رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 16 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2201

السيستاني للرئيس الايراني: تعزيز العلاقات مرهون بعدم التدخل في شؤون العراق

الأحد - 24 شباط ( فبراير ) 2019

بغداد ـ محمد الهادي

في اللقاء "الفريد" الذي يجمع المرجع الديني الشيعي الاعلى بالعراق، بالرئيس الايراني، في مدينة النجف الأشرف، أبلغ آية الله العظمى علي السيستاني، حسن روحاني بأن تعزيز علاقات العراق مع جيرانه يجب أن تكون على أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وأشار المرجع الديني الى، أنّ أهم التحديات التي يواجهها العراق حاليا هي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة.

وقال مكتب السيستاني في بيان صحافي، أمس الاربعاء، تلقته "العالم"، ان المرجع استقبل يوم امس الرئيس الايراني حسن روحاني والوفد المرافق له، حيث "شرح الرئيس الضيف لسماحة السيستاني جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه معهم في اطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين".

ولفت إلى أنّ السيستاني "أبدى ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين وعلى اساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

وذكر السيستاني، "الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي"، مثمناً "التضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الابطال في الانتصار على هذا التنظيم الارهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها ومنوهاً بدور الاصدقاء في تحقيق ذلك".

كما تطرق السيستاني خلال اجتماعه مع روحاني "إلى أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية"، مبدياً "أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات".

وأضاف مكتبه، أن السيستاني قد "شدد على ضرورة أن تتسم السياسات الاقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والاضرار".

وفي اليوم الاخير من زيارته الرسمية إلى العراق، حلّ روحاني في النجف (160 كم جنوب بغداد) والتقى اضافة إلى السيستاني مع المراجع الشيعية الثلاثة الكبار آيات الله محمد علي الحكيم ومحمد اسحاق الفياض وبشير النجفي، كما قام بزيارة إلى مرقد الامام علي بن ابي طالب، فيما غادر في وقت لاحق من مساء أمس، عائدا إلى بلاده عبر مطار النجف الدولي.

ووصف رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني حشمت الله فلاحت بيشة، لقاء روحاني بالمرجع السيستاني بـ"الفريد من نوعه".

وقال بيشة في تصريح صحافي، نقلته وسائل اعلام ايرانية، وتابعته "العالم"، ان "لقاء الرئيس روحاني بالمرجع الاعلى فريد من نوعه ويمكن أن يؤثر كثيراً على العلاقات بين البلدين"، مشيرا إلى أنّ "الإمام السيستاني له دور رئيس في التطورات السياسية داخل العراق".

وكان الرئيس الايراني قد بدا الاثنين الماضي زيارة إلى العراق اجرى خلالها محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين تمخضت عن التوقيع على العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وعلى الغاء رسوم تأشيرات الدخول إلى البلدين وجعلها مجانية، ما يكبد العراق خسارة ربع مليار دولار سنويا، كما سلم العراق لايران مبلغ 200 مليون دولار هي القسط الاول من ديونها عليه البالغة 4 مليارات دولار عن تزويده بالغاز والكهرباء.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي