الركض في الهواء الطلق يقوي المناعة في الشتاء
4-شباط-2024

بغداد - العالم
قال عالم الرياضة الألماني البروفيسور إنجو فروبوزه، إن ممارسة الركض في الهواء الطلق خلال فصل الشتاء تساعد على تقوية جهاز المناعة على مستويين: الأول كمّي يتمثل في زيادة عدد الخلايا المناعية، والثاني نوعي يتمثل في زيادة قدرة الخلايا المناعية على التصدي لمسببات الأمراض.
وأضاف الأستاذ بجامعة الرياضة الألمانية في كولونيا، أن ممارسة الركض في الهواء الطلق خلال فصل الشتاء تعمل أيضا على تقوية القلب والأوعية الدموية، فضلا عن زيادة القدرة على التحمل.
وشدد البروفيسور الألماني على أهمية تدفئة الجسم جيدا عند ممارسة الركض في الهواء الطلق خلال فصل الشتاء، من خلال ارتداء الملابس المناسبة، التي تبعث على الشعور بالدفء، وذلك تجنبا لانخفاض درجة حرارة الجسم. ومن المهم أيضا أن تكون الملابس جيدة التهوية لتساعد على تصريف العرق.
ونظرا لأن العديد من عمليات تنظيم الحرارة تتم عبر الجبهة، فإن الجسم يفقد الكثير من الحرارة من خلالها. لذا ينبغي ارتداء غطاء للرأس يغطي الجبهة. وتعتبر القبعة الوظيفية، التي تحافظ على جفاف الجبهة وتحميها من الرياح، مناسبة لهذا الغرض.
وبعد ممارسة الرياضة ينبغي تجفيف الجسم جيدا، حيث ينبغي خلع الملابس المبتلة بفعل العرق على الفور، وذلك لتجنب انخفاض درجة حرارة الجسم.
ومن ناحية أخرى، حذر عالم الرياضة فروبوزه من ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا، وذلك لتجنب الإصابة بالتهاب عضلة القلب.
بدوره، أكدّ الخبير الرياضي الألماني توماس هاب، أهمية تعرض الجسم للأوكسجين وأشعة الشمس بشكل كاف خلال فصل الشتاء، وأوصى بضرورة ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، بمعدل ثلاث مرات أسبوعياً لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل، حيث يعمل ذلك على تقوية جهاز المناعة.
بعد ممارسة الرياضة ينبغي تجفيف الجسم جيدا، حيث ينبغي خلع الملابس المبتلة بفعل العرق، وذلك لتجنب انخفاض درجة حرارة الجسم
وأضاف هاب أن جميع أنواع الرياضات تناسب هذا الغرض، مثل الجري وركوب الدراجات، كما أوصى بممارسة بعض تمارين التقوية في البداية كتمرين تدوير القدم الذي يعمل على تقوية عضلات القدم لحماية الجهاز العضلي، وذلك للحد من التعرض للمخاطر المعتاد حدوثها خلال هذا الفصل، كالانزلاق على الأرض المبتلة.
وبالنسبة لمَن لا يرغب في ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ينصحه الخبير الرياضي بالذهاب إلى صالات اللياقة البدنية، حيث تتيح هذه الصالات إمكانية ممارسة الرياضة على نوعيات مختلفة من الأجهزة وقال “يجب على كل شخص اختيار نوعية الجهاز الذي يتناسب معه، كي يتسنى له الاستمرار لفترات طويلة”.
كما نصح خبير اللياقة البدنية ألكس باتيستي بضرورة ممارسة الرياضة في الهواء الطلق حتى في ظل الأجواء الشتوية الباردة، نظرا إلى أنها تعمل على تقوية الصحة العامة وتعزيز الجهاز المناعي، علاوة على أن الجسم يقاوم البرد من خلال زيادة معدل نبضات القلب، وهو ما يزيد من حرق السعرات الحرارية وجعل التدريب أكثر كفاءة، ولكن تجب مراعاة بعض الأمور أثناء ممارسة الرياضة في الهواء الطلق خلال فصل الشتاء، ومنها: الملابس المناسبة: ينبغي على المرء اختيار الملابس المناسبة والمقاومة للبرد والبلل، وغالبا ما يتم التهوين من درجات الحرارة، وخاصة عندما تكون هناك رياح شديدة في الشتاء، ولذلك نصح خبير اللياقة البدنية بشركة “فريلاتيكس” بارتداء قميص وظيفي داخلي ثم ارتداء تي شيرت بأكمام طويلة عليه، وأخيرا يتم ارتداء سترة جري مقاومة للرياح، وعند الشعور بالدفء فإنه يمكن خلع بعض قطع الملابس.
بالإضافة إلى ضرورة ارتداء الأحذية المناسبة والقفازات وأغطية الرأس، حتى تحمي أجزاء الجسم هذه من فقدان الكثير من الحرارة والدفء، ومن المعتاد أن يرتجف المرء قليلا في البداية، ولكنه بمجرد البدء في الجري مثلا يصل الجسم إلى درجة الحرارة المثالية، كما يجب الحرص على لفت انتباه الآخرين أثناء الجري على الطريق إلى تركيب الخطوط العاكسة على الملابس أو الأحذية أو الأشرطة العاكسة على المعصم، وإذا كانت الأجواء مظلمة فإنه يمكن استعمال كشاف صغير أثناء الجري. كلما زادت كثافة تمارين اللياقة البدنية في الشتاء، زاد احتمال الإصابة بالأمراض
الإحماء: يحتاج الجسم إلى فترة إحماء أطول خلال الشتاء، إضافة إلى أن العضلات تكون أكثر حساسية في ظل درجات الحرارة المنخفضة، ولذلك يتعين على المرء الاهتمام بعملية الإحماء جيدا قبل ممارسة الرياضة في الهواء الطلق أثناء الشتاء، ويمكن البدء ببرنامج صغير للإحماء في المنزل من خلال التحميل على العضلات والدورة الدموية بالتساوي، مثلا من خلال القفز وتمارين الإطالة القصيرة لمدة 5 إلى 10 دقائق.
مراقبة التنفس: كلما كان الهواء باردا ازداد تحفيز الشعب الهوائية والرئتين والأغشية المخاطية، ولذلك نصح خبير اللياقة البدنية بأخذ الشهيق من الأنف وإخراج الزفير من الفم قدر الإمكان، لكي يسلك الهواء مسارا أطول حتى يصل إلى الرئة ويتم تدفئته في تلك الأثناء، كما أن وجود وشاح حول الفم والأنف قد يساعد في تدفئة هواء التنفس قليلا.
الإكثار من السوائل: حتى مع عدم الشعور بالعطش أثناء الشتاء، فإن الجسم يستهلك الكثير من الماء أثناء الجري، ولذلك يجب الإكثار من السوائل عند الجري لمسافات طويلة لضمان الترطيب المنتظم، كما تحظى المشروبات بأولوية قصوى بعد التمرين، حيث يمكن تناول الشاي الدافئ أو العصير الطازج.
الفاكهة والخضروات: يتم دعم الجهاز المناعي للجسم من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وغني بالفيتامينات والمعادن، والإكثار من تناول الخضروات والفاكهة مثل الخضروات الجذرية وجميع أنواع الخضروات الورقية، بالإضافة إلى فاكهة الشتاء مثل اليوسفي والبرتقال والرمان.

حادث سير يودي بحياة "مشرفين تربويين" على طريق تكريت - موصل
12-شباط-2024
العراق يتأثر بحالة ممطرة جديدة تستمر لأيام تتبعها ثالثة "وربما رابعة"
12-شباط-2024
هزة أرضية تضرب الحدود العراقية التركية وسكان يستشعرون قوتها في دهوك والموصل
12-شباط-2024
العراق يدعو إلى تدخل دولي لمنع خطط التهجير الجماعي لسكان جنوب غزة
12-شباط-2024
بمشاركة السوداني وبارزاني إنطلاق قمة عالمية بدبي للحكومات
12-شباط-2024
الأمن والدفاع: العراق لا يستطيع حماية أجوائه من المسيرات
12-شباط-2024
بغياب السنة والأكرد.. مجلس النواب يعقد جلسة "حماية السيادة" والشيعة يتوعدون بالرد
12-شباط-2024
قد تصل العقوبة إلى 15 سنة.. محاكمة عراقي خطط لاغتيال جورج دبليو بوش في الولايات المتحدة
12-شباط-2024
وزير التجارة يطلق حملة كبرى لدعم الأسواق العراقية باللحوم والدجاج والبيض قبل رمضان المقبل
12-شباط-2024
نقيب الصحفيين العراقيين ورئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللآمي يلتقي في مقر النقابة رئيس كتلة حقوق عضو لجنة النزاهة
12-شباط-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech