رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 20 اذار( مارس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2167

كاتب إسرائيلي: محمود عباس حذر ساسة العراق من "صفقة القرن"

الأحد - 24 شباط ( فبراير ) 2019

بغداد ـ العالم

قال كاتب إسرائيلي، إن "اقتراب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من بعض دول المنطقة مثل سوريا والعراق، وزيارته للأخيرة التي تعتبر الأولى له منذ عقد من الزمن تقريبا يرى فيه إنجازا شخصيا له بات يفتقر إليه في الآونة الأخيرة بالإضافة للتحذير من صفقة القرن".

وأضاف آساف غيبور، خبير الشؤون العربية بتقريره على صحيفة "مكور ريشون"، أن "عباس استغل زيارته لبغداد لتحذير الدول العربية من صفقة القرن، وهاجم الإدارة الامريكية التي توفر الغطاء لسياسات الحكومة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين في استمرار الاحتلال وتجميد الأموال، ونقل السفارة للقدس".

وأوضح أن "عباس يكثر من زياراته في الآونة الأخيرة لهذا الغرض تحديدا، فيما إيران تراقب حراكه عن بعد، وهي تراه يحارب حلفاءها في الساحة الفلسطينية، لكنه يقترب من حلفاء آخرين في الإقليم".

وأشار إلى أنه "بجانب الموضوع السياسي، يظهر البحث الاقتصادي في زيارات عباس الأخيرة، فالخزانة الفلسطينية بحاجة لمزيد من الدعم، وفي حال نجح بتوفير هذا الدعم المالي النقدي من زيارة العراق فسيكون أمرا طيبا، فالعراق يمر بحالة إعادة اعمار في مرحلة ما بعد داعش، ويسعى للعودة لمظلة الإجماع العربي، ويرحب بأي زيارة دولية، وخاصة عربية".

وأوضح أن "عباس وجد آذانا صاغية له في العراق، رغم الوجود العسكري والتأثير السياسي الأمريكي على دوائر صنع القرار هناك، لكن الشارع العراقي ودوائر الحكم ينظرون لصفقة القرن نظرة سلبية، وهم بعكس دول الخليج العربي يقعون تحت التأثير الإيراني، ويقفون في الحلف الذي يواجه الخطة الامريكية لسلام الشرق الأوسط، لذلك يعتبر أبو مازن نفسه زار ساحة مؤيدة له وداعمة لموقفه".

وأكد أنه "بجانب زيارة بغداد، من المتوقع أن يقوم عباس قريبا بزيارة تاريخية لدمشق، التي لم يزرها منذ اندلاع الحرب الداخلية فيها عام 2011، وسيلتقي فيها الرئيس السوري بشار الأسد، بعد ان افتتح التلفزيون الفلسطيني مكتبا له فيها كخطوة أولى لتوثيق العلاقات مع النظام الآخذ بالاستقرار هناك، حيث ينظر عباس للحراك العربي الرسمي لإعادة سوريا للجامعة العربية، واللاجئون الفلسطينيون بسوريا يحتاج الأسد لدعمهم".

وأشار إلى أن "ما يكسب زيارات عباس أهميتها للعراق وسوريا أنهما حليفتا إيران في المنطقة، ويمكن تفسيرها برغبته بالانتقال للمحور المعادي للولايات المتحدة، أو أن يكون حاضرا في جميع التكتلات الإقليمية القائمة"، ناقلا عن وزير فلسطيني أننا "لا نشارك في الحرب الدائرة بين إيران والولايات المتحدة، لكننا ضد التدخل الإيراني في الموضوع الفلسطيني، ودعمها لحماس والجهاد الإسلامي".

وأضاف الوزير الفلسطيني: "نعلم بوجود رغبة إيرانية قوية للتأثير في الساحة الفلسطينية، لأن ورقتنا مهمة لها، وهي تسعى دائما لوضع موطئ قدم في ساحتنا، لكن معظم الجهود تتركز حاليا في غزة، وهم يعتقدون أن بالإمكان استخدام ورقتنا لدى نشوب أي توتر أو حرب إقليمية فأبو مازن يرى نفسه في حالة تناقض عند الحديث عن إيران، فهو ليس ضدها، لكنه في الوقت ذاته لا يريد استفزاز الدول العربية التي تتخذ منها موقفا سلبيا."

"راز تسيمت" خبير الشؤون الإيرانية في معهد أبحاث الامن القومي بجامعة تل أبيب قال إن "الفجوات بين السلطة الفلسطينية وإيران لا تسمح بالتقارب بينهما، رغم الجهود التي يبذلها عباس مؤخرا مع العراق وسوريا، لكن الإعلام الإيراني لم يمنح زيارته الأخيرة تغطية واسعة لأنه انشغل بزيارة الرئيس حسن روحاني لبغداد".

وأضاف أن "عباس يريد أن يتواجد في كل الأماكن، ويربح من كل الأوراق، إن استطاع ذلك، لكن الإيرانيين ينظرون إليه كورقة محروقة، لأنه أحد الأطراف التي تحارب بقوة حلفائها في الساحة الفلسطينية حماس والجهاد الإسلامي".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي