الدولة الحضارية الحديثة ظاهرة بشرية بحسناتها وسيئاتها
25-كانون الأول-2022
محمد عبد الجبار الشبوط
الدولة الحضارية الحديثة هي الدولة التي تستند الى منظومة القيم الحضارية العليا الحافة بعناصر المركب الحضاري الخمسة، اي الانسان والارض والزمن والعلم والعمل. ومنظومة القيم العليا هي "وصفة للحياة الطيبة" التي يستحقها الانسان. كل الاديان والفلسفات وفي مقدمتها القران الكريم تعلن انها بصدد تحقيق هذه الحياة الطيبة للانسان. يقول القرآن الكريم: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ"، "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ". تتحقق الحياة الطيبة بالحرية والعدل والمساواة واستثمار الخيرات الطبيعية لهذا الغرض. وهذا كله يتوقف على عمل الانسان وسعيه:"هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ"، "لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ". وانما اكثرت من الاستشهاد بالقران الكريم لاظهر للناس الابعاد الحضارية في القران الكريم.
ومنظومة القيم الحضارية العليا هي التي تمكن الانسان من بناء علاقة مع الطبيعة تؤدي الى حسن الاستثمار وعلاقة مع الانسان تؤدي الى العدل والمساواة. ومن هاتين العلاقتين يتحقق المجتمع المتحضر، المجتمع الذي يجسد في سلوكه وسلوك افراده منظومة القيم الحضارية العليا. وفي مقدمة ذلك وفرة الانتاج وعدالة التوزيع. وهما العنصران الاساسيان في اقتصاد الدولة الحضارية الحديثة. ولهذا كان الانسان المتحضر هو اللبنة الاساسية في اقامة المجتمع المتحضر واقامة الدولة الحضارية الحديثة. وهذا هو الانسان المجعول خليفة لله في الارض، او مديرا ومدبرا وقائدا لها. والخلافة الربانية المذكورة بالقران مشروطة بالعلم: "وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا". على مدى الاف السنين كان الانسان بدائيا حتى تطورت قواه العقلية فاصطفاه الله وجعله خليفة له في الارض: "إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ"، "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا". وبنو ادم هم الجنس البشري الاخير بعد فناء الاجناس البشرية الاخرى التي سبقت "ادم". وهم الذين صنعوا الحضارية البشرية ومنها الحضارة السومرية في جنوب العراق القديم.
و كلمتا "الحضارية / الحديثة" صفتان للدولة، واذا كانت الصفة الاولى تعني تجسيد منظومة القيم، فان الصفة الثانية تعني تجسيد خصائص العصر. ولكل عصر حداثته. والحداثة تمثل درجة الرقي والتقدم التي حققها الانسان في العصر المعطى. وهذا التطور والتقدم وان كان مطردا على مستوى التاريخ، كما نشاهد وكما نفهم من قوله تعالى:" يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ"، او قوله تعالى:"سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ * أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ"، الا انه قد يشهد نكسات تعبر عن حالات الضعف والقوة في الجنس البشري : "وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا، فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا". ومن مظاهر الفجور والضعف الدكتاتورية والظلم والاحتكار والاستكبار والشذوذ الجنسي وغير ذلك. لكن حالات الفجور تمثل انحرافا عن الفطرة الانسانية لا يكتب لها البقاء لان سنن التاريخ تملك القوة التي تمكنها من تعديل مسارات الانسان والقضاء على انحرافاته.
والدولة ظاهرة بشرية انشأها الانسان تحت اشراف الانبياء، وطورها بنفسه بما يملكه من قدرة عقلية وتراكم للخبرة. وقد انشأ الانسان انواعا من الدول حسب درجة تطوره بدءا من دول المدن التي ظهرت في وادي الرافدين اولا وانتشرت لاحقا في مناطق اخرى، الى دولة الامة، ومن الدولة التقليدية القديمة الى الدول الحديثة التي تستند الى المواطنة والديمقراطية والدستور والانتخاب واستقلال الدولة عن شخص الحاكم والفصل بين السلطات و والوطن او الاقليم ضمن الحدود الدولية المعترف بها الخ. ومازال خط التطور في بناء الدولة قائما ولا نعرف له نهاية الا ببلوغ الانسان حده الاقصى في التكامل، وعلم ذلك عند الله سبحانه وتعالى.
عقيل مفتن: نسعى للذهب في البطولات العالمية.. وإيفاداتي أدفعها من جيبي الخاص
14-حزيران-2024
المالية النيابية: نحتاج عشر سنين من عدم التعيين لتعديل ميزان النفقات والتخفيف من الترهل الحكومي
13-حزيران-2024
حكومة السوداني تحوّل حاشيتها الى "حجاج".. ومسؤولون يبيعون مقاعد "حج المجاملة" ب٢٠ الف دولار 
13-حزيران-2024
الامن يداهم "تلخانات" بغداد ويعتقل 57 شخصاً بداخلها
13-حزيران-2024
السوداني: العدوان على غزة كشف هشاشة النظام الدولي وعجزه
13-حزيران-2024
الأمن العراقي يقبض على 58 مخالفاً لشروط الاقامة في بغداد
13-حزيران-2024
أسعار السمك ترتفع بالتزامن مع ردم أكثر من 270 حوضا في كركوك
13-حزيران-2024
في الذكرى العاشرة لسقوط الموصل.. صحيفة إنكليزية: العراق عاد أقوى من العام 1980
13-حزيران-2024
اجتماع وفد كردستان في بغداد لا تفاهمات لاستئناف تصدير النفط من الاقليم
13-حزيران-2024
في الذكرى العاشرة لسقوط الموصل.. صحيفة إنكليزية: العراق عاد أقوى من العام 1980
13-حزيران-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech