رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 22 حزيران( يونيو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 705

باسم قاسم: التعادل منصف.. وخليلودزيتش يتوقع: للأسود مستقبل كبير

بغداد – العالم
أوضح مدرب منتخبنا الوطني باسم قاسم بأن التعادل مع المنتخب الياباني أمر جيد ونتيجة طيبة في ظل الظروف الصعبة التي مرَّ بها اللاعبون بعد الإصابات التي حدثت قبل وأثناء المباراة.
وأضاف قاسم "أقدم جزيل الشكر والامتنان لجميع اللاعبين لأنهم تغلبوا على الكثير من الصعوبات ومنها فقدان روح المنافسة على التأهل إلا أنهم لعبوا وقدموا اداء مشرفا من أجل سمعة الكرة العراقية".
وبين "كان هناك إمكانية تحقيق الفوز وخطف النقاط الثلاث إلا أن الإصابات حالت دون إشراك مهاجم ثالث مما يزيد الفاعلية الهجومية في الشوط الثاني".
من جانبه قال مدرب المنتخب الياباني وحيد خليلودزيتش في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد مباراة العراق واليابان، ان "المنتخب العراقي جيد ويمتلك مستقبلا كبيرا".
واضاف "أنا أعلم جيدا أن منتخب العراق منتخب جيد وهذه المباراة الثانية التي يخوض فيها مباراة كبيرة أمامنا وأتوقع لهذا المنتخب مستقبلا كبيرا".
وتابع "طلبت من اللاعبين أن يسجلوا هدفا ثانيا في الشوط الثاني ولكن تفاجأت بالضغط العراقي الذي أربك حساباتنا"، مؤكدا "ما زالت أمامنا مباراتان وعلينا الفوز بواحدة منهما لضمان التأهل".

وكان منتخبنا قد أسقط مع المنتخب الياباني على ملعب باس في ظهران، في فخ التعادل 1-1 منتزعا نقطة معنوية بعد خروجه خالي الوفاض من المنافسة منذ الجولة الماضية، فرفع رصيده الى 5 نقاط في المركز الخامس. وكان المنتخب الياباني يمني النفس بالفوز للابتعاد بفارق 3 نقاط في الصدارة بيد انه خيب الامال باكتفائه بنقطة واحدة انفرد بها بالمركز الاول امام استراليا والسعودية.
وفي السياق ذاته أوضح مساعد مدرب منتخبنا الوطني شاكر محمود أن التعادل كان جيدا بالنسبة للمنتخب الوطني وخاصة بعد فقدان أمل التأهل لكأس العالم.
واضاف "ان "المباراة شهدت سجالاً بين الفريقين في الشوط الأول وفي الشوط الثاني كان المنتخب العراقي ذا أفضلية نسبية على المنتخب الياباني وكنا نعول على اللعب بثلاثة مهاجمين في الشوط الثاني إلا أن اصابة مهدي كامل وبروا نوري بشد عضلي حالت دون ذلك".
واكمل قائلاً: "إن إحدى عشرة وحدة تدريبية ومباراتين وديتين ليست كافية لفرض تكتيك وطريقة اللعب الخاصة بالكادر التدريبي ضد منتخب قوي مثل المنتخب الياباني".
من جانبه كشف مايسترو خط الوسط بروا نوري عن سعادته الكبيرة في تمثيل المنتخب العراقي وعن مساعدته لزملائه في الفريق لتقديم مستويات جيدة في المباريات التي خاضها مع المنتخب الوطني. واوضح نوري "قدمنا اداء جيدا ضد فريق اليابان الذي يتميز بالعديد من اللاعبين الجيدين وكنا نطمح لتحقيق نتيجة إيجابية إلا أن بعض الظروف حالت دون ذلك".
الى ذلك أكد لاعب منتخب الوطني مهدي كامل على رضاه التام بالتعادل الذي حققه المنتخب أمام اليابان في تصفيات كأس العالم 2018.
وقال كامل: "كنا نطمح لتحقيق الفوز لكننا حققنا نتيجة إيجابية من أمام خصم صعب ومنافس على إحدى بطاقتي التأهل".
وعلى صعيد ذي صلة كشف رئيس لجنة المسابقات في اتحاد الكرة فالح موسى، أمس الأربعاء، عن أن المدرب باسم قاسم هو مدرب المنتخب الوطني حاليا بشكل رسمي حتى نهاية تصفيات كأس العالم وهو ليس مدرب طوارئ كما يتحدث البعض عن ذلك.
وقال فالح موسى في تصريح صحفي تابعته "العالم": "الكل يعلم بأنَّ اتحاد الكرة وبتوصية من لجنة المنتخبات كان ينوي من البداية التعاقد مع مدرب أجنبي حتى قبل تسلم المدرب راضي شنيشل للمهمة لكن العجز المالي كان سببا رئيسا في تسمية المدرب المحلي وان جميع المدربين المحليين هم من أفضل المدربين العراقيين ويستحقون تسلم قيادة المنتخب الوطني".
واضاف: "لقد طوينا صفحة المدرب الاجنبي وتسمية المدرب باسم قاسم وجهازه المساعد لقيادة المنتخب الوطني في المباريات المتبقية بتصفيات كاس العالم، وبعد نهاية التصفيات سيكون هناك تقييم لعمل الجهاز الفني وما قدمه في المباريات وبعدها يتم اتخاذ قرار تجديد التعاقد من عدمه". وأشار: في حال عدم تجديد التعاقد مع المدرب باسم قاسم فسيتم التوجه صوب المدرب الأجنبي، لكن لدينا الثقة الكبيرة بأن المدرب المحلي قادر على قيادة المنتخب الوطني وتغيير وضعه وتقديم مستويات جيدة في المباريات المتبقية أمام تايلاند والإمارات.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي