نيويورك تايمز: كيف أصبحت الكوفية شارة للهوية الفلسطينية؟
13-تشرين الثاني-2023

بغداد ـ العالم
قال صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن ظهور المظاهرات على مستوى العالم لدعم المدنيين في غزة، شجع بعضا من غير الفلسطينيين على ارتداء الكوفية لإظهار التضامن".
‌وأوضحت الصحيفة، في تقرير لها، أمس، أن هناك تصميمات متنوعة للكوفية، ذلك الوشاح ذو المربعات الذي يتم ارتداؤه تقليديًا في أجزاء من الشرق الأوسط، لكن أصبحت النسخة التي بالأبيض والأسود، على وجه الخصوص، شارة للهوية الفلسطينية، حيث يرتديها العديد من الفلسطينيين في مناسبات مثل حفلات الزفاف والتخرج، كما اعتمد الفلسطينيون الكوفية رمزا لكفاحهم الطويل من أجل الاستقلال.
وذكرت الصحيفة أنه منذ بداية الحرب على غزة، ومع ظهور المظاهرات عالميًا من أجل دعم المدنيين الفلسطينيين في غزة، شجّع بعض الفلسطينيين غير الفلسطينيين على ارتداء الكوفية كرمز للوحدة، وكذلك تعبيرا عن التضامن مع الشعب الفلسطيني.
وفي مسيرة من أجل غزة في مانهاتن السفلى، نُظمت يوم 26 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ارتدت مجموعة متنوعة من الأشخاص الكوفية وهم يحملون الأعلام الفلسطينية، فيما صلّى ثلاثة رجال فوق كوفية بدلاً من سجادة الصلاة.
ونقلت الصحيفة عن بينه لي (33 سنة)، الذي كان يرتدي كوفية باللونين الأبيض والأسود حول رقبته، أنه لم يكن متأكدًا مما إذا كان بإمكانه ارتداء الوشاح حتى تحدث عن ذلك مع صديقة فلسطينية والتي سمحت له بارتدائه؛ مشيرا إلى أن "والديه فرا إلى الولايات المتحدة بسبب حرب فيتنام".
وكانت إيفانا رودريجيز روخاس، البالغة من العمر 24 سنة والتي تعيش في مانهاتن، ترتدي كوفية باللونين الأبيض والأسود حول رأسها أثناء الاحتجاج، وقالت إنها لم تكن تعلم أيضًا أن الفلسطينيين يشجعون غير الفلسطينيين على ارتداء الوشاح حتى شاهدت منشورًا مؤخرًا على موقع "إكس" (تويتر سابقا)، شاركته فاطمة صالح، وهي فلسطينية تبلغ من العمر 38 عامًا تعيش في إدمونتون في كندا، يفيد بأن أي شخص يمكنه ارتداؤها.
‌وأكدت فاطمة صالح، في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" أنها "أعطت الكوفية لبعض أصدقائها الذين أعربوا عن دعمهم للفلسطينيين، وأنها تعرف فلسطينيين آخرين فعلوا ذلك أيضًا"، متابعة: "إنها على الأرجح واحدة من أكثر الهدايا الشخصية التي يمكن أن يقدمها الفلسطيني لشخص ما".
وعلى الرغم من أن منشور فاطمة، على منصة "إكس"، كان يهدف إلى تشجيع ارتداء الكوفية من أجل إظهار التضامن، إلا أنها قالت إن "هناك خطًا رفيعًا بين التقدير والاستيلاء الثقافي".
‌واستشهدت فاطمة صالح، بعدد من ماركات الأزياء السريعة التي باعت إصدارات، مثل الأنماط التي باعتها "إيربان أوتفيترز" و"زارا" في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عندما ارتدى البعض الكوفية كاتجاه موضة.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الاتجاه ظهر في أجزاء من أوروبا في وقت مبكر من أواخر السبعينيات. في السياق ذاته، أكدت السيدة فاطمة صالح: "إن ارتداء الكوفية الأصلية لإظهار التضامن مع الفلسطينيين ونضالنا – يعتبر لفتة جميلة".
‌وأوردت الصحيفة عن أستاذ الأنثروبولوجيا الفخري بجامعة أركنساس، تيد سويدنبرج، والذي درس الكوفية لمدة 40 سنة، قوله إن "الوشاح استخدمه الفلسطينيون الريفيون والبدو للحماية من حروق الشمس والغبار والرمل، وأصبح فيما بعد مرتبطًا بالقومية الفلسطينية خلال الثورة العربية ضد الحكم البريطاني من سنة 1936 إلى سنة 1939".
إلى ذلك، أضافت الصحيفة أن "الكوفية أصبحت في الستينيات مرتبطة أكثر بالحركة الوطنية الفلسطينية لأن زعيمها ياسر عرفات، الذي توفي سنة 2004، كان يرتدي الوشاح بشكل دائم تقريبًا، على حد تعبير سويدنبرج. وفي سنة 2006، حصلت حماس على أغلبية المقاعد في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، منهية بذلك 40 سنة من الهيمنة السياسية في غزة من قبل حزب عرفات المنافس".‌
وفي شأن متصل، أوضح الدكتور سويدنبرج، أنه "في الفترة من سنة 1967 إلى سنة 1993، عندما منعت إسرائيل رفع العلم الفلسطيني في غزة والضفة الغربية، لوح العديد من الفلسطينيين بالكوفية بدلاً من ذلك. خلال الانتفاضة الأولى، الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وغزة، والتي اندلعت في الفترة من 1987 إلى 1993، عُرضت في نشرات الأخبار التلفزيونية صور لشباب يرتدون الكوفية ويلقون الحجارة على الجنود الإسرائيليين".
وأكدت الصحيفة أن ظهور الكوفية في النزاعات المسلحة والاشتباكات العنيفة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية جعل من الوشاح ثوبًا مثيرًا للاستقطاب. وفي الشهر الماضي، حظرت ألمانيا المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين، وحظرت ارتداء الكوفية في المدارس في برلين. وكتبت عضو مجلس الشيوخ عن التعليم في المدينة، كاتارينا غوينثر-فونش، في رسالة إلى المدارس أن هذا الإجراء وغيره من الإجراءات يمثل "تهديدًا للسلام المدرسي في الوضع الحالي"، لكن الدكتور سويدنبرج أوضح أن ربط الكوفية بالتطرف يسيء إليها، ووصفها بأنها "تعبير عن دعم حق الناس في الحياة".
وأوضح الدكتور سويدنبرج، أنه لاحظ مؤخرًا زيادة في ارتداء الكوفية من قبل أشخاص غير فلسطينيين، بالإضافة إلى زيادة في الملابس المنقوشة بالكوفية.
وشهدت شركة الحرباوي، وهي شركة تصنيع مملوكة لفلسطينيين في الضفة الغربية تنتج الكوفية منذ سنة 1961، مؤخرًا مستوى من الطلب وصفه مدير علامتها التجارية، نائل القسيس، بأنه "لا مثيل له في تاريخنا". وأعرب القسيس (41 سنة) أن الشركة باعت أكثر من 18 ألف كوفية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.‌
وأضاف القسيس أن "الأوشحة في الحرباوي تُصنع باستخدام تقنيات الخياطة التقليدية"؛ مشيرًا إلى أن "الحرب أدت إلى تعقيد عملية الشحن الصعبة، ونظرًا لعدم وجود خدمة بريدية فعالة في الضفة الغربية، فإن الكوفيات التي يبيعها الحرباوي عبر الإنترنت يتم إحضارها عادةً إلى مستودع في بيت لحم، ثم إلى مطار إسرائيلي، ثم إلى مستودع في ألمانيا، حيث تُرسل إلى العملاء في جميع أنحاء العالم".
من جهته، قال ستيجن إسماعيل ليديجن، وهو محامٍ يبلغ من العمر 27 سنة من فلاندرز ببلجيكا، إنه "ارتدى مؤخرًا كوفية اشتراها قبل 15 سنة أثناء احتجاج في بروكسل" موضحا أن "الوشاح رمز لحقوق الإنسان" مؤكدا "لهذا السبب تعتبر الموضة مهمة للغاية. لأنه حتى لو كانت حرية التعبير مقيدة، فلا يزال بإمكان الموضة التعبير عن مواقفك".

"دكة عشائرية" تنتهي بمقتل شخص واعتقال 3 آخرين جنوبي بغداد
15-تموز-2024
المجلس الوزاري يدعو لمنح المنتجات الوطنية ميزة سعرية تصل لـ20 ٪ عن المستوردة
15-تموز-2024
القانونية النيابية: أجندات دولية تعرقل تعديل قانون الأحوال الشخصية
15-تموز-2024
الدخيل يدعو "المتخاصمين" في مجلس نينوى إلى جلسة حوار
15-تموز-2024
عقارات أربيل لماذا تنخفض أسعارها؟ هل بدأت “ثورة البناء” في بغداد تؤثر؟
15-تموز-2024
نواب يحذرون: التعداد السكاني يضع بيانات العراقيين بيد أربع شركات أجنبية
15-تموز-2024
بديل بلاسخارت دبلوماسي عماني وفي طريقه إلى العراق
15-تموز-2024
وزير الموارد يصل ميسان ويلتقي محافظها لبحث واقع المحافظة الأروائي
15-تموز-2024
كوبا أميركا: دي ماريا يحقق حلم اعتزال اللعب الدولي بتتويج تاريخي
15-تموز-2024
بطولة ويمبلدون إنجاز جديد يزين مسيرة ألكاراز
15-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech