معضلة حرب السودان: اهتمام بشكل اتفاق السلام بدل التركيز على وقف الاقتتال
10-تموز-2024

بغداد - العالم
يرى محللون أن فشل المجتمع الدولي في إيقاف حرب السودان ناتج في شق كبير منه عن القلق الذي ينتاب الفاعلين الدوليين بشأن الشكل النهائي لاتفاق السلام بدل التركيز على وقف الأعمال العدائية أولا.
ومنذ اندلاع الصراع، حشد المجتمع الدولي جهوده للتفاوض على إنهاء القتال. وقد تعاونت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية للتفاوض على ما لا يقل عن ستة عشر اتفاقاً فاشلاً لوقف إطلاق النار، في حين حاول الاتحاد الأفريقي، والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية، ومصر تطوير منصات بديلة لوقف إطلاق النار والتفاوض. لكن جهود التفاوض كانت في طريق مسدود.
ويقول ألدن يونغ، وهو زميل في برنامج أفريقيا في معهد أبحاث السياسة الخارجية إنه على الرغم من حجم الأزمة في السودان بعد مرور عام على اندلاع القتال، إلا أن استجابة المجتمع الدولي كانت هزيلة.
وقد طلبت الأمم المتحدة مبلغ 2.7 مليار دولار من أجل معالجة الوضع الإنساني المتردي في البلاد. ومع ذلك، فإن الصراع في السودان، الذي يشكل بالفعل أزمة إقليمية تشمل جيراناً مثل تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان ومصر وليبيا وإثيوبيا، قد طغت عليه إلى حد كبير الصراعات في أوكرانيا وغزة.
وتقول الأمم المتحدة حتى الآن إنها لم تتلق سوى 424.9 مليون دولار لمعالجة الوضع في السودان. ووقعت بعض أسوأ أعمال العنف خلال النزاع في ولاية غرب دارفور، فيما ما يعتبره العديد من سكان دارفور بمثابة تذكير بالعنف الذي اندلع منذ ما يقرب من عقدين من الزمن.
وفي الكثير من النواحي فإن الحرب في دارفور هي صورة مصغرة للصراع الأوسع، ولكنها تشير أيضاً إلى الأصول المباشرة للصراع في التمرد الطويل ومكافحة التمرد في دارفور.
ومضى على الصراع في السودان الآن أكثر من عام ولا تظهر أي علامات على التراجع. وتتذكر أمل مرحوم، التي كانت ضابطة اتصال في مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، كيف كان من السهل جدًا في العام الماضي تصديق أن "القتال سيستمر لمدة أسبوع أو أسبوعين، أو شهر كحد أقصى، إذا استمر".
ومع ذلك، بدلًا من تحقيق نصر سريع، استقرت الحرب في السودان في طريق مسدود مؤلم، حيث أصبح الجانبان قادرين على تحقيق سلسلة من الانتصارات التي يبدو أنها تشير إلى أن المد قد تحول في اتجاههما.
وفي وقت مبكر جدا من الحرب، استولت قوات الدعم السريع على أجزاء كبيرة من العاصمة وغرب السودان، بينما حافظت القوات المسلحة السودانية على موطئ قدم لها في العاصمة. ومع ذلك، وعلى الرغم من المخاوف من تقسيم السودان بسرعة إلى شرق وغرب، لم يتمكن أي من الطرفين من السيطرة بشكل كامل على النصف الخاص به من البلاد.
وفي ديسمبر 2023، غزت قوات الدعم السريع ولاية الجزيرة الغنية بالزراعة، والآن أصبحت الفاشر، آخر مدينة رئيسية في دارفور لا تخضع لسيطرة قوات الدعم السريع، تحت الحصار.
ومع ذلك، بدلاً من أن تؤدي المعارك الجارية إلى ميزة نهائية، يبدو أنها تعزز حالة الجمود عسكريا وسياسيا. وفشلت محادثات السلام المتكررة. ولا يوجد نقص في الإمدادات العسكرية التي تدخل البلاد، ويعمل الجانبان على جمع المزيد من القوات من السكان المدنيين.
ويتخذ الصراع الحالي طابعًا عرقيًا بشكل متزايد، ويخرج القتال عن سيطرة قيادة القوات المسلحة السودانية أو قوات الدعم السريع. وفي الوقت الحالي، يجب أن تركز الجهود الدولية على إنهاء الحرب ومعالجة المجاعة التي تلوح في الأفق والتي تلاحق البلاد.
ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، يواجه ما يقرب من 20.3 مليون شخص في السودان انعدام الأمن الغذائي الحاد. ومع ذلك، في مواجهة الأزمات في أوكرانيا وغزة، لم يتم توفير سوى القليل من التمويل لمعالجة الوضع في السودان.
وتنصح منظمة الأغذية والزراعة بأن الوقت قد حان للعمل. واستؤنفت محادثات السلام في جدة، وعلى عكس محادثات السلام السابقة، هناك ضغوط لجعل هذه المحادثات أكثر شمولاً، بحيث تشمل جهات فاعلة إقليمية مثل مصر والمملكة العربية السعودية وتشاد وجنوب السودان وإثيوبيا والإمارات العربية المتحدة.
وكان التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة يتمثل في دعم المحادثات التي يمكن أن تمثل بشكل مناسب مصالح الفصائل الإقليمية المتنافسة، مع تحقيق التوازن بين الجماعات المسلحة المنقسمة في السودان والمجتمع المدني السوداني.
ومع ذلك، حتى لو ظل الحل الدائم للصراع في السودان بعيد المنال، فمن الضروري أن تدعم الولايات المتحدة وقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات بشأن تشكيل حكومة انتقالية قبل خسارة موسم زراعة الحبوب هذا العام في السودان. وإلا فإن المجاعة ستؤدي إلى زيادة كبيرة في عدد الوفيات في السودان بما يتجاوز نطاق ما يعد بالفعل واحدة من أكبر المآسي الإنسانية في العالم.
وينبغي للولايات المتحدة أن تركز على وقف الأعمال العدائية بدلاً من القلق بشأن الشكل الدقيق لاتفاق السلام الذي تم التوصل إليه بين الأطراف المعنية. والسبب في هذا التركيز هو أن أي اتفاق سلام يتم التوصل إليه في خضم الأعمال العدائية الحالية من المرجح أن يستمر لفترة قصيرة فقط قبل أن تتم إعادة التفاوض بشأنه. ومن المرجح أن يكون السلام في السودان عملية وليس نتيجة نهائية.
وأسفرت الحرب منذ العام الماضي عن مقتل وجرح عشرات الآلاف، بينهم نحو 15 ألف شخص في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء بالأمم المتحدة. لكن مازالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة، فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى 150 ألفا.
وسجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي. كما دفعت الحرب حوالي مليونين ونصف المليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.
ومع عدم وجود حلول جدية تلوح في الأفق من المبادرات المطروحة فإن ما يحتاجه السودان في الوقت الراهن هو تدخل من أطراف قوية لإقناع أو إجبار المتحاربين - قوات الدعم السريع والجيش - على وقف هذه الحرب.
ويرفض قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان، الدخول في أي مفاوضات مباشرة مع قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وقال في مطلع هذا الشهر، إن "الجيش لن يخضع لأي ابتزاز، ولن يدخل في أي تفاوض يسلب هيبته، ولا يلبي طموح الشعب السوداني".

"دكة عشائرية" تنتهي بمقتل شخص واعتقال 3 آخرين جنوبي بغداد
15-تموز-2024
المجلس الوزاري يدعو لمنح المنتجات الوطنية ميزة سعرية تصل لـ20 ٪ عن المستوردة
15-تموز-2024
القانونية النيابية: أجندات دولية تعرقل تعديل قانون الأحوال الشخصية
15-تموز-2024
الدخيل يدعو "المتخاصمين" في مجلس نينوى إلى جلسة حوار
15-تموز-2024
عقارات أربيل لماذا تنخفض أسعارها؟ هل بدأت “ثورة البناء” في بغداد تؤثر؟
15-تموز-2024
نواب يحذرون: التعداد السكاني يضع بيانات العراقيين بيد أربع شركات أجنبية
15-تموز-2024
بديل بلاسخارت دبلوماسي عماني وفي طريقه إلى العراق
15-تموز-2024
وزير الموارد يصل ميسان ويلتقي محافظها لبحث واقع المحافظة الأروائي
15-تموز-2024
كوبا أميركا: دي ماريا يحقق حلم اعتزال اللعب الدولي بتتويج تاريخي
15-تموز-2024
بطولة ويمبلدون إنجاز جديد يزين مسيرة ألكاراز
15-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech