رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 18 تموز( يوليو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2239

في أول خطاب حكومي.. مسرور بارزاني: سأزور بغداد قريبا لحل جميع الخلافات

الخميس - 11 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ العالم
كشف رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني، أمس الاربعاء، عن زيارة مرتقبة، سيقوم بها الى العاصمة بغداد للقاء رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.
جاء ذلك في اول خطاب له امام برلمان كردستان، استعرض فيه برنامجه الحكومي، بعد ادائه اليمين رئيساً للحكومة الجديدة، وقد تابعته "العالم".
ومن ضمن ما تطرق اليه، موضوع العلاقات بين اربيل وبغداد والقضايا والملفات العالقة بين الجانبين.
وقال بارزاني، "سنزور بغداد بعد الانتهاء من ترتيبات الحكومة الجديدة للاجتماع مع السيد عادل عبد المهدي رئيس الحكومة الاتحادية"، مشيراً الى انه سيجتمع كذلك مع باقي القوى والأحزاب السياسية هناك.
وتابع، "نأمل مع حكومة عبد المهدي أن نتجاوز الخلافات وأن نوفر ارضية مناسبة بشكل عملي".
وأضاف بارزاني، أن إقليم كردستان يتطلع الى مزيد من التقدم في تعزيز "شراكة مستقرة وبناءة"، مع الحكومة الاتحادية في العراق والاستفادة من الفرصة المواتية ومعالجة كل المشاكل القائمة على اساس الدستور.
وتابع، "تريد اربيل وبغداد الأمن والازدهار على أساس الاحترام المتبادل والتعاون".
وأشار رئيس الوزراء الجديد الى أنه سيعمل على تأمين حصة عادلة للكرد من الموازنة الاتحادية. 
ولفت الى تشكيل هيئة خاصة بالتفاوض مع بغداد لحل المشاكل والاشكالات القائمة بينها واقليم كوردستان. 
كما شدد على ان تطبيق المادة 140 وكل الحقوق الدستورية سيشكل لب المحادثات مع بغداد في اقرب وقت.
وكان برلمان كردستان صادق أمس الاربعاء على حكومة ائتلافية برئاسة مسرور بارزاني الذي نال ثقة البرلمان بأغلبية الاصوات.  
وضمت الحكومة الجديدة أربعة أحزاب وممثلين اثنين عن المسيحيين والتركمان، حيث أدى وزراءها فورا اليمين الدستورية. 
ففي جلسة خاصة عقدها برلمان إقليم كردستان أمس في مدينة اربيل مقر البرلمان وعاصمة الاقليم صوّت النواب بالغالبية الساحقة بالثقة على حكومة جديدة شكلها مسرور بارزاني رئيس جهاز أمن الاقليم نجل زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، حيث حصلت على تأييد 88 نائبا من مجموع عدد نواب البرلمان البالغ 111 عضوا. 
وتضم تشكيلة حكومة اقليم كردستان الجديدة 9 وزراء من الحزب الديمقراطي الكردستاني و7 من الاتحاد الوطني الكردستاني و4 من حركة التغيير ووزير واحد للحزب الاشتراكي الكردستاني ووزير يمثل التركمان وآخر المسيحيين بينهم ثلاث وزيرات. يشار الى ان مسرور مسعود مصطفى بارزاني من مواليد عام 1969 وهو عضو في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، وانضم إلى صفوف قوات البيشمركة عام 1985. وقد أكمل تعليمه الثانوي في إيران.. ثم حصل على شهادة البكالوريوس في السياسة الدولية من جامعة واشنطن.
وقد شكل مسرور مؤسسة بارزاني الخيرية عام 2005، وأصبح عضواً في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي عام 1999.. وشغل منصب مستشار مجلس أمن إقليم كردستان منذ عام 2012.. ويتقن اللغات الفارسية والعربية والإنجليزية.
وكان الرئيس الجديد لاقليم كردستان نجيرفان بارزاني قد كلف في 12 من الشهر الماضي مسرور بارزاني بتشكيل الحكومة الجديدة في الاقليم خلال مدة 30 يوما، حيث تعهد بالتعاون مع جميع الاطراف لإنجاز حكومة خدمات خلال الفترة المحددة دستوريا وهو ما تم فعلًا.  
وجاء ترشيح مسرور بارزاني بتشكيل حكومة الاقليم بعد فوز حزبه الديمقراطي الكردستاني في الانتخابات البرلمانية التي شهدها الاقليم في 30 سبتمبر عام 2018 بحصوله على 45 مقعدا، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعداً، وحركة التغيير على 12 مقعداً، وحراك الجيل الجديد على 8 مقاعد، والجماعة الإسلامية على 7 مقاعد، وقائمة نحو الإصلاح على 5 مقاعد، وتحالف العصر (سردم) على مقعد واحد، وقائمة آزادي على مقعد واحد، اضافة الى مقاعد كوتا الاقليات، وهي خمسة للمسيحيين ومثلها للتركمان.. من مجموع مقاعد برلمان الاقليم البالغة 111 مقعدا.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي