رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 6 نيسان( ابريل ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2409

فورمولا1 تقاوم فترة التوقف بإجراء سباقات "افتراضية"

الأربعاء - 25 اذار( مارس ) 2020

بغداد - العالم 
 أعلن منظمو بطولة العالم للفورمولا واحد أن السائقين سيتنافسون في سباقات “افتراضية” عبر ألعاب الفيديو الإلكترونية خلال الفترة المقبلة في ظل تعطل انطلاق الموسم بسبب فايروس كورونا المستجد.
وحتى الآن، ألغيت الجائزة الكبرى الافتتاحية في أستراليا الأسبوع الماضي، وجائزة موناكو التي كانت مقررة في مايو المقبل. وبينَ هذه وتلك، أرجئت جوائز البحرين، فيتنام، الصين، هولندا وإسبانيا، إلى موعد لاحق. والسباق الأول الذي لا يزال مدرجا على جدول البطولة، هو جائزة أذربيجان الكبرى في السابع من يونيو المقبل.
وفي مسعى لملء وقت الفراغ هذا، أعلن منظمو البطولة الجمعة عن إطلاق “سلسلة جوائز كبرى افتراضية” لسباقات الفئة الأولى، سيشارك فيها عدد من السائقين الحاليين، إضافة إلى مشاهير لم تكشف أسماؤهم بعد. وجاء في بيان للمنظمين أن السلسلة تُطلق “من أجل السماح للمشجعين بمواصلة حضور سباقات الفورمولا واحد عن بعد، على الرغم من الوضع الراهن المرتبط بفايروس “كوفيد–19” الذي أثّر على جدول السباقات”.
وأشار المنظمون إلى أن السباقات “ستحل بدلا من كل جائزة كبرى تم تأجيلها، بدءا من نهاية الأسبوع الحالي مع سباق جائزة البحرين الكبرى الافتراضي في الـ22 من مارس”، مؤكدين أنه “لضمان سلامة المشاركين، سينضمّ كل سائق إلى السباق عن بعد”.
وسينظم كل سباق في موعد السباقات التي تم تأجيلها حتى مايو، وهي البحرين (الـ22 من مارس)، فيتنام (الـ5 من أبريل)، الصين (الـ19 من أبريل)، هولندا (الـ3 من مايو)، وإسبانيا (الـ10 من مايو).
وسيتنافس السائقون خلال السباقات التي سيتم بثها مباشرة عبر منصات رقمية مثل يوتيوب أو فيسبوك أو تويتر، باستخدام لعبة الفيديو فورمولا 2019، على أن يتألف كل سباق من 28 لفة.
وأوضح المنظمون أنه “نظرا إلى المهارات المتنوّعة في ألعاب الفيديو لدى السائقين، سيتم إعداد اللعبة بشكل يشجع التسابق التنافسي والممتع، وهذا يشمل مستوى الأداء نفسه والإعدادات الثابتة، وتقليص الأضرار في السيارات (بحال الاحتكاك)” وغيرها.
ويعتزم المنظمون إقامة هذه السباقات الافتراضية إلى حين التمكن من إطلاق الموسم رسميا على الحلبات.
وكان من المقرر أن تتألف بطولة فورمولا 1 هذا العالم من 22 سباقا، لكن فايروس كورونا المستجد يفرض على المنظمين اختصارها في ظل تحديات تنظيمية واقتصادية.
ولا يزال المنظمون ومجموعة “ليبرتي ميديا” الأميركية المالكة لحقوق البطولة، يأملون في التمكّن من إقامتها وإن بإيقاع سريع تختصر فيه الفترات الفاصلة بين السباقات، في حال سمح تفشي فايروس “كوفيد–19” بذلك، وأتاح إطلاق بطولة 2020 رسميا في المدى المنظور.
وكان انطلاق الموسم مقررا في مارس مع سباق أستراليا على حلبة ألبرت بارك في مدينة ملبورن، كما جرت العادة كل عام. لكن السباق ألغي قبل ساعات من انطلاق التجارب الحرة الجمعة، بعد تسجيل حالة إصابة بالفايروس في صفوف فريق ماكلارين اضطرته إلى الانسحاب. وتظل هذه التجربة الجديدة أفضل خيار يعمد إليه منظمو البطولة لتخفيف الضغط على المتسابقين.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي