رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 23 اذار( مارس ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1688

هل لدينا مثل هؤلاء العظماء؟

ليس من قبيل الصدفة, أن يتم تغييب قادة الأمم, عندما يتم اغتيالهم أو اختطافهم.. صحيح أن الموت مسألة قدريّة حتمية, لكن توقيتها وأسبابها لا تخلو من تدخلات بشرية, لأهداف دنيوية, ومصالح خاصة.
تقاس خسارة مثل هؤلاء القادة بمقدار تأثيرهم في المجتمع والأمة, وقدرتهم على تحويل مسار الأمم, وربما دورهم المفصلي في حياة تلك الأمة.
يخدع نفسه, أو هو أحمق سطحي, من يظن أن أمتنا, لم تنجح في انجاب قادة عظماء, كان لهم الأثر الأكبر, صنع مصير هذه الأمة.. وكانت لهم مواقف عظيمة وتضحيات جسيمة.. ومن يصدق أننا أمة لا تصلح للقيادة, بل ولا حتى لقيادة نفسها, هو مخدوع يصدق, ما يريده الآخرون أن يصدقه عن نفسه.
عندما أغتيل السيد محمد باقر الحكيم, في يوم الجمعة الدامية, وراح معه العشرات من الأبرياء, ورغم وجود من يختلف معه في التوجهات والأفكار وخصوم سياسيين, لكنهم أجمعوا على عظم الخسارة, وفداحة الخطب, ليس لأنه كان زعيما مهما, أو يمثل جهة سياسية, لها جمهور كبير, أو موقعه في المرجعية الدينية فحسب.. لكن لأنه كان الوحيد حينها, الذي يمكن أن يجمع مختلف الفرقاء السياسيين وغيرهم, على طاولة واحدة, ويمكن أن يوحد العراقيين حوله.
كانت تلك المقبولية التي لديه ووسطيته رغم وضوح مشروعه الإسلامي, هي أهم أسباب إستهدافه.. فالآخرون من أصحاب الأجندات والمشاريع, كانت لديهم خطط أخرى للعراق, وما زالت لديهم أهداف لم تتحقق بعد, وليست القضية بهذه البساطة  أو السهولة.
رغم كل عيوب العلمية السياسية, بنيوية كانت أو شكلية, لكنها ما زالت قابلة للإصلاح, لكنها بحاجة لقادة من طراز محمد باقر الحكيم, يمتلكون من الحكمة ما كان يملكه, ويفهمون قيمة حفظ الدماء, لانهم دفعوا منها الشيء الكثير, من أقرب أهليهم وأحبتهم, ويعرفون قيمة الوطن, لأنهم تغربوا عنه كثيرا, وقدموا له أغلى ما يملكون. هل تظنون أننا الآن نملك قادة من هذا الطراز, وبمثل تلك المواصفات؟
نحن أمة ولادة, ولا نخلوا من عظماء.. فقط دققوا النظر.. فربما.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي