رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 16 اب( اغسطس ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2024

عبر فتح المنافذ المغلقة وتوسيع العمل

بغداد ـ العالم
تخطط هيئة المنافذ الحدودية، لزيادة المدخولات المالية التي تسهم بشكل مباشر في إنعاش الميزانية العراقية، وهذا ما تؤكده دوريا، أرقام الهيئة العامة للكمارك، التابعة لوزارة المالية.
وتتنوع البضائع التي تدخل عن طريق المنافذ ما بين المواد الغذائية والأجهزة الكهربائية والأدوية والمستلزمات الطبية وسلع أخرى، عبر 22 منفذا بريا وبحريا، عدا المنافذ الجوية المتمثلة بالمطارات.
وتحاول السلطات في المنافذ الحدودية، منع تهريب أية بضائع "غير مرخصة" للسوق العراقية، إذ يمكنت يوم أمس، من ضبط حاوية محملة بالإطارات والسيارات في ميناء ام قصر، يروم أصحابها، ادخالها الى البلاد بطريقة غير مشروعة.
يقول رئيس هيأة المنافذ الحدودية، الدكتور كاظم العقابي، إن "نشاط المنافذ في تزايد. لكننا نتطلع الى منظور أوسع وأعمق".
ويأمل العقابي في تصريح لـ"العالم"، ان يكون عمل منافذ العراق "موازيا لما معمول به عالميا".
وهذا لا يتحقق، بحسب العقابي، من دون "فتح المعابر المغلقة من سنوات، وتوسيع عمل المنافذ الحدودية من خلال تعزيزها بخبرات بشرية ذات خبرة عالية"، الى جانب "إقامة الدورات التثقيفية والمهنية لجميع العاملين".
ويشير العقابي الى سعي الهيئة لإيجاد "مخازن حديثة ومبردة للبضائع، ومحطات استراحة مناسبة". فكل هذا يشكل وجها جميلا للبلاد.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي