رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 24 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1649

الشباب تدرس عروضا كبيرة لاستثمار ملعب الشعب والبصرة الرياضة

بغداد – العالم
ناقشت وزارة الشباب والرياضة، يوم الأحد الفائت، العروض المقدمة من قبل شركات كبيرة لاستثمار المدينة الرياضية في البصرة، وملعب الشعب الدولي بالكامل.
وقال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان خلال اجتماع له بحضور الكادر المتقدم في الوزارة: إن "ملعب الشعب يعد من أهم الملاعب في بغداد، إذ إنه الملعب الوحيد المتكامل الذي يحتوي على سعة جماهيرية كبيرة"، لافتا الى أن "إدامة مثل هذه المنشآت الرياضية تعد من أصعب المهام كونها تحتاج الى مجهود كبير، فضلا عن صعوبة توفير الإمكانيات المادية في الوقت الحاضر، خصوصا أن الحكومة لم تخصص أية موازنة استثمارية للوزارة".
وأشار عبطان إلى أن "المنشآت الرياضية تشهد أكبر تجمع للجمهور، إذ إن ملعب الشعب الدولي أو ملعب كربلاء الدولي يشهدان حضور أكثر من 30 ألف متفرج وهذا العدد يحتاج بالتأكيد الى جهد كبير أثناء وبعد المباراة".
واضاف أن الوزارة أخذت بالاعتبار الأهمية القصوى للمنشآت الرياضية في العراق لذلك قامت بعرض جميع المنشآت الرياضية للاستثمار بشكل كامل بضمنها ملعب الشعب الدولي الذي تطمح الوزارة في مرحلة ما بعد رفع الحظر عن الملاعب العراقية الى جعل الملعب مطابقا للمواصفات الدولية وان تخوض المنتخبات الوطنية مبارياتها على أرضه، وهذا الأمر ليس بعيدا، لا سيما ان العراق قريب للغاية من رفع الحظر عن ملاعبه".
وبخصوص المدينة الرياضية في البصرة قال عبطان خلال استقباله عددا من المستثمرين: إن "المدينة الرياضية تعد الآن رمز الرياضة العراقية لأنها مدينة متكاملة من جميع النواحي وتحتوي على جميع المستلزمات الرياضية الحديثة والمتطورة"، مضيفا ان الوزارة تعتزم جعل المدينة الرياضة من أفضل المدن الرياضية على مستوى العالم وهي تمتلك الشروط والمواصفات اللازمة لذلك بسبب موقعها الجغرافي الممتاز، علاوة على كبر مساحتها وشمولها على جميع المستلزمات الرياضية".
ولفت الوزير الى أن "هناك 5 شركات ضخمة تتنافس بقوة على الفوز باستثمار المدينة الرياضية وان الوزارة لديها عدة شروط للشركات المتنافسة أهمها إدخال جميع المستلزمات المتطورة لجعلها مطابقة لمتطلبات الفيفا خصوصا واننا مقبلون على رفع الحظر عن ملاعب كرة القدم في العراق ككاميرات المراقبة والبوابات الالكترونية وغيرها الكثير من المستلزمات التي توجد في كبرى الملاعب العالمية".
وعلى صعيد منفصل يناقش الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الثلاثاء، ملف رفع الحظر عن الملاعب العراقية.
أعلن ذلك وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان خلال حضوره المهرجان التضامني الذي أقيم في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وحمل شعار "معا لرفع الحظر عن الملاعب العراقية".
وأكد الوزير خلال المهرجان الذي حضره رئيس جامعة بغداد الدكتور علاء عبد الحسين ومعاونه الدكتور رياض خماس وامين عام اللجنة الاولمبية الوطنية حيدر حسين علي ونخبة من الاكاديميين ونجوم الكرة العراقية السابقين، أن "الوزارة تفكر حاليا بمرحلة ما بعد رفع الحظر عن الملاعب العراقية على الرغم مما ستؤول إليه النتائج في اجتماع الثلاثاء من تشاور في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم".
مبينا أن "العراق ماض قدما للعمل ما بعد رفع الحظر لترتيب الاوراق على جميع الاصعدة بمشاركة جميع المؤسسات الرياضية العراقية وشباب العراق وجماهيره".
من جانبه ثمن أمين عام اللجنة الاولمبية حيدر حسين "جميع المساعي الرامية لمساندة المؤسسات الرياضية وزارة الشباب واللجنة الاولمبية والمؤسسات الاخرى في هذا الهدف الذي نسعى اليه جميعا"، لافتا الى أن "توجيهات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة بشخص وزيرها الدكتور عبد الرزاق العيسى كان لها ابلغ الاثر لما يمثله ثقل الجامعات من اثر واضح يتجسد اليوم بهذا المهرجان الكبير بشعاره ويشعرنا بمسؤولية المهام التي تنتظرنا كأسرة رياضية منسجمة لتحقيق هذا الهدف واراه اليوم واقعا".
وبين عميد كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة الدكتور عدي طارق الربيعي ان المهرجان الذي يقام في كلية التربية البدنية ويجمع المؤسسات الرياضية ونجوم المنتخبات الوطنية والرياضيين من كل طيف هو بمثابة رسالة بالغة نقدمها باسم جماهيرنا الى الاتحاد الدولي لكرة القدم بان الحظر المفروض على الملاعب العراقية منذ عقود لم يعد له مبرر بعد تكامل جانب كبير من البنى التحتية وتمتع العراق بكفاءات كبيرة لتنظيم واقامة اية بطولة خارجية يضاف الى انه حق طبيعي لبلد بحجم العراق وثقله الانجازي والجماهيري".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي