رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 13 كانون الاول (ديسمبر) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2097

حملات أمنية متواصلة لملاحقة "خلايا نائمة" فـي أرجاء العراق

بغداد ـ العالم
قالت وزارة الدفاع، أمس الأربعاء، إن قوات الأمن اعتقلت أربعة من عناصر تنظيم داعش في مدينة كركوك شمال البلاد. 
وأوضح المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، في بيان تسلمته "العالم"، أن "معلومات استخباراتية دقيقة قادت قوات الأمن إلى القبض على أربعة عناصر من عصابات تنظيم داعش صادرة بحقهم مذكرات اعتقال بتهمة الإرهاب". 
وأضاف، أن "قوات الأمن اعتقلت المطلوبين خلال عملية مداهمة لمكان تجمعهم في حي بنجه وسط مدينة كركوك؛ وجرى تسليمهم إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة". 
وصّعد التنظيم الجهادي على مدى الأشهر القليلة الماضية هجماته التي تستهدف في غالبيتها قوات الأمن في مناطق شمال وشرق البلاد، وخاصة في محافظات صلاح الدين وكركوك (شمالا) وديالى (شرقا). 
وبعد ثلاث سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد. 
ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014. 
وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الداخلية، يوم امس أيضا، اعتقال قيادي في التنظيم كان يعمل كـ"مسؤول ديوان الزكاة" بمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى شمال البلاد. 
وقال الناطق باسم الداخلية اللواء سعد معن، إن "قوات الرد السريع الثاني التابعة لقيادة شرطة نينوى وبناء على معلومات دقيقة اعتقلت (لم يذكر متى) إرهابيا كان يشغل منصب ما يسمى مسؤول ديوان الزكاة في منطقة الشرقاط (جنوب نينوى) خلال فترة سيطرة التنظيم على المدينة". 
وأضاف معن أن "عملية القبض على الإرهابي (الذي لم تذكر اسمه) تمت في منطقة دور السكر في الجانب الأيمن (الغربي) لمدينة الموصل". 
من جانبه، قال العقيد أحمد الجبوري، من قيادة عمليات نينوى (إحدى تشكيلات الجيش)، إن "العملية تمت ضمت حملة تفتيش ودهم تقوم بها القوات العراقية في الجانب الغربي لمدينة الموصل، تستهدف عناصر التنظيم المتخفية بين المدنيين والأهالي النازحين". 
وأوضح، أن الحملة تهدف لإعادة الأمن والاستقرار للجانب الغربي وعودة النازحين إلى ديارهم بعد توفير الخدمات الرئيسية فيها. 
وتلاحق القوات العراقية المشتبه في صلتهم بتنظيم داعش، واعتقلت بالفعل الآلاف منذ استعادة الموصل من التنظيم، صيف 2017. 
وأعلنت بغداد، في ديسمبر/ كانون أول 2017، اكتمال استعادة الأراضي التي كان تنظيم الدولة يسيطر عليها، منذ صيف 2014، التي مثلت ثلث مساحة العراق في شمال وغرب البلاد. 
لكن لا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، ويعود تدريجيًا إلى شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل عام 2014.
والى الجهة الغربية من البلاد، اعلن امر فوج صقور الصحراء للحشد العشائري بمحافظة الانبار العقيد شاكر عبيد الريشاوي ، عن مقتل 14 عنصرا من تنظيم داعش وتدمير اربعة عجلات مفخخة في منطقة الضبعة في صحراء قضاء الرطبة (غرب الانبار).
وقال العقيد الريشاوي ان "معلومات استخبارية مكنت القوات الامنية من الجيش وفوج صقور الصحراء من رصد تحرك ارهابي مشبوه في عمق الصحراء بمنطقة الضبعة جنوب قضاء الرطبة غرب الانبار، وتبين وجود تجمع لعناصر من تنظيم داعش تم الاشتباك معهم وقتل 14 منهم وتدمير اربعة عجلات مفخخة".
واضاف، ان "القطعات العسكرية تمكنت من تدمير ثلاثة مخابئ للاسلحة والمؤن تحت الارض كان يستخدمها التنظيم في دعم عناصره مع تفجير كدس للاسلحة والصواريخ والاعتدة مع تدمير خزانات للماء والوقود".
واشار الريشاوي الى ان "القوات الامنية كثفت من تواجدها في صحراء الرطبة وتمشيط الوديان والكهوف والتضاريس بالمنطقة، تحسبا من وجود مخابئ ومعسكرات اخرى للعناصر الارهابية".  

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي