رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 26 ايار( مايو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2441

على ذمة المصدر..

الأربعاء - 20 ايار( مايو ) 2020

 4 وزراء في حكومة الكاظمي يملكون جنسية ثانية

بغداد ـ العالم
قال مصدر سياسي مطلع، يوم امس، ان عدداً من أعضاء حكومة مصطفى الكاظمي يملكون جنسية ثانية، لكن تم التغافل عن الموضوع، كما جرى تجاهل ملاحظات أخرى من أجل تمرير الحكومة.
وأضاف، أن الغاية من منع أي شخص يملك جنسية ثانية من تسلم مسؤولية، هي كثرة حالات الهرب لمسؤولين متهمين بالفساد، ورفض الدول التي لجأوا إليها تسليمهم، فضلاً عن أن الامر فيه جانب سيادي.
وذكر مصدر اخر، ان ما لا يقل عن 4 وزراء بحكومة الكاظمي لديهم جنسيات اخرى، مشيرا الى ان الكتل السياسية لم تتطرق إلى مسألة الجنسية الثانية، لأن منع مزدوجي الجنسية من الحصول على المناصب لن يكون أمراً سهلاً، في ظل وجود قيادات حزبية كبيرة تحمل جنسيات دول أخرى.
المصدر: قناة الرافدين

تشققات أرضية في كربلاء والنجف وإشارات "غير طبيعية"

بغداد ـ العالم
وجه وزير النقل، ناصر حسين الشبلي، بإرسال فريق عمل فني متقدم من الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي (احدى تشكيلات الوزارة) الى محافظتي النجف وكربلاء، للوقوف ميدانياً حول المستجدات والتقارير الواردة بشأن وجود تشققات أرضية في تلك المحافظتين.
من جانبه، بيّن مدير عام الهيأة علي صاحب البهادلي، ان "الفريق توجه وبإشراف مباشر من قبلنا الى مناطق ناحيتي العباسية والحيدرية في النجف الاشرف، حيث تم التواصل واللقاء مع مسؤولي تلك المناطق إضافة الى مجموعة من المواطنين والفلاحين والسيطرات الامنية".
وأضاف البهادلي، "تم نصب أجهزة لغرض التقاط أية إشارات غير طبيعية من باطن الأرض وتحليل البيانات بعد جولة استمرت لأربع ساعات متواصلة رغم صعوبة الظروف المحيطة".  
وافادت إدارة الهيئة بأنه "سيتم اصدار تقرير فني خاص من قبل فريق العمل عن الزيارة وأهم الاستنتاجات المستخلصة التي تم التوصل اليها بناء على ما تمت مشاهدته والإطلاع عليه لغرض رفعه الى الجهات العليا متمثلة بوزير النقل للإطلاع عليه وإتخاذ القرارات المناسبة بشأنها".
المصدر: الفرات نيوز

هجوم رقم 28: سقوط صاروخ في محيط السفارة الأميركية ببغداد 

بغداد ـ العالم
سقط صاروخ، ليل الاثنين/ الثلاثاء، في محيط السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط بغداد.
وهذا الهجوم الجديد ضد المصالح الأميركية هو الـ28 من نوعه خلال 7 أشهر في بلد تشكّلت فيه منذ نحو أسبوعين حكومة وصفت بأنها قادرة على تحسين العلاقات مع واشنطن، وتخفيف التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في العراق.
وأوضح مسؤول أمني عراقي، أن "الصاروخ أسفر عن أضرار مادية من دون وقوع ضحايا".
وعلى غرار الهجمات السابقة ضد المصالح الأميركية في العراق، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا القصف الصاروخي، لكنّ الولايات المتحدة تتّهم عادة الفصائل العراقية الموالية لإيران بالوقوف وراء هذه الهجمات.
وقال المرشد الإيراني، علي خامنئي، الأحد، إن الولايات المتحدة "ستُطرد" من العراق وسوريا، البلدين اللذين تتواجد فيهما إيران بقوة.
وتصاعد العداء المزمن بين طهران وواشنطن منذ أن قرّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مايو 2018 الانسحاب أحاديا من الاتفاقية النووية الدولية مع إيران الموقعة في 2015 وإعادة فرضه عقوبات اقتصادية شديدة على طهران.
وتفاقم الأمر بعد اغتيال الولايات المتحدة للجنرال قاسم سليماني، في بغداد في 3 يناير.
ويصف خبراء الحكومة العراقية الجديدة التي شكّلها رئيس المخابرات السابق مصطفى الكاظمي، على أنّها حكومة تسوية أميركية-إيرانية، بعد أشهر من التوتر.
ومن المتوقّع أن يناقش وفدان، عراقي وأميركي، في يونيو المقبل التواجد الأميركي والشراكة بين البلدين.
المصدر: وكالة فرانس برس

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي