوامر الكاظمي. كما اعتقلت معه ايضا ستة مسؤولين ضمن حملة لمكافحة الفساد، منوهة الى ان هناك عمليات اعتقال بحق مسؤولين كبار آخرين ستنفذ قريباً.
يشار الى ان احتجاجات شعبية واسعة كانت قد تفجرت في البلاد في الاول من اكتوبر/ تشرين الاول الماضي، ضد الفساد وفقدان الخدمات العامة الضرورية، وللمطالبة بفرص عمل ادت في نهاية الشهر التالي الى ارغام رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي على تقديم الاستقالة.
من جهته، استعرض نائب رئيس البرلمان حسن الكعبي، في بيان صدر عن مكتبه، الاجراءات النيابية المتخذة بشأن الكشف عن ملفات الفساد والهدر في المال العام والمتعلقة بعقود ومحطات وزارة الكهرباء. وترأس الكعبي، يوم امس، اجتماعا للجنة الأمر (62) الخاصة بالتحقيق والتدقيق بعقود وزارة الكهرباء منذ عام 2003 حتى الان، بحضور رئيس لجنة الخدمات والاعمار النيابية وليد السهلاني، عطوان العطواني عضو لجنة الاقتصاد النيابية، رافل ياسين خضير رئيس ديوان الرقابة المالية وكالة، كريم الغزي مدير عام دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة.
وأكد الكعبي، ان "الفترة القليلة المقبلة ستشهد الكشف عن تقرير اولي، يتضمن هدرا بالمليارات ومخالفات وملفات فساد كبرى في العقود الاستثمارية والمحطات المتلكئة والمتوقفة والمنجزة في عموم محافظات العراق والتي تصل بعضها لما قبل عام 2003".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي