رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 21 تموز( يوليو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2240

يونامي تكشف ارقاماً جديدة للنازحين في العراق

الاثنين - 11 شباط ( فبراير ) 2019

بغداد ـ العالم

كشفت بعثة الامم المتحدة في العراق "يونامي" ارقاماً مهولة للنازحين في العراق.

وذكرت يونامي في بيان، ورد لـ"العالم"، أمس، انه "يُقدر عدد النازحين في العراق ما يُقارب 1.8 مليون شخص، أي ما يعادل 18٪ من العراقيين الذين يعيشون في المناطق المُتضررة من النزاع، وأكثر من 5٪ من عدد إجمالي السكان".

وأضافت انه "وفقاً للتقييم الذي أُجري عام 2018 حول المناطق المتأثرة، فإن 22٪ من الأشخاص النازحين في المُخيمات يذكرون المخاطر المُتفجرة كسبب رئيسي يحول دون عودتهم إلى مناطقهم الأصلية، وقد يصل إلى 52٪ في بعض المحافظات، بالإضافة الى 12٪ من النازحين خارج المخيمات يذكرون ذلك أيضاً. وجدير بالذكر ان أولئك الذين يَختارون العودة، يعرضون أنفسهم إلى بيئات غير آمنة محتملة تلوثها بالمخاطر المتفجرة {تقييم احتياجات المجموعات المُتعددة السادس بقيادة مجموعة عمل التقييم وبالتنسيق مع منظمة "ريتش"، أيلول 2018}".

وتابعت يونامي ان" دائرةُ الأمم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام تعمل جنباً إلى جنب مع شركائها التنفيذيين، كما أن إستمرار وجودها في العراق لازال مُرجحاً، وخاصة في المناطق المٌحررة من عصابات داعش الإرهابية، من خلال الشراكات الإستراتيجية وإشراك كل من أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين".

وزادت "دعماً لحكومة العراق وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، قامت دائرةُ الأمَم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام حتى الآن بتطهير أكثر من 1100 موقع من البنى التحتية الحيوية، إذ شملت الجسور، ومحطات المياه، ومحطات الطاقة، والمُستشفيات والمدارس، وما إلى ذلك بعد أن كانت في وقت من الأوقات اوكار داعش والتي باتت مليئة بالمخاطر المتفجرة بعد هزيمتهم وخروجهم منها".

وأشادت دائرة الأمَم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام "بالمساهمة المالية من قبل حكومة السويد البالغ بمبلغ 75 مليون كرونة سويدية {حوالي 8.3 مليون دولار أمريكي} لما له تأثير مباشر وكبير حول التخفيف من خطر المخاطر المتفجرة وتعزيز وتيسير وتمكين الدعم الإنساني وترسيخ الاستقرار".

ولفتت الى، انه "بفضلِ هذه المساهمة من السويد، ستكون دائرة الأمم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام قادرة على تقديم دعم أفضل للمُجتمعات المحلية من خلال إدارة مخاطر المتفجرة والتوعية بالمخاطر ومبادرات تعزيز القدرات دعماً للحكومة العراقية".

وقال بير لودهامار، المدیر الأقدم لبرنامج العراق في دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، "لا يمكن التقليل من خُطورة تلوث المخاطر المتفجرة في المناطق المتضررة من داعش في العراق، فالأساليب والأجهزة المتفجرة المستخدمة من قبل داعش هي على خلاف ما رأيناه سابقاً".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي