رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 25 تشرين الاول( اكتوبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2535

المالية تحدد اتجاهات "الورقة البيضاء" والحكومة تكشف مهمتها الحالية

الأربعاء - 14 تشرين الاول( اكتوبر ) 2020

بغداد - العالم
حدد وزير المالية علي علاوي، الثلاثاء (13 تشرين الأول 2020) بوصلة "الورقة البيضاء" التي تبنتها الحكومة للاصلاحات المالية، في الوقت الذي كشفت فيه الحكومة عن مهمتها الحالية.
 وقال علاوي في مؤتمر صحفي حضره مراسل " العالم "، إن "الورقة البيضاء موجهة إلى الجانب الاقتصادي والمالي وهي عبارة عن برنامج إصلاحي للشأن المالي والاقتصادي في العراق".
 واشار علاوي الى ان "الغرض الأساسي من الورقة البيضاء هو نقل محور البوصلة الاقتصادي الحالي إلى وضع مستقبلي أفضل يواكب التطورات في العالم وانها ستكون خارطة طريق للموازنات اللاحقة".
 وعن محاورها بين ان "أحد المحاور الرئيسية بالورقة البيضاء هو إصلاح الوضع في المحافظات"، معلناً عن "تداعيات خطرة" تواجهها الحكومة و "الورقة البيضاء خارطة طريق إصلاحية". 
ولفت الى ان "المنافذ الحدودية مرتبطة بحركة الاستيراد ولن تكون بأهمية النفط والسيطرة على المنافذ أمر مهم وبدأنا بطريقة جدية لتطبيق نظام الأتمتة "، مؤكداً أن "استيراد العراق يقدر بـ60 مليار دولار في السنة".
 وكشف علاوي عن التزامات "دولية وإقليمية للعراق متعلقة باتفاقيات تجارية".
 ومن جانبه اكد المتحدث باسم رئيس الوزراء، أحمد ملا طلال، إن "مهمة الحكومة الحالية تتمثل بالتهيئة لإجراء الانتخابات المبكرة".
 واضاف ان "الورقة البيضاء تعتبر تنموية للسياسات الخاطئة خلال العقود الماضية"، مبيناً أن "السقف الزمني للورقة البيضاء يمتد من ثلاث إلى خمس سنوات لتنفيذها".
 واشار الى ان "الورقة البيضاء تعد أساساً للحكومات المقبلة"، مؤكداً أن "مهمة الحكومة الحالية تتمثل بالتهيئة لإجراء الانتخابات المبكرة".
  وتابع ان "أحد مفردات اتفاق بغداد وأربيل بشأن سنجار البحث عن الناجيات من الإيزيديات أو الشبكيات أو التركمانيات".   واوضح ان "هناك تعاون استخباري مع دول الجوار لإعادة أكبر عدد من المخطوفات".
  وأعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في حزيران الماضي، تبني الحكومة لورقة إصلاح "الورقة البيضاء" تهدف إلى إصلاح الوضع المالي في البلاد.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي