رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 19 نيسان( ابريل ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 1946

صراع سياسي يبقي البزوني "محجوزا" برغم تبرئته قبل 90 يوما

بغداد ـ محمد الهادي

قبل ثلاثة أشهر، أعلن القضاء العراقي، تبرئة رئيس مجلس محافظة البصرة، صباح البزوني، من التهم الموجهة اليه، لكنه لا يزال محتجزا على ذمة تهمتين جديدتين، لا تحظيان بغطاء قانوني كاف لإدانته، بحسب ما يرى مختصون.

وتحتجز السلطات العراقية، صباح البزوني في مركز شرطة كرادة/ مريم، برغم إعلان اللجنة القانونية في مجلس محافظة البصرة، بداية العام الجاري، تبرئة رئيس المجلس من التهم الموجهة اليه، فيما توقعت اطلاق سراحه بعد أيام بكفالة.

ويقول القاضي والوزير السابق، الدكتور وائل عبد اللطيف، لـ"العالم"، أمس، إن القضاء البصري يتعامل "بانتقائية" في التعاطي مع القضايا المطروحة أمامه.

وهذا ما أدى بالسلطات القضائية الى نقل دعاوى البزوني الى بغداد، لضمان حيادية الحكم.

وحصلت "العالم"، يوم أمس، على كتابين صادرين من دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، يتضمنان "تأمين إحضار" للبزوني، لتدوين أقواله بخصوص القرض الممنوح من جانب مجلس محافظة البصرة، الى العتبة العباسية، لغرض انشاء مستشفى للأمراض السرطانية، بقيمة 2 مليار دينار. بينما يشير الكتاب الثاني الى ضرورة تدوين أقوال "المتهم" عن موضوع "توزيع منح لجرحى الحشد الشعبي، بمبلغ 500 الف دينار" قيمة المنحة الواحدة.

لكن عبد اللطيف، يؤكد ان تلك القرارات ليست من صلاحية رئيس مجلس المحافظة، إنما تتكفل بها الحكومة المحلية، والمحافظ حصرا.

ويبدو أن احتجاز البزوني، لا علاقة له بحملة رئيس الوزراء حيدر العبادي، ضد الفساد، بل هو "استهداف سياسي"، بحسب ما ترى مصادر محلية من البصرة.

وكان القيادي في كتلة ائتلاف دولة القانون في البصرة ورئيس مجلس المحافظة صباح البزوني توجه في (5 تموز 2017) الى محكمة النزاهة في ضوء أمر منها باستقدامه، ثم قرر قاضي التحقيق توقيفه على ذمة التحقيق.

وتقول المصادر لمراسل "العالم"، يوم امس، إن "قانونية ديوان المحافظة، لم تطلب الشكوى ضد البزوني"، لكن هيئة النزاهة تصر على استمرار احتجازه.  

وتضيف المصادر، أن العتبة العباسية، كانت قد أرجعت المبلغ المقترض الى المحافظة، مبدية استغرابها من إقامة دعاوى قضائية بهذا الخصوص.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى، عبد الستار بيرقدار، فإن رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني، مطلوب عن ثلاث قضايا، تمت تبرئته منها، بحسب ما يؤكد مسؤولون محليون في مجلس المحافظة.

وكان مجلس القضاء الأعلى قرر في 30 آب 2017، نقل قضية رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني إلى بغداد، مشيراً الى ان ذلك جاء بعد تشكيكه "بحيادية القضاء في المحافظة".

وفي نهاية كانون الثاني الاخير، أعلنت اللجنة القانونية في مجلس محافظة البصرة، تبرئة البزوني من ثاني قضية متهم فيها، وتوقعت اطلاق سراحه بعد أيام بكفالة.

وكان رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة البصرة، أحمد عبد الحسين، قال في كانون الثاني الماضي، إن محكمة في بغداد قررت تبرئة البزوني من تهمة صرف مبلغ لحسابه بعنوان واجب فاتحة، مبيناً أن "هذه القضية هي الثانية بعد قررت المحكمة إسقاط حكم صادر بحقه وتبرئته من تهمة أخرى".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي