حكومة الفرصة الثمينة وليست الأخيرة!
21-تشرين الثاني-2022
محمد حسن الساعدي
بالرغم من التحديات الكبيرة والتركة الثقيلة التي ألقت بظلالها على حكومة السيد السوداني إلا أن فرص النجاح تبدو واضحة المعالم كون السوداني جاد في تحريك أصابعه باتجاه تصفية الفساد في مؤسسات الدولة ويمتلك الإرادة السياسية في تحريك قلمه الأحمر في طردهم خارج الدولة والحكومة، بالإضافة إلى أنه يحظى بدعم القوى السياسية وتحديدا الشيعية منها، التي ترى فيه الفرصة الثمينة في إنجاح الحكومة وتحقيق برنامج الإطار التنسيقي، بالإضافة إلى المجتمع الدولي الذي أبدى استعداده التام في التعاون باتجاه حكومته كما هو الوضع الإقليمي الذي أبدى ترحيبا ومستعد لبدء الحوار استعدادا لمرحلة جديدة في العلاقات بين العراق وجيرانه .
يمكن للسوداني أن يحقق الانجازات الكثيرة في مختلف الملفات وتحديداً ملف الخدمات والكهرباء لما يملكه من دراية في إدارة الملفات كونه اشترك في اغلب حكومات ما بعد عام 2003 ولكن في نفس الوقت يتعين عليه أن يكون حذرا في خطواته وتحديداً في مجال الأمن والنفط والذي يستوجب الخطوات الثابتة والقوية والرصينة في ملاحقة مافيات الفساد وحيتان السرقة، فضلا عن مصالح القوى السياسية المستفيدة التي بالتأكيد ستكون المتضرر الأكبر مع وجود فائض مالي كبير من الموارد المالية والتي تقدر بـ 200 مليار دولار فإن فرص النجاح تبدو كبيرة مع وجود القرار السياسي ودعم فإن تحقيق البرنامج الحكومي يبدو قريباً ويمكن تحقيقه . البرنامج الحكومي الذي قدمه السيد السوداني في تطوير قدرات القوات الأمنية والتي منها الحشد الشعبي ربما يراه البعض ينذر بالخطر على مصالحهم ويعتبرونه تهديدا لهم، ولكن في نفس الوقت يعطي تطمينات بأن الحشد الشعبي كان وما زال وسيكون بمعزل عن الخلاف السياسي أو اختلاف بين القوة السياسية ولن يكون مصدر تهديد لأي جهة سوى من يهدد أمن البلاد وسلمها الأهلي، وسيكون هناك جهداً حكومياً واضحاً للحد من أي قوة عسكرية تعمل خارج نطاق الدولة والقانون والعمل على حصر السلاح بيدها بعيدا عن جهة تحاول مسك الأرض أو التلاعب بأمن المواطن العراقي.
العلاقة مع إقليم كردستان وحوكمة القوانين المرتبطة بين الإقليم والمركز ربما ستكون حلقة الوصل والاهتمام في جدول أعمال السيد السوداني وسيكون الحكم الفيصل هو الدستور في أي اختلاف أو نزاع بينهما كما هو الاتجاه في إخراج الحج الشعبي من المناطق الغربية والتي طالبت بها القوى السنية بعد أن تم تحرير هذه المناطق من قبضة داعش الإرهابي.
ويبقى ملف العلاقات الخارجية بين العراق وجيرانه هو الأهم والبدء بإزالة كافة العقبات أمام أقامت علاقات متوازنة بين العراق وجيرانه على أساس الاحترام المتبادل ورعاية المصالح المشتركة بينهما.
‏السيد السوداني شديد الحرص على أن يكون له بصمة في هذا الوقت وأن يجعل من حكومته حكومة الفرصة الثمينة لا الفرصة الأخيرة كما يروج لها منافسيه الذين يتحينون الفرص لانقضاض على حكومته، والتحول من مفهوم "الدولة العميقة" بكل أنواعها ومسمياتها إلى حكومة المواطن التي تقدم الخدمة وتكون أمينة على مصالحه وأهدافه ومستقبله.
طائرات تركية تقصف مواقع "عمالية" في كردستان
28-تشرين الثاني-2022
مسح لـ 15 محافظة: 2500 مبنى تواجه خطر الانهيار
28-تشرين الثاني-2022
ماليّة البرلمان تخمن: الموازنة تقر في آذار 2023
28-تشرين الثاني-2022
نائب: «كي كارد» و«ماستر كارد» تفسدان في تأخير الرواتب
28-تشرين الثاني-2022
بغداد وأربيل نحو تنسيق عسكري على الحدود.. وطهران ترحب
28-تشرين الثاني-2022
حكومة السوداني تحدد آلية «تطويب» السكن الزراعي وتوجيهات للوزراء بتقارير شهرية عن مكافحة الفساد
28-تشرين الثاني-2022
محافظ بغداد يعلن استكمال إجراءات مشروع مجاري سبع البور وتعهد ببناء المدارس
28-تشرين الثاني-2022
الهجرة: تجهيز النازحين بمستلزمات احتياطية لمواجهة الأمطار
28-تشرين الثاني-2022
أسوشيتد برس: مونديال قطر أحيا الوحدة العربية بعد انقسام
28-تشرين الثاني-2022
الفيلسوف الألماني هردِر دعا إلى الوحدة الكونيّة
28-تشرين الثاني-2022
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech