ما سر الاهتمام بخليجي 25 بالبصرة؟
23-كانون الثاني-2023
د. فاضل البدراني
الرهان قائم بين أن تحقق بطولة خليجي 25 بكرة القدم التي ستقام في البصرة جنوب العراق آمال الجماهير الكروية والعبور لمرحلة جديدة من التعاون والانفتاح الجماهيري والسياسي على العراق وكسر هاجس الخوف، أو يكون الأمر بالضد من كل ذلك؟
يقينا ان موعد انعقاد البطولة كان ظالما على العراق الذي تبنى استضافتها في البصرة المطلة على الخليج العربي، من حيث البعد الزمني، ذلك أن مونديال كأس العالم الذي استضافته قطر واختتمت فعالياته قبل أيام ليست بعيدة وتجاوزت كلفته المالية 200 مليار دولار ضمن استعدادات كبيرة تجاوزت 10 سنوات، سيجعل بطولة البصرة الخليجية للكرة أقل وهجا في نظر الذين حضروا الى الدوحة من حيث المقارنة بين البطولتين، والسبب ان البطولة الأولى عالمية احتضنت شعار العالم كله.
بينما الثانية انحصرت بجغرافية عربية محددة مثلت بلدان الخليج العربي، الا ان ما يجعل النجاح في الرهان هو العزيمة التي يتحلى بها الانسان العراقي سواء في البصرة أو المدن العراقية الأخرى، ليست سوى أيام تفصلنا عن موعد إقامة البطولة، بينما الوفود الرياضية وجمهور المشجعين وهواة السفر ورجال الأعمال والمشاهير أخذوا يتوافدون على البصرة، وانفتاح وترجيب وسعادة وفرح وابتهاج، هي طبيعة الأجواء الحالية، ابتسامة جميلة وضيافة كريمة، وقيم أصيلة، يتحلى بها أهل البصرة المدينة الساحلية التي اعتادت أن تكون هويتها مدنية وثقافة سكانها عالمية، تسر كل زائر لها، هذه واحدة من أبرز مقومات النجاح في الرهان، احتفالات تقام حاليا في البصرة والعشار، وشط العرب، والهور.
فماذا سيجني البصرة والعراق من هذه البطولة التي لا بد أن نرفع القبعة للكابتن وأسطورة كرة القدم عدنان درجال رئيس اتحاد كرة القدم، ومساندة من الكابتن والأسطورة حسين سعيد، والأسطورة يونس محمود، وآخرين، الذي سيتحقق أن فرصة حضور البطولة تعد خطوة باتجاه الاندماج والانفتاح على العراق، وستؤول نحو حضور السياح العرب الى مدن العراق وكسر حاجز الخوف، بل هي خطوة باتجاه فك الحصار المضروب على العراق منذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن.
كرة القدم لم تعد مجرد لعبة تدار بمهارات فنية بالقدم ويحضرها أو يتابعها متفرجون بأرقام متواضعة، بل تحولت الى لعبة ترسم مسار مهم للعلاقات الدولية وتصنع دبلوماسية مهذبة، وبروتوكول دولي متطور ينمو تدريجيا، هي لعبة أخذت تقود الى تمتين العلاقات بين الشعوب، وتنمية الثقافات ونشرها، وتقضي على شعور الكراهية التي لوثتها السياسة ولاعبيها، هي لعبة شجعت في جذب الاستثمارات وتعظيم الاقتصادات العالمية، هي لعبة تخطت الى مسؤولية إعادة تشكيل العالم بصورة جديدة.
وعندما أصبحت كرة القدم بهذه الأهمية في الحياة، فأن من حق العراق والعراقيين أن يبذلوا جهدهم الموحد لإنجاح هذه البطولة بنسختها 25 بعد غياب عن العراق منذ 1979، ويقينا أن واحدة من فوائدها عليهم، إعادة النظر في موضوع النمذجة لدى الشباب الذين أصيبوا بسوء التفكير عندما اعتبروا أن العاملين بالسياسة هم النخب والقدوة بنظرهم، وهو الوهم الخطير الذي من المرجح أن يعيد مثل هذا الحدث الكروي الكبير، تشكيل تفكيرهم بالشكل الصحيح.
طائرات القوة الجوية تنقل مساعدات غذائية الى سوريا
8-شباط-2023
لافروف يعرض على بغداد مقترح روسي لتسوية مستحقاتها المالية على العراق
8-شباط-2023
الصحة العالمية: 23 مليون إنسان في تركيا وسوريا تضرروا من الزلزال المدمر
8-شباط-2023
استقدام «أبو مازن» بتهمة تلقيه رشوة بنصف مليون دولار
8-شباط-2023
تخفيض أسعار الصرف ينعش المضاربات ويضر المواطنين
8-شباط-2023
اليكتي يريد انتخابات برلمانية «مشروطة».. والبارتي يرفض التعديلات
8-شباط-2023
شركة سيمنس تضيف ألف ميغا واط خلال العام الحالي
8-شباط-2023
عشرات المتسوّلين يدخلون العراق بفيزا سياحية لتحتضنهم مكاتب التشغيل
8-شباط-2023
السدود العراقية لم تتأثر بالزلزال والموارد مستعدة لاستقبال المياه
8-شباط-2023
الأتراك والسوريون يعيشون أهوال «القيامة»
8-شباط-2023
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech