ذا نيشن: «إسرائيل» تتجسس على الطلاب في الجامعات الأمريكية
20-تشرين الثاني-2023

بغداد ـ العالم
لسنوات عديدة، استخدم "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي" في الولايات المتحدة -وهي منظمة غير معروفة ولها صلات بالمخابرات الإسرائيلية- مخبرين من الطلاب للتجسس على المجموعات المؤيدة للفلسطينيين في الحرم الجامعي، ومع سقوط قنابل تزن 2000 رطل على مخيمات اللاجئين المزدحمة في غزة، أصبحت الأصداء الزلزالية محسوسة بشكل متزايد في الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
ونشر موقع "ذا نيشن" تقريرًا، قال فيه إنه في 11 تشرين الأول/ أكتوبر؛ توقفت شاحنة بيضاء تشبه الصندوق أمام المدخل الرئيسي لجامعة هارفارد، وكان مثبتًا على جوانبها وظهرها ثلاث شاشات مبهرجة على شكل لوحات إعلانية تعرض صور عشرات الطلاب، وتحتها كانت هناك عبارة "أبرز معادي السامية في جامعة هارفارد" ورابط لموقع إلكتروني هو المفترض "http://HarvardHatesJews.com ".
وأفاد الموقع أنه تمت رعاية الشاحنة من قبل المجموعة اليمينية "الدقة في وسائل الإعلام Accuracy in Media" وكان هدفها الطلاب الذين وقعوا على رسالة برعاية لجنة التضامن مع فلسطين بجامعة هارفارد، والتي جاء فيها: "أحداث اليوم لم تحدث من فراغ، فعلى مدى العقدين الماضيين، أُجبر ملايين الفلسطينيين في غزة على العيش في سجن مفتوح. لقد وعد المسؤولون الإسرائيليون بـ"فتح أبواب الجحيم"، وقد بدأت المجازر في غزة بالفعل".
وتابع الموقع قائلًا إنه بعد مغادرة هارفارد، بدأت الشاحنة في مهمة بحث وتدمير مكارثية، حيث توجهت إلى منازل كل طالب لمعرفة مواقعهم وتدمير فرص عملهم المستقبلية، وقد تلقى بعض المستهدفين في وقت لاحق تهديدات بالقتل، بينما شعر آخرون بالقلق بشأن ما قد يحدث بعد ذلك، مع خسارة واحد على الأقل لعرض العمل، وقال أحد الطلاب المعنيين: "إن مسيرتي المهنية على المحك"، وتجري العديد من أشكال المضايقات الأخرى التي تستهدف الطلاب المؤيدين للفلسطينيين في جميع أنحاء البلاد، والسؤال هو ما إذا كانت المخابرات الإسرائيلية تقف وراء بعض منها.
منذ شهر آذار/ مارس، قام الموقع بتفصيل العديد من عمليات التجسس غير القانوني والعمليات السرية التي تقوم بها "إسرائيل" والتي تستهدف الأمريكيين في الولايات المتحدة، كل ذلك دون أدنى تدخل من مكتب التحقيقات الفيدرالي، والتي من بينها:
قيام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في عام 2016 بإرسال عميل سري إلى الولايات المتحدة لتقديم معلومات استخباراتية سرية لحملة ترامب مقابل وعد بالاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لـ"دولة إسرائيل"، مما يقضي على أي أمل في التوصل إلى تسوية القضية الفلسطينية عن طريق التفاوض.
وتضمنت عمليات التجسس والعمليات السرية التي قامت بها "إسرائيل" داخل الولايات المتحدة والتي استهدفت النشطاء الأمريكيين الذين يدافعون عن حقوق الإنسان الفلسطينية، نشر عملاء من مجموعة "Psy-Group"، وهي جماعة سرية للحرب النفسية، للتجسس على الأمريكيين ومضايقتهم مع إخفاء دور "إسرائيل".
بعد ذلك؛ حول نتنياهو اهتمامه سرًا إلى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومجموعات الجامعات الأمريكية في الولايات المتحدة التي تناضل من أجل الحقوق الفلسطينية. وخوفًا من الدعم المتزايد للقضية الفلسطينية في حرم الجامعات؛ أنشأ جبهة سرية للتجسس على هذه الجماعات ومضايقتها وترهيبها وتعطيلها. ومن الأمور الحاسمة في هذا الجهد تحالف "إسرائيل من أجل الحرم الجامعي" غير المعروف والذي يتخذ من واشنطن مقرًّا له. ولسنوات عديدة؛ استخدمت المنظمة، التي لها صلات بكل من المخابرات الإسرائيلية و"إيباك"، مخبرين طلابيين ينتمون إلى منظمة جامعية يهودية ومؤيدة لـ"إسرائيل" في الولايات المتحدة لجمع معلومات استخباراتية عن الطلاب والجماعات المؤيدة للفلسطينيين.
وبحسب الموقع؛ فقد قالت ليلى غرينبيرغ، كبيرة المنظمين الميدانيين الوطنيين لـ"إيباك" إن "غرفة التجارة الدولية تجمع الموارد من جميع منظمات الحرم الجامعي. "حتى يتم استغلالهم من جميع الزوايا"، وذلك أثناء حوار لها مع توني كلاينفيلد في عام 2016؛ حيث كان كلاينفيلد حينها، يتظاهر بأنه ناشط مؤيد لـ"إسرائيل"، وذلك أثناء عمله كمراسل سري لفيلم وثائقي لقناة الجزيرة.
والتقى كلاينفيلد مع جاكوب بايمي، الرئيس التنفيذي الحالي للمحكمة الجنائية الدولية والمدير الميداني الوطني السابق لمنظمة "إيباك"؛ حيث تفاخر بايمي بقدرة منظمته على مهاجمة الطلاب الأمريكيين الذين يدعمون الحقوق الفلسطينية سرًا، كما أنه وصف - دون أن يعلم أنه كان يصوَّر – "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي" بأنها في الأساس قيادة عسكرية إسرائيلية سرية، حيث قال إيان هيرش مدير عمليات "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي" آنذاك والذي أصبح الآن مدير العمليات فيها، والذي كان أيضًا أحد كبار المسؤولين السابقين في لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية "إيباك": "لقد تم تصميمها (تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي) على غرار إستراتيجية الجنرال ستانلي ماكريستال لمكافحة التمرد في العراق، فلقد نسخنا الكثير من تلك الإستراتيجية التي كانت تعمل بشكل جيد بالنسبة لنا، في الواقع. وأحد الأجزاء هو موجز العمليات والاستخبارات. يتم بعد ذلك تمرير هذا الموجز الاستخباراتي، الذي يحتوي على تفاصيل سرية حول الطلاب وأعضاء هيئة التدريس الأمريكيين المستهدفين، إلى وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية". وبين الموقع أن هذه الاكتشافات كانت مذهلة؛ حيث تشير إلى أن "إسرائيل" تدير بشكل غير قانوني عملية تجسس سرية في الحرم الجامعي على مستوى البلاد داخل الولايات المتحدة، بينما من المحتمل أن يكون بايمي وموظفوه يعملون كعملاء أجانب سريين لـ"إسرائيل"، وبمجرد نقل البيانات الخاصة بالطلاب المؤيدين للفلسطينيين إلى المخابرات الإسرائيلية، يمكن استخدامها في عمليات سرية "لسحقهم". واستعرض الموقع عددًا من الأمثلة على ذلك؛ ففي عام 2016، أطلقت مجموعة "المجموعة النفسية" الإسرائيلية، وهي منظمة حرب نفسية مرتبطة بالموساد، مشروع الفراشة، والذي تم تمويله سرًا من قبل مانحين يهود أثرياء في الولايات المتحدة، وكان من بين أهدافها استخدام معلومات زائفة لمهاجمة وتدمير سمعة أهدافها ووصمهم بالإرهابيين. كان رام بن باراك، الذي كان حينها مسؤولًا كبيرًا في "المجموعة النفسية" ونائب مدير سابق للموساد، متحمسًا لـ "الفراشة" وقال إن العملية كانت بمثابة "حرب". وقال الموقع إن حاتم بازيان، المحاضر في جامعة كاليفورنيا في بيركلي والقيادي في الحركة المؤيدة للفلسطينيين كان من بين الضحايا العديدين. ففي صباح أحد الأيام، بينما كان على وشك اصطحاب ابنته إلى المدرسة، اكتشف نشرة إعلانية على الزجاج الأمامي لسيارته وسيارات أخرى متوقفة على طول شارع حيه الهادئ في شمال بيركلي. ومما أثار رعبه أن المنشورات احتوت على صورته مع تعليق مكتوب بأحرف كبيرة عريض: "إنه يدعم الإرهاب"، كما تم تجميع ملف عن بازيان يتضمن بيانات كاذبة ومضللة بالإضافة إلى اتهامات زائفة بـ"معاداة السامية".
وتطرق الموقع إلى تقرير سري لمجموعة "المجموعة النفسية" والذي كشف عن أن "بازيان" "حظي باهتمامنا الكامل في الأسابيع القليلة الماضية"، وأشارت الوثيقة إلى أنه "يتم إجراء عملية استخبارات بشرية على الأرض على كل فرد من الأفراد المستهدفين".
وأضاف الموقع أن مركز القيادة التابع للمحكمة الجنائية الدولية الذي يشبه غرفة الحرب، مع جداره من الشاشات المسطحة، يستخدم تكنولوجيا الاستخبارات الأكثر تقدمًا في السوق. في ذلك الوقت، كانت تتضمن "راديان 6"، الذي راقب المحادثة عبر الإنترنت في الوقت الفعلي من أكثر من 650 مليون مصدر لوسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب" والمدونات والمجتمعات الأخرى عبر الإنترنت.
ولفت الموقع إلى أن لوحة القيادة قدمت بيانات تحديد الموقع الجغرافي وتفاصيل أخرى؛ حيث قال بايمي: "سنقوم بالتخلص التدريجي من ذلك خلال العام المقبل ونجلب تكنولوجيا أكثر تطورًا تم تطويرها في إسرائيل. إن عملية البحث ذات تقنية عالية للغاية. وعندما وصلت إلى هنا قبل بضع سنوات كانت الميزانية 3000 دولار، أما اليوم فتبلغ المليون ونصف المليون أو أكثر، وربما تكون 2 مليون حتى في هذه المرحلة. وهي تعتبر ميزانية ضخمة." وقد نمت منذ ذلك الحين إلى 9 ملايين دولار.
وتابع الموقع قائلًا إن المجموعة دفعت أكثر من مليون دولار لشركة استشارات سياسية رفيعة المستوى في واشنطن، "في بي1"، للترويج لمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تهاجم الطلاب الذين يدعمون الحقوق الفلسطينية. ويتمتع "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي"، المختبئة خلف جدارها الرقمي المبهم، بالحرية في التشهير، وتوجيه اتهامات زائفة وشائنة بمعاداة السامية والإرهاب - تمامًا مثل عملية الاستقصاء في جامعة هارفارد (على الرغم من عدم وجود ما يشير إلى أن تلك كانت عملية تابعة للتحالف إسرائيل في الحرم الجامعي). إن التخويف هو الهدف، ويتم كل ذلك دون خوف من المحاسبة، أو الكشف عن صلاتهم المباشرة بالحكومة الإسرائيلية. ولذلك فإن السرية أمر بالغ الأهمية.
وأوضح الموقع أنه بمجرد جمعها، تتدفق البيانات من شبكة جواسيس الحرم الجامعي ومعدات المراقبة الإسرائيلية عالية التقنية التابعة للتحالف إلى رابطة مكافحة التشهير. على الرغم من اسمها، تعمل رابطة مكافحة التشهير إلى حد كبير كمنظمة دعائية مؤيدة لـ"إسرائيل"؛ حيث يقضي مديرها جوناثان غرينبلات معظم وقته في إجراء مقابلات إعلامية حول الطلاب والجماعات المعارضة للاحتلال الإسرائيلي غير القانوني وانتهاكات حقوق الإنسان. وقال غرينبلات في عام 2022: "إن هذه الجهات الفاعلة المتطرفة تشوه سمعة اليهود وتجردهم من إنسانيتهم بشكل منتظم بلا جدال ودون اعتذار"، مشيرًا بأصابع الاتهام إلى مجموعتين طلابيتين سلميتين، "الصوت اليهودي من أجل السلام" و"طلاب من أجل العدالة في فلسطين".
وأضاف الموقع أن رابطة مكافحة التشهير تستخدم المعلومات المستمدة من عملية التجسس في الحرم الجامعي للتحالف، إلى جانب بيانات أخرى، لإنشاء تقرير سنوي: "النشاط المناهض لإسرائيل في الجامعات الأمريكية". على الرغم من إثارة المخاوف التي لا نهاية لها، كانت نتائج الفترة 2021-2022 ضئيلة: "اعتداء جسدي واحد، و11 حالة تخريب، و19 حالة تحرش" بين ملايين الطلاب في 359 حرمًا جامعيًا في جميع أنحاء البلاد.
وذكر الموقع أنه يبدو أن المال لا يمثل مشكلة بالنسبة للتحالف، فمع رؤية الأعداد الهائلة من الشباب الذين يشاركون في المسيرات المؤيدة للفلسطينيين في جميع أنحاء العالم، تم تنظيم مسيرة هذا الأسبوع من أجل "إسرائيل"؛ حيث كان التجمع في واشنطن قلقًا من أن عددًا قليلاً من الطلاب سيحضرون هذا الحدث، ولذلك عرض "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي" دفع مبلغ 250 دولارًا لأي طالب مؤيد لـ"إسرائيل" لحضور المؤتمر؛ الأمر الذي يقودنا إلى السؤال، من أين تأتي أموال "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي"؟
وأشار الموقع إلى أن جزءًا كبيرًا من التمويل يأتي من آدم ميلستين، وهو محتال غامض مدان وله علاقات وثيقة للغاية مع "إسرائيل" والراحل شيلدون أديلسون. في عام 2015، كان ميلستين إلى جانب أديلسون في لاس فيغاس، عندما قام مالك الكازينو الملياردير، بناءً على طلب بنيامين نتنياهو، بتشكيل فرقة عمل سرية لمحاربة حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" المؤيدة للفلسطينيين، وقال ميلستين: "نحن نعرف ما حدث خلال فترة النازية في ألمانيا. إن حركة المقاطعة لا تتعلق بالحدود، ولا تتعلق بالسياسات، بل تتعلق بالقضاء على اليهود الذين يعيشون في إسرائيل".
وأضاف الموقع أنه تم اتهام ميلستين، عضو مجلس الإدارة الوحيد، والمانح الرئيسي للتحالف، في عام 2009، بتهمة التهرب الضريبي الفيدرالي وتم إرساله إلى السجن. ثم، بعد وقت قصير من إطلاق سراحه، قدم طلبًا غريبًا جدًا إلى وزارة العدل، فلقد أراد السفر إلى "إسرائيل" حيث سيلتقي، من بين أمور أخرى، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووافقت وزارة العدل على الطلب.
وقال الموقع إنه من المهم بالنسبة لـ"إسرائيل" إخفاء جميع الروابط الحكومية والمالية مع المنظمات الأمريكية التي تستهدف الأمريكيين سرًا. ولتحقيق ذلك، أنشأت وزارة الشؤون الاستراتيجية منظمة واجهة زائفة بريئة المظهر، "حفلة موسيقية" (كيلا شلومو سابقًا). من المفترض أنها "مؤسسة خيرية" إسرائيلية غير ربحية، وتم تمويلها بحوالي 35 مليون دولار من مجلس الوزراء. وكان أحد الأسباب الرئيسية لمحاولة إخفاء عمليات الوزارة في الولايات المتحدة خلف المؤسسة الخيرية الزائفة هو القلق من احتمال اعتقال الأمريكيين بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب. وقبل اتخاذ قرار إنشاء الجبهة، حاولت الوزارة تمرير ملايين الدولارات إلى المنظمات اليهودية الأمريكية لدفع ثمن الدعم والتعاون في تنفيذ عملياتها السرية، وتضمنت إحداهما نقل الأفراد جوًّا إلى "إسرائيل" لتدريبهم على أن يصبحوا "مؤثرين" سريين، ثم العودة إلى الولايات المتحدة لنشر الدعاية المؤيدة لـ"إسرائيل".
وذكر الموقع أن بعض المنظمات رفضت الوزارة، بما في ذلك الاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية، وكذلك المجلس اليهودي للشؤون العامة. لقد كانوا يعلمون أنه بدون تسجيل رسمي، فإن مثل هذه الإجراءات ستكون بمثابة انتهاكات لكل من قانون تسجيل الوكلاء الأجانب والقانون ضد عملاء قوة أجنبية، المعروف باسم القسم 951 – الجرائم الخطيرة. وقد تركت عمليات الانسحاب المسؤولين داخل وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية "قلقين ومحبطين"، وفقًا لأحد المسؤولين اليهود الأمريكيين الذين تم التواصل معهم. لقد كانوا "حريصين على إيجاد طريقة لإنفاق الأموال". وكانت النتيجة إنشاء حفل موسيقي "خيري" زائف.
وأوضح الموقع أن "إسرائيل" تقوم أيضًا بتوظيف يهود أمريكيين سرًا كجواسيس للعمل خارج سفارتها في واشنطن وقنصلياتها في جميع أنحاء الولايات المتحدة من أجل مراقبة ومراقبة زملائهم الأمريكيين سرًا، بما في ذلك الطلاب. وتم فحصهم بدقة لضمان الولاء لـ"إسرائيل"، وقد أمضى العديد من هؤلاء الذين تم تعيينهم سنوات منخرطين بشدة في الأنشطة المؤيدة لـ"إسرائيل" منذ أن كانوا في الكلية وقبل ذلك. وكان من بينهم جوليا ريفكيند، التي قادت مجموعة مؤيدة لـ"إسرائيل" في جامعة كاليفورنيا في ديفيس قبل أن تنتقل لتصبح ناشطة في لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "إيباك". وبعد تخرجها في عام 2016، وظفتها "إسرائيل" وتم تعيينها في سفارتها في واشنطن.
وبين الموقع أن ريفكيند كانت لديها استعدادات جيدة لمهمتها، معتقدة أن كلاينفيلد كانت زميلة ناشطة مؤيدة لـ"إسرائيل"، كشفت خلال العشاء في مطعم ماري فانا بواشنطن أنها أثناء وجودها في "إيباك" أمضت الكثير من وقتها في خداع طلاب الجامعات بشأن علاقتها السرية بالمنظمة، وقالت: "من الواضح أنني ناشطة في الحرم الجامعي تدربت في إيباك. عندما تقوم بممارسة الضغط نيابة عن إيباك، فإنك لا تقول إيباك".
وبحسب الموقع؛ فقد ركزت ريفكيند على تطوير المعلومات الاستخبارية عن زملائه الأمريكيين، بما في ذلك الطلاب في الحرم الجامعي، وقالت: "لذلك لا أحد يعرف حقًا ما نفعله. ولكن في الأساس كان هناك الكثير من الأبحاث مثل مراقبة حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات".
ونقل الموقع تصريح ريفكيند في محادثة مختلفة؛ حيث قالت: "أقوم بشكل أساسي بجمع المعلومات الاستخبارية وتقديم التقارير إلى إسرائيل، وهذا كثيرًا ما كنتُ أفعله، كما أقدم تقريرًا إلى وزارة الخارجية ووزارة الشؤون الاستراتيجية والتأكد من حصولهم على المعلومات الصحيحة. ومن بين الطرق التي أتجسس بها على النشطاء المؤيدين للفلسطينيين والمؤيدين لحقوق الإنسان الفلسطيني هي حسابات فيسبوك المزيفة، فلديّ حساب فيسبوك مزيف أتابع فيه جميع حسابات طلاب من أجل العدالة في فلسطين، ولدي بعض الأسماء المزيفة اسمي جاي برنارد أو شيء من هذا القبيل".
ولفت الموقع إلى أنه بمجرد أن قامت ريفكيند بجمع المعلومات الاستخبارية عن أهدافها، قامت بنقلها إلى رئيسها في السفارة، ثم تم إرسالها إلى وزارة الشؤون الاستراتيجية والمكاتب الأخرى عبر نظام مشفر آمن يسمى الكابلات، والتي قالت إنها "آمنة حقًا. ليس لدي إمكانية الوصول إلى [ذلك] بسبب أنني أمريكية... لقد رأيت ذلك، يبدو غريبًا حقًا.... وبعد ذلك سيرسلون لي شيئًا ما وسيترجمه ويخبرني بما يجب أن أفعله".
واختتم الموقع تقريره قائلًا إن "تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي" وشبكات التجسس التابعة لها أصبحت تعمل بشكل متزايد منذ هجوم حماس على مستوطنات غلاف غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، ولكن هناك احتمال ضئيل للتدخل من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، المدرب جيدًا على النظر في الاتجاه الآخر عندما يتعلق الأمر بـ"إسرائيل". لقد كان هذا الموقف قد أحبط حتى الرئيس السابق لقسم مكافحة التجسس في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وعندما سألته لماذا لا يتحدث أحد معي عن التجسس الإسرائيلي الضخم في الولايات المتحدة، هز رأسه بكل بساطة.

"دكة عشائرية" تنتهي بمقتل شخص واعتقال 3 آخرين جنوبي بغداد
15-تموز-2024
المجلس الوزاري يدعو لمنح المنتجات الوطنية ميزة سعرية تصل لـ20 ٪ عن المستوردة
15-تموز-2024
القانونية النيابية: أجندات دولية تعرقل تعديل قانون الأحوال الشخصية
15-تموز-2024
الدخيل يدعو "المتخاصمين" في مجلس نينوى إلى جلسة حوار
15-تموز-2024
عقارات أربيل لماذا تنخفض أسعارها؟ هل بدأت “ثورة البناء” في بغداد تؤثر؟
15-تموز-2024
نواب يحذرون: التعداد السكاني يضع بيانات العراقيين بيد أربع شركات أجنبية
15-تموز-2024
بديل بلاسخارت دبلوماسي عماني وفي طريقه إلى العراق
15-تموز-2024
وزير الموارد يصل ميسان ويلتقي محافظها لبحث واقع المحافظة الأروائي
15-تموز-2024
كوبا أميركا: دي ماريا يحقق حلم اعتزال اللعب الدولي بتتويج تاريخي
15-تموز-2024
بطولة ويمبلدون إنجاز جديد يزين مسيرة ألكاراز
15-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech