رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 22 حزيران( يونيو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 705

شروط تعجيزية تؤجل «مباراة الأساطير» في البصرة

بغداد – العالم
كشف مصدر مقرب من اتحاد الكرة، أن الشروط التي وضعتها شركة "تواصل" الإماراتية بشان إقامة مباراة أساطير العالم وأساطير العراق في ملعب البصرة الدولي دفعت اتحاد الكرة إلى التريث بالموافقة على إقامة المباراة، مبيناً أن تكلفة المباراة تبلغ مليونا وربع المليون دولار.
وقال المصدر في تصريح صحفي: إنه "من المتوقع أن يتوجد في مباراة الأساطير اللاعبون رونالدينهو البرازيلي ومواطنه ريفالدو والفرنسي تريزيغيه والهولندي سيدروف وعدد آخر من اللاعبين الذي سيقلون طائرة من الأردن إلى البصرة، ومن ثم تقلهم طائرة هليكوبتر من مطار البصرة إلى الملعب لتناول وجبة الغداء وإقامة مؤتمر صحفي، وفور انتهاء المباراة تعود بهم طائرة الهليكوبتر إلى مطار البصرة للإقلاع الى الأردن". 
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الشركة الإماراتية المنظمة اشترطت الحصول على ريع تذاكر المباراة التي من المتوقع أن يحضرها 65 ألف متفرج فضلا عن ريع النقل التلفزيوني والإعلانات داخل الملعب والتي تقدر اجمالي هذه الشروط بأكثر من مليون دولار، بالإضافة إلى 250 ألف دولار تدفعها الحكومة العراقية"، مبيناً أن "اتحاد الكرة رفض هذا العرض جملة وتفصيلا مفضلا التريث بإقامة المباراة إلى ما بعد رفع الحظر الكلي عن الكرة العراقية". 
يذكر أن شركة عراقية للانتاج التلفزيوني والسينمائي تفاوضت مع شركة "تواصل" الإماراتية المسؤولة عن تنظيم مباريات أساطير العالم، وتوصل الطرفان إلى اتفاق مبدئي لإقامة المباراة على ملعب البصرة الدولي في الأول من شهر آب المقبل.
وقال المصدر إن "الاتحاد العراقي لكرة القدم، يرى أن توقيت مباراة نجوم المنتخب الوطني المتوج بلقب آسيا 2007 غير مناسب، وسيقدم اقتراحاً بتأجيل موعد المباراة".
وعلى صعيد منفصل أكد رئيس الاتحاد المركزي لكرة القدم عبد الخالق مسعود، عمق العلاقة المشتركة بين الاتحاد ووزارة الشباب والرياضة. 
وقال مسعود إن "التنسيق المشترك والتعاون الجاد بين المؤسستين اثمرا عن رفع الحظر الجزئي عن الملاعب العراقية وتعزز ذلك بنجاح المباراة الدولية الأولى بين العراق والأردن على ملعب البصرة الدولي". وأضاف، "اننا في اتحاد الكرة لا نسمح لأشخاص أو مؤسسات تعكير صفو العلاقة الطيبة التي تجمعنا مع وزارة الشباب والرياضة بشخص وزيرها عبد الحسين عبطان وكادرها المتقدم".
وتابع، أن "المباراتين المقبلتين بين المنتخبين الأولمبيين العراقي والسوري ستقامان على ملعب كربلاء الدولي وهناك تنسيق عالي المستوى بين الاتحاد والوزارة بهدف إنجاح التجربة الدولية الثانية والتي ستزيد من نسبة نجاح رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية بتضافر وتكاتف الجميع".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي