رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 24 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1649

العراق يفتتح منافذ حدودية جديدة مع الاردن بدل «طريبيل» والنفط تتفق على مد أنبوب الى العقبة

بغداد ـ العالم
أعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فتح منافذ حدودية جديدة مع الاردن، لحين اعادة العمل بمنفذ طريبيل، فيما شدد على ضرورة تبادل المعلومات حول تهريب الأموال عبر الفساد المالي.
وكشف العبادي عن توصل حكومته الى اتفاق مع حكومة عمّان على انشاء أنبوب نفط من العراق إلى الأردن.
من جانبه، أكد رئيس الحكومة الاردنية هاني الملقي، أن العام الجاري سيكوون "عام تنفيذ الاتفاقات الثنائية بينهما في كل المجالات".
ووصل رئيس الوزراء الأردني إلى بغداد، يوم امس، على رأس وفد حكومي رفيع لبحث جملة قضايا أمنية واقتصادية.
وقال العبادي، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني هاني الملقي في بغداد، أن "سيتم الاتفاق قريبا على مد خط أنبوب نقل نفط من العراق عبر الأردن". 
وأضاف العبادي، أن "العراق سيتمكن عبر هذا الأنبوب من تصدير نفطه إلى العالم من خلال ميناء العقبة". 
كما أعلن العبادي، اتفاقه مع نظيره الأردني، على فتح منافذ حدودية جديدة بين البلدين لحين افتتاح منفذ طريبيل، وكذلك الاتفاق على ضرورة تبادل المعلومات حول تهريب الأموال عبر الفساد المالي.
وذكر العبادي، عقب انتهاء اجتماع بين وفدي العراق والأردن في بغداد: "بيننا والأردن حدود كبيرة وشريان مهم وهو الخط السريع ونحرص على فتح منفذ طريبيل قريبا ولا توجد عقبات سوى الحرص على امن الطريق"، مبينا أن "المنفذ فيه مصلحة للبلدين".
وأوضح أن "الأنبار تعرضت إلى هجمة إرهابية كبيرة وتمت إعادة الأمن لها، ونحرص على ضمان عدم استهداف الشاحنات في الطريق السريع المؤدي لمنفذ طريبيل".
وكانت مديرية المنافذ الحدودية، ابدت استعدادها في تشرين الثاني الماضي لفتح منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن بـ"أقرب فرصة"، وأكدت ان إغلاقه تسبب بخسارة العراق نحو 31 مليار دينار سنوياً.
وفقدت قوات الأمن العراقية، السيطرة على منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن، صيف عام 2014، بعد حصول انهيار أمني في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار وديالى.
بدوره، أكد الملقي "مساندة بلاده للعراق في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي"، مشيرا إلى أن "البلدين اتفقا على أن يكون العام الجاري هو عام تنفيذ الاتفاقات الثنائية بينهما في كل المجالات".
وقال الملقي "نبارك انتصارات العراق على عصابات داعش الارهابية".
وأضاف الملقي، "نقف إلى جانب العراق في حربه ضد داعش ونسعى لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية، فالعراق يشكل عمقا استراتيجيّا للأردن، التالي فنحن وحريصون على أمنه واستقراره".
وأكد رئيس الوزراء الأردني، على "اتفاق الطرفين على أن يكون عام 2017 عاما لإنجاز كل الاتفاقيات الثنائية".
وانتهت وزارتا النفط العراقية والطاقة الأردنية من عملية تصميم أنبوب النفط بين البلدين، وستتكفل وزارة النفط العراقية بمد الأنبوب في الأراضي العراقية وجزء منه سيكون للاستثمار لشركات أخرى داخل الأراضي الأردنية.
يذكر أن دولا عربية وقعت في آذار/ مارس 2014 بروتوكول تعاون مشترك في مجال الطاقة، اشتمل على ربط العراق بخط الغاز العربي الممتد بين مصر والأردن للاستفادة من الطاقات الفائضة من الغاز العراقي.
كما اشتمل البروتوكول، أيضا، على مد خط أنابيب لنقل النفط الخام من العراق يمر عبر الأردن حتى ميناء العقبة، لاستغلال الطاقات الفائضة من الخام العراقي لتلبية احتياجات الأردن، مع وجود خطة مستقبلية لمد الخط إلى مصر.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي