صينيون يستعينون بلعبة للاحتفال بالسنة القمرية
12-شباط-2024

بغداد - العالم
يشعر الملايين من الشباب الصينيين العائدين إلى المناطق التي يتحدرون منها للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة بالقلق من الأسئلة المحرجة التي سيواجهونها خلال العشاء العائلي.. لكن هذه السنة، ستنقذهم لعبة تستند إلى الذكاء الاصطناعي من مواقف مماثلة. "هل أنت مرتبط؟"، "متى ستتزوج؟"، "كم جنيت من الأموال هذا العام؟".. هي عيّنة من أسئلة المحاكاة التي تُطرح في هذه اللعبة التي طورتها مجموعة طلاب خلال 24 ساعة فقط أثناء منافسة في ما بينهم.
ويحتفل معظم الصينيين بالعام الجديد مع عائلاتهم، وهو ما يؤدي إلى موجة كبيرة من رحلات السفر في مختلف أنحاء الصين. وواجهت رحلات هذا العام اضطرابات بسبب بداية طقس شتوي قارس في وسط الصين. ويجري الاحتفاء باحتفالات العام الجديد بشكل تقليدي أمام وجبات عشاء شهية أثناء مشاهدة الحفل السنوي للعام للجديد على التلفزيون الرسمي.
وعادة ما يستخدم الصينيون زينة تكتسي باللون الأحمر على أبواب منازلهم في هذا الوقت من العام، على أمل أن يجلب ذلك الازدهار والحظ إلى منازلهم. وتعد المظاريف الحمراء التي تحتوي على المال هدية شائعة بهذه المناسبة، حيث يرمز اللون الأحمر إلى الحظ.
ويبدو واضحا أن اللعبة التي تحمل اسم “إبيك شوداون: نيو يير ريونيون”، والتي تستخدم الذكاء الاصطناعي لمحاكاة “الاستجواب” التقليدي الذي يخضع له الشباب من عائلاتهم، قد حققت الهدف، إذ استخدمها أكثر من ثلاثة ملايين شخص في الأسبوع الذي طُرحت فيه في أواخر يناير، حتى أن هذه الشعبية الكبيرة تسببت بتعطل خوادم المعلوماتية الخاصة باللعبة.
ويقول وانغ زيوي (21 عاما)، وهو أحد صانعي اللعبة “في البداية، اعتقد الجميع أنها لعبة لتشويه سمعة العائلة.. ولكن بعد ذلك أدركوا أن بإمكانهم استخدامها لمعرفة كيفية التواصل مع أحبائهم وإسعادهم". وتضمّ اللعبة بين شخصياتها عشرة أفراد من العائلة، يختلفون في ما بينهم على صعيد درجة التطفل في الأسئلة. وقد يُطلق على اللاعب وصف “الأناني” أو يُتّهم بـ”التخلي عن الأسرة” إذا اعتُبرت ردوده فجّة للغاية أو غير مُرضية في ما يتعلق بالعمل أو بمشاريع الزواج. لكنّ العمّات الافتراضيات في اللعبة يسدين أيضا نصائح مثل "كن حذرا أثناء القيادة" أو "ابقَ دافئا". وتقدّم اللعبة مستويات مختلفة، يتعين على اللاعبين خلالها الصمود في وجه أسئلة ثمانية أعمام وعمّات قبل الوصول إلى المستوى الأصعب، وهو مستوى الوالدين. وتتركز فكرة اللعبة بالنسبة إلى وانغ زيوي قبل كل شيء في تعزيز التواصل بين الأجيال. ويقول "نأمل في إضفاء القليل من الإنسانية للشباب خلال العام الصيني الجديد ومساعدتهم على فهم حبّ ذويهم لهم واهتمامهم". وتشكّل اللعبة أيضا وسيلة تنفيس للبعض لإخبار أسرهم، افتراضيا، بما يفكّرون فيه حقا. ويوضح مسؤول المنتجات شي هونغ جي "تقليديا، لا يمكنك التعبير عن نفسك بحرية، ما يزيد مشاعر الضيق التي يمكن أن تنفجر بسهولة يوما ما. الآن، بات في إمكاننا إخراج مكنوناتنا بواسطة الذكاء الاصطناعي، ما يسهّل التحدث مع العائلة عندما نعود إلى المنزل".
ويشير بعض المستخدمين إلى أنهم فوجئوا بالجانب الواقعي للعبة. وكتب أحدهم على شبكة التواصل الاجتماعي "شاوهونغشو"، وهي أشبه بنسخة صينية من إنستغرام، “بعد ثماني جولات من الأسئلة، أتصبب عرقا” من كثرة التوتر. ويلمس آخرون مشاعر جديدة في هذه التجربة، إذ وجد أحدهم الراحة مع “والدته” الافتراضية، قائلاً “لا أستطيع العودة إلى محافظتي هذا العام، ما جعلني أشعر بالتأثر”.
كما روى لاعب توفي والده قبل 14 عاما، أنه بكى طوال الليل بعد تجربة اللعبة، بحسب يو لينفينغ، وهو رئيس مجموعة الطلاب الذين ابتكروها. ونقل يو عن اللاعب قوله “لقد مرّ وقت طويل منذ أن أجريتُ محادثة مماثلة مع شخص قريب مني”. يشار إلى أن الصينيين بدأوا العام الجديد وفقا للتقويم القمري التقليدي، الجمعة، مع انتهاء عام الأرنب والدخول في عام التنين. ويعد التنين رمزا شعبيا في الصين، فوفقا للخرافات يرمز إلى القوة والحظ، ولذلك تشتهر أعوامه بإنجاب أطفال.

عقيل مفتن: نسعى للذهب في البطولات العالمية.. وإيفاداتي أدفعها من جيبي الخاص
14-حزيران-2024
المالية النيابية: نحتاج عشر سنين من عدم التعيين لتعديل ميزان النفقات والتخفيف من الترهل الحكومي
13-حزيران-2024
حكومة السوداني تحوّل حاشيتها الى "حجاج".. ومسؤولون يبيعون مقاعد "حج المجاملة" ب٢٠ الف دولار 
13-حزيران-2024
الامن يداهم "تلخانات" بغداد ويعتقل 57 شخصاً بداخلها
13-حزيران-2024
السوداني: العدوان على غزة كشف هشاشة النظام الدولي وعجزه
13-حزيران-2024
الأمن العراقي يقبض على 58 مخالفاً لشروط الاقامة في بغداد
13-حزيران-2024
أسعار السمك ترتفع بالتزامن مع ردم أكثر من 270 حوضا في كركوك
13-حزيران-2024
في الذكرى العاشرة لسقوط الموصل.. صحيفة إنكليزية: العراق عاد أقوى من العام 1980
13-حزيران-2024
اجتماع وفد كردستان في بغداد لا تفاهمات لاستئناف تصدير النفط من الاقليم
13-حزيران-2024
في الذكرى العاشرة لسقوط الموصل.. صحيفة إنكليزية: العراق عاد أقوى من العام 1980
13-حزيران-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech