رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 تموز( يوليو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2242

مواجهات "عنيفة" بين الحشد الشعبي ومسلحي "داعش" في نينوى

الأربعاء - 10 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ موج أحمد
اندلعت مواجهات مسلحة، امس الثلاثاء، بين قوات الحشد الشعبي وعناصر تنظيم "داعش" جنوب غرب نينوى، ضمن الحملة العسكرية الكبيرة، التي انطلقت الاحد، لملاحقة بقايا التنظيم الجهادي في المناطق الصحراوية لثلاث محافظات.
وبحسب بيان لمديرية الاعلام في هيئة الحشد الشعبي، جاء فيه، أن "قطعات الحشد الشعبي ضمن عمليات نينوى تواصل تطهير غرب بحيرة سنسول جنوب غرب نينوى"، موضحاً ان "قواتنا اشتبكت مع مجموعة من عناصر داعش حاولت إعاقة تقدم القطعات".
وأضاف، أن "قواتنا تمكنت من قتل عدد من عناصر داعش فيما لاذ الآخرون بالفرار".
وفي أثناء ذلك، أعلنت خلية الإعلام الأمني، امس الثلاثاء، انطلاق الصفحة الثالثة من عملية "إرادة النصر" والتي تستهدف عناصر تنظيم داعش.
وقالت الخلية، في بيان تسلمته "العالم"، أمس، إنه "بعد أن حققت الصفحتين الأولى والثانية من عملية "إرادة النصر " أهدافها المرسومة، انطلقت على بركة الله صباح الثلاثاء الصفحة الثالثة بإشراف قيادة العمليات المشتركة".
وحققت المرحلة الأولى من العملية أهدافها، بتدمير العديد من المخابئ والمواقع التابعة لـ"داعش"، فيما انطلقت الإثنين، المرحلة الثانية بمشاركة وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، وتنتهي بتدمير عدة مواقع للتنظيم. 
وفي بيان اطلعت عليه "العالم"، قالت خلية الإعلام الأمني، التابعة لوزارة الدفاع: "بعد أن حققت الصفحتين (المرحلتين) الأولى والثانية من عملية إرادة النصر، أهدافها المرسومة، انطلقت صباح اليوم الصفحة الثالثة بإشراف قيادة العمليات المشتركة (تتبع للجيش)". 
وأضاف البيان أن "القطعات (العسكرية) بدأت العملية من 5 محاور، بمشاركة الألوية 6 و24 و25 بالحشد الشعبي، والفوجين التكتيكي وسوات (فوجان للمهمات الخاصة) من مديرية شرطة صلاح الدين (شمال)".
وتابعت الخلية أن "القوات الأمنية عثرت على معمل تفخيخ يحتوي 11 عبوة مضادة للدروع، و4 صمامات هاون عيار 120 ملم، و5 كيلو غرام من الكرات الحديدية مختلفة الأنواع"، مشيرة أنه "تم تفجيرها تحت السيطرة دون حادث يذكر".
ويشارك في العملة العسكرية قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والطيران العراقي، وبدعم جوي من التحالف الدولي للقضاء على "داعش".
ولم تعلن الخلية ما إن كانت المرحلة الثالثة هي الأخيرة أم لا، لكن سبق وأن أوضحت أن العملية تستمر لعدة أيام.
ومؤخرا، زاد نشاط "داعش" بالمناطق الحدودية مع سوريا في محافظتي نينوى (شمال) والأنبار (غرب)، بعد ورود أنباء عن فرار المئات من عناصره إلى الأراضي العراقية. كما ازدادت عمليات التنظيم في محافظات ديالى (شرق)، وكركوك وصلاح الدين (شمال)، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.‎ ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي