رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 27 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2518

تكليف الزرفـي "يشظي" تحالف سائرون ودولة القانون يدحض التأثير الإيراني بـ"إفشال" حكومة علاوي

الثلاثاء - 24 اذار( مارس ) 2020

بغداد ـ محمد الهادي
تشكل "آلية" تكليف النائب عدنان الزرفي، تشكيل الحكومة المرحلية، نقطة خلاف بين أغلبية شيعية من جهة، وبين رئيس الجمهورية ومكلفه زائدا 80 نائبا من جهة أخرى.
فإلى جانب قوى تحالف البناء (الفتح، دولة القانون، سند وعطاء وغيرها)، أكد نواب "تشظي" تحالف سائرون هو الاخر، الذي ذهب بعضه الى ضرورة "الاجماع الشيعي" على المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة.
وتصر جبهة المعارضة لتكليف الزرفي على ترشيح "شخصية أكاديمية" لقيادة المرحلة الممهدة للانتخابات، والتي وصفها الطرف المؤيد للمكلف بأنها ستكون "وفق مقاساتها".
ويتهم مؤيدو الزرفي، الجبهة المعارضة بأنها تنفذ "قرارا إيرانيا"، بينما ترد الأخيرة بأنها لو كانت كذلك "لمررنا كابينة علاوي"، وبين هذا وذاك يطالب ائتلاف النصر بمنح الزرفي "فرصة" للعمل. 
وقال الائتلاف، ان الزرفي يقف خلفه، حتى الان، 80 نائبا.
من جهته، قال رئيس الوزراء المكلف، عدنان الزرفي، يوم امس، ان تكليفه كان "طبيعياً"، فيما أكد انه بدأ مفاوضاته مع الكتل السياسية لتشكيل حكومته.
واكد أيضا، ان مهمة حكومته ستكون "الإعداد لإجراء انتخابات مبكرة" خلال سنة واحدة.
فيما رد مكتب رئيس الجمهورية، برهم صالح، على اتهام الاخير بتجاهل الحق الدستوري للكتلة الاكبر، بتقديم مرشح الى رئاسة الوزراء، بأن ما قام به صالح من تكليف للزرفي جاء "وفق القانون والدستور".
واكد، ان صالح تلقى تأكيداً من المحكمة الاتحادية بصحة ما قام به، عقب انتظاره للجنة السباعية من دون الحصول على نتيجة.
ويطالب ائتلاف النصر، بقيادة حيدر العبادي، الكتل السياسية بمنح الزرفي فرصة للعمل، وتشكيل الحكومة.
ويقول النائب عن تحالف سائرون، رامي السكيني، ان أغلب نواب المكون الشيعي "لن يصوتوا على تمرير كابينة عدنان الزرفي، داخل مجلس النواب".
ويصف السكيني، تعاطي زعماء الكتل السياسية الشيعية مع ملف الترشيح او التكليف بـ"ضيق الأفق"، مشيرا الى انهم يتجاهلون أو لم ينتظروا حتى "البرنامج الحكومي أو فريق الزرفي"، بل ان كل ما يحاولون فعله هو "كسر الارادات"، بحسب قوله.
ويجد السكيني، أن "الأحزاب السياسية ما زالت تريد رئيس وزراء على مقاساتها".
ويلوح السكيني بوجود انشقاق داخل تحالف سائرون: "الكثير من نوابنا لن يصوتوا للزرفي"، فيما يعلل اعتراض القوى السياسية على الزرفي "لأنه ضد المحور الايراني".
ويوضح أكثر، أن "تحالف البناء قريب من القرار الايراني، وائتلاف دولة القانون يخشى من طرح ملفات الفساد في حكومة المالكي"، وفق تعبيره.
ويدحض النائب عن ائتلاف دولة القانون، بهاء النوري، قول السكيني بالقول: "لو كنا قريبين على قرار ايران، لوافقنا على تمرير حكومة علاوي"، في اشارة على ان ترشيح علاوي كان بدفع من ايران، بينما يحسب الزرفي، الان، على أمريكا. 
ويقول النوري، "نحن في تحالف البناء، متفقون على المضي مع الاجماع الشيعي"، مؤكدا ان تمرير الزرفي يتوقف على هذا الاجماع.
ويؤكد النوري، "هناك اتفاق على اختيار رئيس جامعة لرئاسة الوزراء".
وتناقلت وسائل الاعلام المحلية وكروبات الواتساب المعنية، خلال الايام الماضية، أخبارا عن ترشيح الكتل الشيعية، ثلاثة أسماء جديدة لتولي رئاسة الحكومة، خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي، وهي: منير السعدي (رئيس جامعة كربلاء سابقاً)، وأحمد الغبان (رئيس الجامعة التكنلوجية حالياً)، ومحسن الظالمي (رئيس جامعة الكوفة سابقاً). والاخير رفض ترشيحه.
يشار إلى أن رئيس الجمهورية برهم صالح، قام الثلاثاء (17 آذار 2020) بتكليف عدنان الزرفي، بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، عقب عدم توصل الأطراف الشيعية إلى اتفاق نهائي لتحديد اسم المرشح.
ويقول النوري، ان اعتراض الكتل الشيعية، هو على "آلية" التكليف، متهما رئيس الجمهورية  بـ"تجاهل" الحق الدستوري للمكون.
وتصر القوى السياسية الشيعية الرافضة، حتى الان، لترشيح الزرفي، على العودة الى "الكتلة الأكبر"، في ذلك، برغم أن المهلة الدستورية الممنوحة لأطراف تلك الكتلة (15 يوما) لم تشهد الاتفاق على مرشح بحد ذاته، انما خرج المجتمعون بلا اتفاق.
من جهته، رد مكتب رئيس الجمهورية على اتهامات الكتل الشيعية، بتأكيده أن ما قام به صالح من تكليف للزرفي جاء وفق القانون والدستور، خصوصاً بعد تلقيه تأكيداً من المحكمة الاتحادية بصحة ما قام به، عقب انتظاره للجنة السباعية من دون الحصول على نتيجة. وقال حسن جهاد، مستشار رئيس الجمهورية، إن الاخير "انتظر لمدة 15 يوماً، قبل تكليف عدنان الزرفي لتولي رئاسة الوزراء"، موضحاً أن "اللجنة السباعية أعلنت تفككها وعدم وصولها إلى اتفاق خلال اليوم الأخير من المهلة الممنوحة لها". وأضاف جهاد، أن "المحكمة الاتحادية ردت على استفسار لرئيس الجمهورية، بأحقية التكليف، لذا قام صالح بتنفيذ الدستور"، مؤكداً أنه "لا يمكن أن يبقى الوضع في البلاد في فراغ، في ظل توالي الأزمات التي يعيشها العراق، من قبيل مخاطر فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط".
وتماشيا مع ذلك، قالت النائبة عن ائتلاف النصر، ندى شاكر جودت، "بعد فشل اللجنة السباعية في حسم أمرها بعملية التكليف، كانت هناك أغلبية نيابية، دعمت ترشيح الزرفي". وتعوّل جودت على "علاقات جيدة، وحسن السلوك ودبلوماسية عالية" لدى الزرفي، قد تنفعه في تمرير كابينته.
وأضافت جودت، أن "أكثر من 80 نائباً وافقوا على تكليف الزرفي".
وتضع جودت، المكلف الزرفي بين طرفين: الاول يرى فيه أملاً وطموحاً لتغيير العملية السياسية، وتحسين الأوضاع المتردية في كل الجوانب. وطرف آخر يضم رؤساء كتل سياسية يرفضون آلية عمل التكليف للزرفي، وبعضهم يعده "مجندا أمريكا".
وتساءلت عضو كتلة النصر النيابية التي يتزعمها الزرفي، "إذاً، متى تتفق الاطراف الشيعيّة؛ فكل الشخصيات المقترحة كانت جدلية؟ الى متى سنبقى هكذا؟ فالمؤسسات متوقفة والقتل مستمر والامان مفقود".
ويطالب ائتلاف النصر، بقيادة حيدر العبادي، الكتل السياسية بمنح الزرفي فرصة للعمل، وتشكيل الحكومة.
وعدّ رئيس الوزراء المكلف، عدنان الزرفي، ان تكليفه جاء "طبيعياً"، مؤكداً بدء مشاوراته لتشكيل الحكومة، التي ستكون مهمتها سنة فقط، يتم خلالها الإعداد لإجراء انتخابات مبكرة.
وقال الزرفي لمجموعة صحفيين، إن "رئيس الجمهورية استنفذ، كل الطرق التي يمكن اتباعها؛ سواء التزامه المهلة الدستورية، وطلبه من الكتل السياسية المعنية بالأمر حسم الأمر قبل يوم من نهاية المهلة، فضلاً عن توجيه استفسار إلى المحكمة الاتحادية، وكوني كنت أحد المرشحين، جاء تكليفي بشكل طبيعي".
وأضاف أن "ما يهمني بالدرجة الأساس هو بناء علاقات متوازنة مع جميع دول المنطقة؛ سواء كانت عربية حيث إن محيط العراق عربي، وإسلامية حيث إن محيط العراقي إسلامي أيضاً، بالإضافة إلى إقامة علاقات دولة متوازنة مع القوى الإقليمية والدولية على قاعدة المصالح المشتركة مع أولوية لمصالحنا الوطنية".
وأكد "بصرف النظر عن المواقف، فإنني لن أمضي إلا بتوافق جميع الأطراف والمكونات".
وهنا، يرهن القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية، أثيل النجيفي، ارضاء الرافضين للزرفي، بحال قيامه بمنح تلك القوى "امتيازات وضمانات"، مؤكدا ان ذلك "سيغير موقفها إلى الداعم له".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي