رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 20 تشرين الاول( اكتوبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2532

ثقافة الحياة

الأحد - 18 تشرين الاول( اكتوبر ) 2020

رنيم التميمي

في ظل الاجواء العامةلحياتنا اليومية ، وما يرافقها من اشكالات كثيرة، اقتصادية ، وساسية، واجتماعية والتي تنعكس بشكل مباشر او غير مباشر، على السلوك الفردي، وعلى مجمل التفاعلات البيئية التي تحصل بين العوائل ، ذلك ما يرافقها من قلق و سلوكا مخالفا للقانون، مع تزايد نسب التجاوزات على القواعد والاصول والسياقات المعمول بها ونظم الحياة بشكل عام، الامر الذي يجعل البعض يرضى بما قدر له، ويرضخ لاشياء طارئة، لم تكن في حساباته وقناعاته، فكثير من الامور نتعامل معها بظرف استثنائي تقديرا للتقلبات التي يمر بها المجتمع ، فمثلا، في  بعض الظروف يتعذر على الشاب او الشابة الاحتفاظ بخيارهما الشرعي في الزواج، لتفرض فرص مغايرة، بناءا على رغبة الاهل او اطراف اخرى، او قد تكون خالية من العلاقات العاطفية الايجابية التي تسبق الزواج، مع ما يرافقها من قلق دائم تعيشه اغلب الفتيات، وهي في حالة انتظار الامل الذي ستصبح فيه زوجة وصاحبة بيت واسرة، لهذا يتعصب بعض الرجال  ويفرض طلبات قاسية على المراة، منها ان لا يسمح لها باكمال دراستها، او ان تتخلى عن عمل او مهنة تمارسها في مؤسسة او في مكتب، او اي نشاط اخر، مما يجعل المراة في حالة قلق وصراع وتحت حال متارجح اما الزواج واما العمل والدراسة، مما تضطر بعض الفتيات التنازل عن الحال الذي هي فيه وتقبل بفرصة الزواج التي تعتقدها قد تكون بعيدة المنال،ولهذا نحن لا نريد ان تتخلى الزوجة عن دراستها وطموحها المعرفي والعلمي، ولانريدها ان تتخلى عن عملها فهي الطبيبة والمهندسة والتدريسية والفنانة والصحفية والعاملة والفاعلة في حقول عديدة ، وهي التي تشارك الرجل في ميادين الحياة كافة، فهي العقل والعاطفة والتربية والجمال واللياقة والتدبير وهي الحياة، ، وهنا يتوجب علينا كافراد وأسر ووفق مفهوم ثقافة الحياة ، ان نسعى لاصلاح المنظومة الاجتماعية التي اساسها هو الرغبة الايجابية المتكافئة للشاب والشابة في خلق حالة زواج ناجح قائم على المحبة والاحترام والحرص الشديد على تبادل الاراء والجهود والخبرات والامكانيات والقدرات من اجل صناعة بيت امن يعد نقطة انطلاق لبناء اسرة ناجحة في الحب والتعاون واكمال بعضهما البعض دون ادنى عوز او خسائر، ذلك ما يتطلب الوعي والثقافة والتربية الحسنة لنظام اجتماعي يمنح المراة حقها في الاختيار دون مصادرة خياراتها المشروعة في حياة هانئة كريمة....

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي