الرايات السود
29-تشرين الأول-2023

عامر بدر حسون

آن الاوان للاعتراف بالواقع.
الاعتراف بالواقع لا يعني التسليم به، وهو لا يتعارض مع استغراقك في احلام اليقظة وتلذذك بها.
لكن الاعتراف المطلوب يرغمك على التحديق بالواقع والاستماع لما يقوله، وان اصغيت فسترى:
ان القوى السياسية المؤثرة والتي تصنع الاحداث او تؤثر فيها، في العراق والدول العربية هي القوى الاسلامية.
لا قوى او تأثير لغيرها الا اذا استخدمنا المجهر للزعم اننا راينا قوى غيرها هنا او هناك.
لكن الفاعلية الحاسمة اولا واخيرا هي للرايات السود!
وتستطيع ان تحتفل بهذه النتيجة او ان تقيم المناحات.. لكن هذا هو الواقع السياسي العربي اليوم.
واذا ارادت اميركا او اسرائيل او اية قوى في العالم ان تتحدث للقوى المتسيّدة للعمل السياسي في البلدان العربية فلن تجد امامها الا اصحاب الرايات السود. و"الربيع العربي" يفقأ عين كل من لا يريد ان يرى فيه ربيعا اسلاميا، وسنيا على وجه التحديد.
وخلال العقود الثلاثة الاخيرة تكرس هذا الصعود بشكل كامل، وتكرس ايضا غياب او اندحار القوى التقليدية في العراق او عند العرب.. والقوى التقليدية هنا هي الاحزاب القومية والشيوعية واليسارية بشكل عام.
ويمكن ان نستخلص الكثير من واقع ان الاحزاب الشيوعية العربية لم تستطع ان تصل حتى الى مستوى ما حققه الحزب الشيوعي في العراق. لكن هذا الحزب لم يحصل على اكثر من مقعدين في البرلمان طيلة 20 عاما من حرية التعبير، وهي نسبة مجهرية قياسا لعدد المقاعد البرلمانية البالغة 329 مقعدا.
اما الاحزاب القومية العربية فلم تجد لها موطيء قدم في الحياة السياسية الفاعلة. (وحتى الحركات الكردية فهي ليست قومية خالصة وانما هي خلطة عشائرية ودينية وعائلية).
ولن نتقدم خطوة واحدة بإنكار هذا الواقع أو بإلقاء اللوم على النظام الانتخابي او مستوى الحريات.
فالأنظمة الانتخابية عندنا تغيرت اكثر من مرة، ومستوى الحريات عندنا لا شك فيه ولا وجود لمثيله في البلدان العربية.
والثورة اليمنية بدأت وانتهت الى ان تكون ثورة شيعية "زيدية" تمّ التصدي لها سنيّا وهي توسعت وترسخت بحكم التدخل الايراني والسعودي فيها. وفي تونس قام جنرال مدني بانقلاب على الاخوان المسلمين مقتديا بالسيسي في مصر وهي اجراءات سيكون ثمن التخلص منها غاليا في المستقبل. وفي الثلاثين عاما الاخيرة تراجع دور المنظمات الماركسية او القومية الفلسطينية وتقدمت في الساحة الفلسطينية الحركات الاسلامية وانتهى الامر بها ان تتسيد المشهد وتقود الحركة المؤثرة فيه. واذا اردت انت او ارادت اميركا واسرائيل وحتى الامم المتحدة حلا في غزة فليس امامكم سوى التواصل والحديث مع حماس والحركات الاسلامية المتحالفة معها، سواء لمناقشة موضوع "اليوم التالي" للحرب، او تبادل الاسرى والسجناء وادخال المساعدات الطبية والغذائية.
وبتعبيرات ايام زمان، فإننا (من الخليج الثائر الى المحيط الهادر) نعيش تحت ظل الرايات السود.
لكننا، وكلما اصطدمنا بهذا الواقع لجأنا الى الانكار بشكل طفولي وانفعالي، وتنكرنا حتى لأبسط حقوقنا التي تقرها الامم المتحدة وكل الهيئات الدولية والانسانية مثل القضية الفلسطينية.
وهذا يفسر لنا مواقف عراقيين وعرب وقفوا ضد "طوفان الاقصى" بل وضد ذكر القضية الفلسطينية اساسا لأنها مغطاة بالرايات السود!
والاعتراف بالواقع لا يعني الخضوع له او اصدار الحكم عليه باعتباره واقعا سيئا او جيدا.
لكنه ان لم يدفعك لمراجعة اليات وانماط تفكيرك ووسائل عملك فان الامر سينتهي، بعد عمر طويل، بلف جثمانك بالرايات السود!

وزير العدل: الحكومة تدعم توفير فرص عمل لشريحة قصار القامة
13-تموز-2024
العمليات المشتركة: كشفنا "وكراً كبيراً" لداعش والعيط بقبضة قواتنا الامنية
13-تموز-2024
حوادث العمل تتكرر في السليمانية.. مصرع عامل بناء بحادث سقوط جديد
13-تموز-2024
الصناعة: منتجات الأدوية العراقية لا تغطي أكثر من 15 % من حاجة وزارة الصحة
13-تموز-2024
يحمل رسالة خطية من السوداني للامير.. وزير الداخلية في زيارة " غامضة" إلى الكويت
13-تموز-2024
السوداني يقود وساطة لجمع أردوغان والأسد في بغداد وبوتن يريدها في أنقرة
13-تموز-2024
الإعمار تعلن نسب إنجاز مشروعين مهمين للماء في الأنبار وتؤكد قرب افتتاحهما
13-تموز-2024
بلدية كربلاء المقدسة تفصل خطتها الخدمية للزيارة وتؤكد الاستعانة بـ 496 آلية
13-تموز-2024
معسكرات صيفية للحوثيين ظاهرها التعليم وهدفها التجنيد
13-تموز-2024
كأس أوروبا 2024: غاريث ساوثغيت يرى النور في آخر النفق
13-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech