رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 12 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2331

البرلمان يمنع الصحافيين من الدخول دون "ربطة عنق" ومرصد حقوقي يدعو لـ"المقاطعة"

الاثنين - 8 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ العالم
كشف مرصد معني بالحريات الصحافية، أمس الأحد، عن فرض البرلمان "زيا موحدا" على الصحفيين، وهدد بمصادرة بطاقات أعمال المخالفين.
وفيما دعا المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين، وسائل الاعلام الى مقاطعة تغطية جلسات مجلس النواب، اعلن عدد من الصحافيين، احتجاجهم على القرار.
وكان مصدر نيابي أفاد، يوم أمس، بأن مجلس النواب فرض تعهدات على الصحفيين بعدم دخول مجلس النواب الا بزي رسمي.
وقال المرصد ـ الذي يرأسه الكاتب والاعلامي هادي جلو مرعي، في بيان تسلمته "العالم"، أمس، إنه يدين "الإجراءات العبثية غير المسبوقة التي اتخذها الأمين العام لمجلس النواب سيروان سيريني عضو لجنة التربية السابق، والمتمثلة بإلزام الصحفيين بإرتداء البذلات الرسمية مع أربطة العنق، وتكليف حراس المجلس بسحب بطاقات العمل الصحفي من الصحفيين الذين لا يلتزمون بالقرار، ومنعهم من دخول مبنى البرلمان".
وأضاف البيان، أن "المرصد يثني على موقف الدائرة الإعلامية في المجلس التي رفضت الإجراءات تلك برغم عدم الأخذ بموقفها من قبل سيريني وإصراره على قراره المجحف والعبثي والغريب، ونيته إخراج الدائرة الإعلامية الى مكان خارج المجلس".
وطالب المرصد، بحسيب البيان، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بـ"تنفيذ تعهداته بإحترام الصحفيين ووسائل الإعلام، ووقف كل إجراء من شأنه تعطيل العمل وفق الدستور والقانون"، مؤكدا أن "التعامل مع الصحفيين من قبل قوى سياسية وامنية تحول الى نوع من العبث لايمكن القبول به مطلقا.
ودعا المرصد، الصحفيين كافة إلى "مقاطعة جلسات البرلمان حتى يحترم قادته الدستور وحرية الصحافة".
واحتجاجا على القرار، اعلن عدد من الصحافيين، الذين يعملون على نقل اخبار جلسات مجلس النواب من داخل الدائرة الاعلامية في البرلمان لصالح وسائل اعلام محلية، استنكارهم لقرار أمين عام مجلس النواب بالزام الصحافيين بارتداء الملابس الرسمية عند دخولهم للبرلمان.
وقال الصحافي محمد عماد، ان "هذا القرار يعتبر اجحافا بحق الاسرة الصحافية وهو يدرج ضمن القيود وليست الضوابط، لان الصحافي يقوم بمهام غير رسمية ولا يحق لاي جهة ان تلزمه بارتداء الملابس الرسمية ويحق للدائرة الاعلامية في البرلمان ان تعترض فقط على الملابس المنافية للسلوك العام".
وبيّن عماد، ان "هناك توجها لدى اغلب الصحافيين العاملين في الدائرة الاعلامية بالبرلمان، بالاحتجاج على هذا القرار واقامة وقفة احتجاجية لايصال رسالة الى هيئة رئاسة البرلمان بالعدول عى هذا القرار"، مضيفا انه "في حال عدم الاستجابة لمناشدتهم ستكون هناك مقاطعة عامة للصحافيين ومؤسساتهم الاعلامية بعد نقل جميع نشاطات البرلمان".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي