مواقع التواصل الاجتماعي: منصات قتال شرسة بين الإسرائيليين والفلسطنيين
9-تموز-2024

بغداد - العالم
في عالم يتم فيه خوض الصراعات في الكثير من الأحيان باستخدام الوسوم بقدر ما يتم خوضه بالرصاص، فإن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني يجسد القوة الهائلة لوسائل التواصل الاجتماعي.
وكان هذا الصراع قضية طويلة الأمد ومعقدة، مع تاريخ طويل من العنف والاحتلال والتوترات السياسية، مما أدى إلى إبادة جماعية لمجموعة من الناس بسبب عرقهم أو جنسيتهم أو دينهم.
ونتيجة لذلك، عانى الكثير من الناس، بما في ذلك تفكك الأسر، وفقدان الأرواح، والعداء طويل الأمد الذي استمر في المنطقة لعقود من الزمن.
وقد اتخذ هذا النزاع بعدا جديدا في السنوات الأخيرة مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استخدم كلا الجانبين هذه الأدوات للقتال بشراسة من أجل السيطرة على السرد والرأي العام في جميع أنحاء العالم.
وترى الباحثة في العلاقات الدولية فرح منى صفا تقيه في تقرير على مودرن بوليسي، أن ذلك قد أثر على السياسة الدولية المحيطة بالصراع، وأثر على كيفية رؤية العالم وتعامله مع التوترات المستمرة.
وأصبحت منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل تيك توك، وإنستغرام، وإكس، منتديات رئيسية للصراع من أجل الهيمنة السردية، حيث يسعى الجانبان إلى الدعم والقدرة على تشكيل الرأي العام في جميع أنحاء العالم.
وفي حين رفعت وسائل التواصل الاجتماعي الأصوات وسلطت الضوء على الظلم، فقد نشرت أيضا معلومات مضللة ووسعت الانقسامات. ويؤكد ذلك أن وسائل التواصل الاجتماعي لها تأثير مزدوج على الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، فهو تهديد ومفيد في نفس الوقت، ويشكل عقبات كبيرة ومصدرا للأمل.
قوة الحصول على الدعم
منصات التواصل الاجتماعي أصبحت منتديات رئيسية للصراع من أجل الهيمنة السردية وتشكيل الرأي العام
لا يمكن إنكار أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا حاسما في الحصول على الدعم وزيادة الوعي في هذا الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. وقد ساعد الانتشار السريع والعالمي لهذه المنصات على نشر الشعور بالتضامن بين الناس في جميع أنحاء العالم من خلال جلب حقائق الصراع إلى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي.
وتقدم النظرية الليبرالية وجهة نظر بديلة حول أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في مكافحة الإبادة الجماعية التي تحدث في فلسطين. ويؤكد الليبراليون أن مكافحة التحديات التي تواجه الأمن الدولي والتعاون والمؤسسات متعددة الأطراف وتعزيز المثل الديمقراطية أمر بالغ الأهمية.
ويتم التأكيد على أهمية الحريات والحقوق الفردية في العلاقات الدولية من خلال الفكر الليبرالي، إذ تسهل وسائل التواصل الاجتماعي الاتصالات والخطابات عبر الحدود بين الأفراد بما يتجاوز علاقات القوة التقليدية. وأحد الآثار الإيجابية الرئيسية لوسائل التواصل الاجتماعي هو قدرتها على رفع مستوى الوعي الدولي بالأزمة.
وخلال التصعيد الذي حدث في السابع من أكتوبر 2023، عندما ردت إسرائيل على حماس بهجوم مضاد، امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بالتحديثات والصور ومقاطع الفيديو في الوقت الفعلي التي تقدم صورة فورية للصراع.
وغالبًا ما تتم مشاركة هذه المنشورات من قبل الصحافيين الفلسطينيين مثل معتز العزايزة، وبليستيا العقاد، وبيسان عودة، والعديد من الصحافيين الفلسطينيين الذين يشاركون التحديثات المباشرة.
والحقائق التي يكشفها هؤلاء الصحافيون من خلال منشوراتهم غالبا ما تظهر الهجمات الإسرائيلية التي تدمر منازل الناس وتظهر الضحايا الأبرياء والأطفال الذين ماتوا بسبب الهجمات الإسرائيلية.
وأعطت منشورات كهذه للعالم الدولي صورة إنسانية للمعاناة التي يعيشها الفلسطينيون. وعلاوة على ذلك، كانت القصص الشخصية التي تتم مشاركتها على منصات التواصل الاجتماعي قوية بشكل خاص.
وعلى سبيل المثال، انتشرت على نطاق واسع المنشورات التي تظهر الأطفال المتأثرين بالنزاع، والأسر المحطمة، والأشخاص الذين يقفون تحت أنقاض منازلهم، واجتذبت التعاطف والدعم من جميع أنحاء العالم. وتقيم هذه القصص رابطا عاطفيا مع المشاهدين، مما يتطلب إضفاء الطابع الإنساني على الأزمة والتأكيد على ضرورة التحرك.
وعلاوة على ذلك، بدأت علامات التصنيف مثل #FreePalestine في التبلور وأصبحت صرخات حاشدة لقضاياها، وحشدت الملايين من الأشخاص لتبادل المعلومات والمشاركة في النشاط. وأدت حملة #FreePalestine إلى عمل كبير جدا حيث نزل المزيد من الناس إلى الشوارع للمطالبة بالعدالة للفلسطينيين والتظاهر ضد الإبادة الجماعية.
ويوضح هذا كيف يمكن لليبراليين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة لتعزيز التسامح، وتشجيع التواصل عبر الحدود، ودحض الخطابات المتطرفة من خلال الدبلوماسية الرقمية والخطاب المضاد. ولا يمكن إنكار أن هذه الجوانب من وسائل التواصل الاجتماعي مفيدة جدا لكسب الدعم والوعي.
المعلومات المضللة
في المقابل، أظهرت النظرية الواقعية طريقة للنظر إلى وسائل التواصل الاجتماعي كأداة لنشر المعلومات المضللة. وتسلط النظرية الواقعية الضوء على أن الهدف هو البقاء والسعي إلى السلطة. وفي هذا السياق، يمكن تصنيف الإبادة الجماعية التي تحدث ضمن نظرية الواقعية الجديدة، التي تقول إن إسرائيل ستفعل أي شيء من أجل البقاء وستتصرف بعنف من أجل إظهار القوة والنفوذ. وسوف تتعارض الدول مع الدول الأخرى للحصول على السلطة حتى لو امتد الأمر إلى التصرف بقسوة مثل ارتكاب إبادة جماعية. وتشرح النظرية الواقعية كيف يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كأداة لإسرائيل لتحقيق أهدافها.
وتعني الطبيعة الحيوية لوسائل التواصل الاجتماعي النشر السريع للمعلومات التي تشكل التصورات بطرق لا تتماشى مع الواقع. وعلاوة على ذلك، تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي سلاحا في حرب عصر المعلومات.
ويتوسع عصر المعلومات في دراسة ثلاثة مواضيع منفصلة: تبادل الأخبار والمعلومات، والدعاية، والشبكات الاجتماعية باستخدام السرد السابق كنقطة بداية، يتم بعد ذلك تضخيم رسالة الدعاية عبر شبكة من حسابات “الروبوتات” الآلية، مما يجبر خوارزمية منصة التواصل الاجتماعي على تحديدها كموضوع شائع.
وعلى سبيل المثال، تم تحريف الإبادة الجماعية التي تحدث في فلسطين على أنها دعاية من قبل التحالفات الإسرائيلية مثل تشيركوم (اسم مستخدم على إنستغرام) التي استخدمت إنستغرام لنشر الدعاية.
وفي منشور للكنيسة، يظهر أن هناك صورة لمبنى مدمر وانهار بسبب الهجمات، وفوق ذلك هناك كتابة كبيرة جدًا “صلاة من أجل إسرائيل”. لكن في الواقع، كان المبنى نتيجة للهجوم الإسرائيلي.
تأثير وسائل التواصل الاجتماعي يسلط الضوء على الحاجة إلى نهج شمولي يعطي الأولوية للصدق والتعاطف والتفاعل الإيجابي
وهذا المنشور على إنستغرام يعني أنه يحتوي على دعاية تنشر معلومات مغلوطة عن حقيقة ما يحدث. كما أصبح هذا المنشور منتشرا بشكل كبير لأنه، مع طبيعة وسائل التواصل الاجتماعي، تم نشر هذا المنشور من قبل شخصيات عامة مختلفة لديها الملايين من المتابعين مثل جاستن بيبر وكيم كارداشيان وكيندال جينر وغيرهم من كبار الفنانين.
وبسبب هؤلاء الفنانين فإن من لا يفهم الضحية الحقيقية سيعتقد أن الضحية هي إسرائيل. ولهذا السبب يعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تتسبب أيضًا في انتشار الدعاية.
وباستخدام نظرية الليبرالية والواقعية، من الواضح كيف يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تعمق الانقسامات وتجرد الناس من إنسانيتهم، ولكنها تقدم أيضًا فرصة خاصة لتعزيز السلام. وكثيرا ما تشجع خوارزميات منصات التواصل الاجتماعي هذا المحتوى المثير للانقسام، وتعزز الآراء الراسخة، وتحد من إمكانية التوصل إلى تسوية.
وتظهر هذه الاختلافات العميقة الجذور في الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، حيث تفتقر التبادلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الكثير من الأحيان إلى التعقيد المطلوب للمناقشة المثمرة. فعندما تقترن بقوة الأفراد المشهورين الذين لديهم الملايين من المعجبين، فإنهم يتمتعون بالقدرة على التأثير على الآراء التي قد لا تكون دقيقة دائمًا. وعلى الرغم من هذه التحديات، يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تكون بمثابة أداة للمصالحة.
وقد استخدم الصحافيون الفلسطينيون هذه المنتديات بنجاح لتعزيز الوحدة والسلام، وقد نجح ذلك لأن وسوم مثل #FreePalestine بدأت تتشكل وأصبحت صرخات حاشدة لقضاياهم، وحشدت الملايين من الأشخاص لتبادل المعلومات والمشاركة في النشاط. ولهذا السبب تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما في الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، حيث تعمل على توسيع الصراعات وتوفير وسائل السلام.
ويسلط تأثير وسائل التواصل الاجتماعي الضوء على الحاجة إلى نهج شمولي يعطي الأولوية للصدق والتعاطف والتفاعل الإيجابي. كما يعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مسؤول أمرا ضروريا مع تطور الدبلوماسية الرقمية لبناء التفاهم ودعم حل النزاعات على المدى الطويل.

"دكة عشائرية" تنتهي بمقتل شخص واعتقال 3 آخرين جنوبي بغداد
15-تموز-2024
المجلس الوزاري يدعو لمنح المنتجات الوطنية ميزة سعرية تصل لـ20 ٪ عن المستوردة
15-تموز-2024
القانونية النيابية: أجندات دولية تعرقل تعديل قانون الأحوال الشخصية
15-تموز-2024
الدخيل يدعو "المتخاصمين" في مجلس نينوى إلى جلسة حوار
15-تموز-2024
عقارات أربيل لماذا تنخفض أسعارها؟ هل بدأت “ثورة البناء” في بغداد تؤثر؟
15-تموز-2024
نواب يحذرون: التعداد السكاني يضع بيانات العراقيين بيد أربع شركات أجنبية
15-تموز-2024
بديل بلاسخارت دبلوماسي عماني وفي طريقه إلى العراق
15-تموز-2024
وزير الموارد يصل ميسان ويلتقي محافظها لبحث واقع المحافظة الأروائي
15-تموز-2024
كوبا أميركا: دي ماريا يحقق حلم اعتزال اللعب الدولي بتتويج تاريخي
15-تموز-2024
بطولة ويمبلدون إنجاز جديد يزين مسيرة ألكاراز
15-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech