العوامل الحضارية ومركزية الفعل الاجتماعي
22-تشرين الثاني-2022
ابراهيم أبو عواد*
(1)
شرعيةُ العلاقاتِ الاجتماعية مُستمدة مِن قُدرة المجتمع على تَطهيرِ الأنساق الثقافية مِن الوَعْي الزائف، وصناعةِ عوامل حضارية تُساهم في التنقيبِ عن مصادر المعرفة في جسد اللغة الحَيِّ، والتفتيشِ عن التجسيدات الرمزية لِهُوِيَّة الفِعل الاجتماعي، وسُلطةِ التاريخ الحضاري، وكِيَانِ المَعنى الوُجودي.
والمُهِمَّةُ الأساسية للأنساق الثقافية تتجلَّى في كشف الرابطة المُتبادلة بين المعايير الأخلاقية والسُّلوكيات الإنسانية، وهذا مِن شأنه إعادة تفسير الفِعل الاجتماعي فرديًّا وجماعيًّا. وعمليةُ التفسيرِ مُرتبطةٌ بدوافع الفرد الكامنة في الأحداث اليومية، ومُتعلقةٌ بِطُموحات الجماعة النابعة مِن أمجاد الماضي. وإذا كان التاريخُ فِعْلًا اجتماعيًّا مُتواصلًا في إفرازات العقل الجَمْعِي، فإنَّ الواقعَ المُعاش هو السِّياق الحاضن لفلسفة اللغة التي تَجعل الفِعْلَ الاجتماعي مَشروعًا مُستمرًّا مِن أجل الخَلاص.
وكُلُّ فِعْل لا يَنفصل عن مَصلحة الفاعل، والفِعْلُ والمَصلحةُ مُتلازمان، وهُمَا يَدُوران معَ الوَعْي وُجودًا وعَدَمًا، وإثباتًا ونَفْيًا. وإذا كانت المَصلحةُ تَجعل الفِعْلَ طَريقًا لاكتشاف العناصر الإبداعية في الأشياء العادية، فإنَّ الفِعْلَ يَجعل المَصلحةَ طريقةً لتوليد الأنماط الحياتية من مصادر المعرفة. وهذه المَصلحةُ لَيْسَتْ فكرةً مُجرَّدة، وإنَّما هي محاولة لإضفاءِ المَعنى الوجودي على هُوِيَّة البناء الاجتماعي باعتباره التَّجَلِّي البارز للوقائع التاريخية، وإضفاءِ الشرعية الأخلاقية على سُلطة التأويل اللغوي باعتبارها الانعكاسَ الواضح للشُّعور القَصْدِي.
(2)
مركزيةُ الفِعل الاجتماعي في الوَعْي الحقيقي والشُّعور القَصْدِي، تُمثِّل نُقطةَ التوازن بين النظام اللغوي الذي يتكوَّن مِن أدوات التفكيك وآلِيَّات التأويل، وبين النظام المعرفي الذي يتكوَّن مِن وسائل التفكير وغايات التنمية. وهذان النظامان قائمان على كَينونة التاريخ الذي يُعاد تشكيله باستمرار، لَيس بِوَصْفِه ماضيًا مَضَى، بَلْ بِوَصْفِه عملية تَثوير للأنساق الثقافية، وتحرير لرمزية اللغة مِن قَبضة المُسلَّمات الافتراضية، وتَخليص لشخصية الفرد الإنسانية مِن الأزمة الروحية والضغط المادي، وتنقية للخَيَال الإبداعي مِن تَسليع العلاقات الاجتماعية.
والتاريخُ الحقيقي هو الذي يَنبعث في فلسفة الفرد الحياتية، وليس الذي يُحاصرها ويُفَرِّغها مِن مَعْناها وجَدْواها. والوَعْيُ الحقيقي هو الذي يُطهِّر الأشياءَ والأفكارَ مِن التَّوَحُّش الكامن في الأنظمة الاستهلاكية الضاغطة على السُّلطة الاعتبارية للفرد والجماعة. وإعادةُ فَحْص مُكَوِّنَات التاريخ وتراكيب الوَعْي، وفَصْل الحقائق عن الأوهام، وتمييز الوقائع عن الأحلام، تُعْتَبَر صِناعةً جديدةً للتاريخ في إطار الوَعْي الحقيقي لا الزائف، مِمَّا يَمنع سياسةَ الأمرِ الواقع مِن تقديم الأحلام الإنسانية كبضاعة خاضعة لقانون العَرْض والطَّلَب، ويَمنع وَهْمَ الخلاص الفردي مِن تقديم العلاقات الاجتماعية كَسِلَع خاضعة لأدوات السيطرة وآلِيَّات الهَيمنة.
(3)
الفِعلُ الاجتماعي هو السِّيَاقُ الحضاري الناتج عن اجتماع العامل النَّفْسِي والعامل اللغوي في شخصية الفرد وسُلطة الجماعة. وشخصيةُ الفرد لا تتجذَّر في الأنساق الثقافية إلا بتحقيق الوَعْي بالذاتِ وعناصرِ البيئة المُحيطة، وسُلطةُ الجماعة لا تتكرَّس في السُّلوكيات الإنسانية إلا بدمج هُوِيَّة الفرد معَ كَينونة المُجتمع. وكُلُّ هذه المُركَّبات ينبغي صَهْرُها في بَوتقة معرفية واحدة لتشكيل تاريخ جديد يَكون عُنصرَ إبداعٍ عابرًا للمراحل والحدود والتجنيس، ولَيس استجابةً مُجرَّدة للزمان والمكان.
والتاريخُ والمُجتمعُ يَمتازان بالحركة أفقيًّا وعموديًّا، لكنَّ الفرق بينهما هو أنَّ حركة التاريخ تتعلَّق باستخدام الماضي كأداة لصناعة الوَعْي بالحاضر، في حِين أنَّ حركة المُجتمع تتعلَّق باستخدام اللغة كأداة لتشكيل شخصية الفرد. وهاتان الحَرَكتان تَعملان على دمج النفعية والعقلانية في الواقع المُعاش، مِمَّا يُساهم في حماية العلاقات الاجتماعية والأنساق الثقافية مِن التناقض وتضارُب المصالح، وحمايةِ الطبيعة الوظيفية للفرد والجماعة مِن الاغتراب ذهنيًّا ولُغويًّا. وكُلُّ مرحلة زمانية لها رُوحُها الخَاصَّة بها نظريًّا وتطبيقيًّا، وكُلُّ طبيعة مكانية لها إيقاعُها الخاص بها رُوحيًّا وماديًّا.
(4)
العواملُ الحضارية التي تُشكِّل التاريخَ والمُجتمعَ، وتُؤَسِّس مركزيةَ الفِعل الاجتماعي فيهما، لا يُمكن فَهْمُها إلا في سِياق تَصَوُّر الفرد والجماعة للوجود، ولا يُمكن توظيفها إلا ضِمن التسلسل المنطقي للأحداث اليومية، الذي يُزيل الوَهْمَ الفِكري والسِّحْرَ اللغوي، فلا يَعُود هُناك وَهْم يُنتج مُسلَّمات افتراضية ويُتاجر بها، ولا يَعُود هُناك سِحْر لِيَنقلب على الساحر.
وخُطورةُ الوَهْمِ الفِكري والسِّحْرِ اللغوي تَكمُن في جَعْلِ المُجتمع عاجزًا عن التفكير خارج الصندوق، ومَنْفِيًّا في اللغة، ومَسجونًا في التاريخ، ومُنفصِلًا عن العَالَم، مِمَّا يُؤَدِّي إلى تآكُل المُجتمع سطحيًّا، وانهياره داخليًّا، وانتحاره تدريجيًّا. وانكسارُ المُجتمع يعني عَجْزَ الفرد عن التَّخَيُّل والإبداع والنهضة، وهذه الأركان الثلاثة تُشكِّل قاعدةَ بناءِ التاريخ والحضارة.
* كاتب من الأردن
طائرات تركية تقصف مواقع "عمالية" في كردستان
28-تشرين الثاني-2022
مسح لـ 15 محافظة: 2500 مبنى تواجه خطر الانهيار
28-تشرين الثاني-2022
ماليّة البرلمان تخمن: الموازنة تقر في آذار 2023
28-تشرين الثاني-2022
نائب: «كي كارد» و«ماستر كارد» تفسدان في تأخير الرواتب
28-تشرين الثاني-2022
بغداد وأربيل نحو تنسيق عسكري على الحدود.. وطهران ترحب
28-تشرين الثاني-2022
حكومة السوداني تحدد آلية «تطويب» السكن الزراعي وتوجيهات للوزراء بتقارير شهرية عن مكافحة الفساد
28-تشرين الثاني-2022
محافظ بغداد يعلن استكمال إجراءات مشروع مجاري سبع البور وتعهد ببناء المدارس
28-تشرين الثاني-2022
الهجرة: تجهيز النازحين بمستلزمات احتياطية لمواجهة الأمطار
28-تشرين الثاني-2022
أسوشيتد برس: مونديال قطر أحيا الوحدة العربية بعد انقسام
28-تشرين الثاني-2022
الفيلسوف الألماني هردِر دعا إلى الوحدة الكونيّة
28-تشرين الثاني-2022
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech