رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 12 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2331

الحشد الشعبي يطلق "حملة أمنية" لـ120 كم على الحدود السورية

الثلاثاء - 25 حزيران( يونيو ) 2019

بغداد ـ موج أحمد
أطلقت قوات الحشد الشعبي قي قاطع الانبار، غربي العراق، يوم أمس، عملية أمنية لتأمين الحدود من جهة سوريا، وعلى طول 120 كيلومترا.
يشار إلى أن خلايا تنظيم داعش لا تزال نشطة في العراق برغم إعلان بغداد في نهاية عام 2017 القضاء على التنظيم عسكرياً في البلاد.
ونجح مجلس النواب يوم امس بتمرير اللواء نجاح حسن الشمري وزيرا للدفاع.
والشمري من مواليد 1967 في الاعظمية ببغداد، وهو خريج الكلية العسكرية عام 1987 وحاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية وعلى الماجستير في التخطيط الاستراتيجي للامن الوطني. وشغل مهمة نائب قائد قوات مكافحة الارهاب بين عامي 2007 و2009 وعمل مدرسا اقدم في كلية الدفاع الوطني. 
وأعلن الحشد الشعبي، أمس الاثنين، أنه نفذ عملية أمنية واسعة لتأمين الحدود الدولية مع سوريا.
وذكر الموقع الرسمي للحشد الشعبي في بيان تسلمته "العالم"، أمس، أن "قيادة الأنبار للحشد الشعبي (اللواء 19) نفذت عملية أمنية لتأمين الحدود مع سوريا على طول 120 كم".
وأضاف البيان، أن "قوات الحشد انتشرت في المساحة المستهدفة في العملية، ومن ضمنها مناطق وادي صواب وقرية صويب والبو خليفة".
ودشن جهاز مكافحة الارهاب، بداية الاسبوع الجاري، عمليات تعقب "نوعية" لبقايا تنظيم "داعش" في أطراف مدينة الموصل، التي تشهد تراجعا واضحا في ملف الامن.
وشملت تلك الحملة، عمليات إنزال متعددة وتفتيش دقيق. فيما تمكنت من قطع الامدادات لتلك الخلايا بين مدينتي الحضر والصينية، والمناطق المحيطة بهما.
وبموازاة ذلك، تعهدت الجهات المحلية المسؤولة عن ملف النازحين، بإعادة جميع النازحين الى مناطقهم "خلال ثلاث سنوات".
واستمرت العملية ليومين، منذ الحادي والعشرين ولغاية الثالث والعشرين من الشهر الجاري.
وأشار بيان الخلية إلى، أن "العمليات امتدت من منطقة جنوبي الحضر وصولا إلى الصينية جنوب غربي مدينة الموصل"، مشيرا إلى أنها شهدت عمليات إنزال متعددة وتعقب وتفتيش دقيق وفقا لقواعد اشتباك العمليات الخاصة.
وأضاف البيان، أن العمليات الأمنية أسفرت عن تدمير 10 أنفاق وكهوف وقتل عدد من المسلحين كانوا بداخلها، وحرق مستودعات خاصة بالجماعات المسلحة تضم مواد للدعم اللوجستي.
وأعلن العراق تحرير كامل أراضيه من قبضة "داعش"، في كانون الأول/ ديسمبر2017، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة "خلافة إسلامية".
وتمكنت القوات الامنية من قتل 9 من عناصر تنظيم داعش، واعتقال 3 آخرين في عمليات أمنية، شمال العراق.
وقالت الخلية في بيان تسلمته "العالم"، إنه "بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي تم تنفيذ ضربتين جويتين من قبل طيران التحالف الدولي في جزيرة حاوي أصلان التابعة إلى لناحية حمام العليل 60 كيلومترا جنوب الموصل، مما أسفر عن مقتل 9 من عناصر داعش من ضمنهم الإرهابي (مشتاق خليف صالح الجبوري) قائد المجموعة الإرهابية، بالإضافة لتدمير أحد الأنفاق".
وأضافت أن "قوة من وكالة الاستخبارات ألقت القبض على 3 من عناصر عصابات تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سامراء 120/كيلومترا شمال بغداد وهم مطلوبون بقضايا إرهابية، وقد اعترفوا من خلال التحقيق".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي