رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 30 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2486

تحشيد الخميس.. احتجاج مليوني لنساء بغداد في ساحة التحرير

الخميس - 13 شباط ( فبراير ) 2020

بغداد ـ موج أحمد
منذ اكثر من 7 أيام، يحشّد ناشطو ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، لمليونية احتجاج نسوية، اليوم الخميس، يعتقد أنها ستكون الاولى والاكبر من نوعها في تاريخ العراق.
واعلنت "اللجنة المنظمة لثورة تشرين" عن انطلاق مليونية نسوية في بغداد، اليوم الخميس.
وقالت اللجنة في بيان صحافي، إن "تظاهرة للمرأة العراقية ستنطلق يوم الخميس الموافق 13/2/2020 للتأكيد على دورها الفاعل الذي ظهر في كل المواقف الوطنية العراقية، وكانت لها البصمة التي يفخر بها كل عراقي اصيل منذ اليوم الأول من ثورة تشرين".
واشارت الى ان هذه المسيرة هي وفاءٌ للعراق وللشهداء وفي طليعتهنَّ الشهيدات (ساره طالب وهدى خضير وزهراء القره لوسي وجنان الشحماني) اللواتي تعرضن للاغتيال، بسبب نشاطهن في تظاهرات الاحتجاج، التي يشهدها العراق منذ الاول من اكتوبر الماضي، ضد الطبقة السياسية الحاكمة.
وشددت اللجنة على "ان صوت المرأة العراقية الطاهرة العفيفة قض مضاجع إيران وأدواتها ليتجاوز بعض ذبابهم الالكتروني على نساء العراق اللواتي يشرفنهم، ومن خلفهم اسيادهم في طهران".
وقالت اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين، انها "اذ تفخر وتوثق دور المرأة الكبير في ثورة تشرين، فقد كانت صانعة الطعام والمسعفة لإخوانها المتظاهرين والرسامة والمتظاهرة؛ فإننا ندعو جميع الشعب العراقي لدعم مسيرتهنّ والخروج بتظاهرات كبيرة يوم الخميس نحيي فيه المرأة العراقية ونرفض التجاوز عليها وندعو شبابنا الثائر الى الحماية والمؤازرة لأخواتنا المتظاهرات لنستعيد وطننا من ايادي اتباع ايران واذنابهم، ليعود عراقنا حراً عزيزاً كريماً شامخاً بشعبه الأصيل ".وتأتي هذه المليونية ردا على الاتهامات التي نالت من شرفهن، ومن بينها ما اطلقه ضدهن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والقوى والمليشيات الرافضة للحراك الشعبي".
يشار الى ان طالبت الجامعات والمدارس قد تسيدن إلى جانب فئات نسوية أخرى متعددة ومتنوعة شملت جميع القطاعات أجواء المظاهرات، كما ان مشاركة ربات البيوت والصغيرات والمسنات كانت لافتة حتى وصلت الى 40 بالمائة من إجمالي عدد المشاركين في المظاهرات التي تجتاح العاصمة ومحافظات الوسط والجنوب.
واقدمت المتظاهرات على مبادرات مهمة ومتنوعة أسهمت في تعزيز المظاهرات حيث تطوع فريق نسوي لجمع التبرعات من أجل توفير الماء والطعام للمتظاهرين وشراء الأغطية والملابس والكمامات، في حين وفر فريق آخر الأدوية وإسعاف الجرحى واعداد الطعام للمحتجين وغسيل ملابسهم.. اضافة الى اللمسات الفنية من خلال تلوين الشوارع والأرصفة والتبرع بالدم والأموال والمصوغات الذهبية.
وتقول منسقة شبكة النساء العراقيات أمل كباشي، في تصريح صحافي، إن "ساحة التحرير في بغداد وساحات الاحتجاج الشعبي في المحافظات تشهد اندماجا مجتمعيا وتداخلا ملحميا وطنيا بين فئات المجتمع". وتبقى مساهمة المرأة العراقية في المظاهرات المتواصلة الظاهرة الأكثر لفتا للأنظار التي حظيت بأعجاب العالم في هذه الحركة الاحتجاجية التي طغت على شوارع العاصمة ومدن البلاد الاخرى في الأيام الأخيرة. ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر 2019 تواجهها القوات الامنية والمليشيات المرافقة لها بالعنف القاتل ما خلف لحد الان أكثر من 550 قتيلا و25 الف مصاب.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي