رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 11 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2307

"تكتك".. جريدة ناطقة باسم ساحة التحرير تطرح "خارطة طريق"

الثلاثاء - 5 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2019

بغداد ـ العالم
في تطور لافت لنشاط الاحجاجات، أصدر متظاهرو ساحة التحرير، وسط بغداد، امس الاثنين، جريدة من 4 صفحات، اشتملت على مقالة افتتاحية، وخارطة طريق، وعدد من المقالات.
في العدد الاول من جريدة المحتجين العراقيين، التي اطلقوا عليها تسمية "تكتك"، والتي حصلت "العالم" على نسخة منها، أعلن المحتجون "خارطة طريق" تضمنت مجموعة مطاليب، من بينها اقالة الحكومة الحالية، وتشكيل أخرى جديدة وامتدت على 10 نقاط.
وتضمنت خارطة الطريق دعوات لاستقالة الحكومة فوراً، وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة لثلاثة أشهر فقط تضم شخصيات تتوافر فيهم 4 شرط هي: أن يكونوا مستقلين ولم يسبق لهم العمل في أي حزب سياسي سابقاً كما لم يسبق لهم العمل في أي حكومة أو مجلس نواب سابق ولا في أي حكومة محلية أو مجلس محافظة وان لا يتقدموا للترشيح في الانتخابات المقبلة ولا يشاركوا في الرعاية أو الترويج لانتخابات أي مرشح وان يكونوا من المشهود لهم بالنزاهة والشجاعة والوطنية.
كما دعت إلى تعديل قانون الانتخابات ليكون الانتخاب ضمن دوائر متعددة داخل المحافظة وتطبيق نظام الترشيح الفردي، وفوز الأعلى اصواتاً، وتشكيل مفوضية مستقلة جديدة للانتخابات بنفس شروط أعضاء الحكومة الانتقالية، وتفعيل قانون الأحزاب، لكشف مصادر تمويلها ومنع وجود السلاح بيدها، وإجراء انتخابات جديدة تحت اشراف الأمم المتحدة، طبقاً للقانون الجديد، ويكون موعدها قبل نهاية فترة الحكومة الانتقالية.
كما نصت خارطة الطريق على ان يقوم مجلس النواب الجديد بتعديل الدستور بفترة لا تتجاوز 3 أشهر، ويكون ضمن التعديلات الغاء مجالس المحافظات والمجالس البلدية وتحديد نوع الحكم طبقاً لإرادة الشعب.. وان تتعهد الحكومتان الانتقالية والدائمة بإجراء تحقيق عادل حول الجهات والأشخاص الذين تسببوا بقتل المتظاهرين، وإنزال حكم القضاء العادل بهم، وتعويض أسر الشهداء، والتكفل بعلاج الجرحى وتعويضهم.. وأن يتعهد مجلس القضاء الأعلى بأن يتم فوراً إطلاق تحقيق "من أين لك هذا" بحق المسؤولين الحاليين والسابقين، وسائر موظفي الدولة، واسترداد الأموال من السراق مهما كانت الجهة التي تقف خلفهم.
وأشارت الجريدة إلى، أن "هذه خارطة طريق مقترحة لخطوات أساسية تنقذ بلدنا وتخلصنا من فساد الطبقة السياسية التي حكمتنا، وفي حال قبولها من أوساط أبناء شعبنا العراق، فسندافع عنها في ساحات الاعتصام حتى تحقيق النصر".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي