ألمانيا تهزم الدنمارك وتعبر إلى دور الثمانية ببطولة أوروبا
30-حزيران-2024

بغداد - العالم
تخطت ألمانيا، صاحبة الضيافة، الدنمارك والعوامل الجوية التي أوقفت مباراتهما في دورتموند وتأهلت للدور ربع النهائي بهدفين لصفر، فيما استغلت سويسرا عجز إيطاليا وتأهلت عن جدارة إلى الدور ذاته بالفوز على حاملة اللقب في برلين.
وسجل كاي هافرتس وجمال موسيالا هدفي ألمانيا في الشوط الثاني للفوز على منتخب الدنمارك السبت والتأهل إلى دور الثمانية ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024 المقامة في ألمانيا. وتوقف اللعب خلال الشوط الأول بسبب عاصفة رعدية، ثم تم استئناف اللعب بعد أكثر من 20 دقيقة، ولم ينجح أي من الفريقين في هز الشباك خلال الشوط الأول لينتهي بالتعادل السلبي.
ووجهت الدنمارك ضربة لأصحاب الأرض بعد دقيقتين فقط من بداية الشوط الثاني عندما أسكن يواكيم أندرسن الكرة في شباك الحارس مانويل نوير، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو. وتقدمت ألمانيا بهدف سجله هافرتس في الدقيقة الـ53 من ركلة جزاء، وقد جاء ذلك بعد أن ألغت تقنية الفيديو هدفا لنيكو شلوتربيك بسبب خطأ خلال بناء الهجمة، إذ قدمت ألمانيا عرضا قويا وسط دعم جماهيري كبير لكن أداء الدنمارك تطور خلال المباراة.
وفي الدقيقة الـ68، عزز موسيالا تقدم الفريق الألماني بالهدف الثاني، ليكون ثالث أهداف اللاعب في البطولة. وتقاسم موسيالا مع جيورج ميكاوتادزي لاعب جورجيا صدارة قائمة هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف لكل منهما. وحققت ألمانيا السبت أول فوز لها في أدوار خروج المغلوب خلال ثمانية أعوام، إذ كانت قد خرجت من دور المجموعات في آخر نسختين من كأس العالم كما ودعت بطولة أوروبا 2020 من دور الستة عشر.
وفرضت ألمانيا سيطرتها في البداية، وتصدى الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل لعدة كرات في وقت مبكر إذ واجه الفريق الدنماركي صعوبة في الاحتفاظ بالكرة وتقديم أي جمل تكتيكية، وقد تعرض لحصار في وسط ملعبه خلال أول 15 دقيقة. وكثف الفريق الدنماركي، الذي دافع بخمسة لاعبين، تركيزه على إحباط هجمات ألمانيا وحالفه الحظ شيئا ما في الحفاظ على نظافة شباكه خلال أول نصف ساعة.
بعدها دخلت الدنمارك في أجواء المباراة بشكل أكبر وكاد كريستيان إريكسن أن يسجل من هجمة مرتدة، ثم توقف اللعب في الدقيقة الـ35 بسبب البرق والرعد مع هطول أمطار غزيرة وتساقط كرات البرد على ملعب دورتموند. واستمر التوقف لأكثر من 20 دقيقة، إذ أخرج الحكم مايكل أوليفر لاعبي الفريقين من أرضية الملعب ثم عادوا لإجراء عملية إحماء سريعة وتم استئناف اللعب.
ودخل منتخب ألمانيا بقوة، كما كان الحال في بداية المباراة، وكاد هافرتس أن يسجل من ضربة رأس لكن شمايكل تألق في التصدي للكرة. وفقد شلوتربيك توازنه للحظة وأهدى الكرة إلى الدنماركي راسموس هويلوند الذي سدد من مسافة قريبة لكنه افتقد الدقة في التصويب، وارتكب موسيالا خطأ فادحا أدى إلى هجمة مرتدة سريعة للدنمارك لكن مانويل نوير أحبط المحاولة ببراعة.
وبعد أقل من ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني، اهتزت شباك ألمانيا بكرة سددها أندرسن إثر ركلة حرة، لكن تقنية الفيديو ألغت الهدف. وبعدها بثلاث دقائق، لجأ الحكم إلى تقنية الفيديو مجددا للتأكد من وجود لمسة يد من جانب أندرسن خلال محاولة التصدي لتمريرة من ديفيد راوم، وقد أعلن احتساب ركلة جزاء لألمانيا تقدم هافرتس لتنفيذها مسجلا منها هدف التقدم ليشعل حماس الجماهير في المدرجات.
وفي الوقت الذي كثفت فيه الدنمارك محاولاتها للتعادل، تعرضت لعدد من الهجمات المرتدة وقد أهدر هافرتس وليروي ساني فرصتين جيدتين من مسافة قريبة. وبعدها استغل موسيالا فرصة أتيحت له، إذ تلقى طولية وانطلق ثم سدد الكرة في شباك شمايكل ليعزز تقدم ألمانيا. واهتزت شباك الدنمارك مجددا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة، إذ تلقى فلوريان فيرتز طولية وانطلق ثم سدد الكرة في الشباك لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل، بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو.
وقال أنطونيو روديغر الفائز بجائزة أفضل لاعب في المباراة لقناة "زد.دي.أف" التلفزيونية الألمانية "إنه شعور جيد حقا، أعتقد أن كل من شاهد المباراة يرى أننا سيطرنا منذ البداية، والانتقاد الوحيد الذي يمكن أن يوجه لنا يتعلق بإهدار العديد من الفرص".
وعلى الملعب الأولمبي الذي شهد عام 2006 تتويج "أتزوري" بلقبه المونديالي الرابع والأخير، ودع منتخب إيطاليا البطولة القارية بعد مباراة استحق خلالها منتخب سويسرا تماما بلوغه ربع النهائي للمرة الثانية تواليا بعدما كان الأفضل طيلة فتراتها، حاسما إياها بفضل هدفين رائعين لريمو فرويلر (37) وروبن فارغاس (46).
وعلى غرار ما قدمته في دور المجموعات، بدت إيطاليا مع مدربها الجديد لوتشانو سباليتي الذي قال “أتحمل المسؤولية” عن الهزيمة مع الإشارة إلى أنه سيبحث مستقبله مع رئيس الاتحاد الإيطالي غابرييلي غرافينا، غير قادرة على مجاراة المنافس، ليكون الدور ثمن النهائي أسوأ نتيجة لها في النهائيات القارية منذ خروجها من دور المجموعات عام 2004.
وبدأت سويسرا اللقاء ضاغطة وسط ارتباك "أتزوري" الذي كان قريبا جدا من التخلف لولا تألق الحارس القائد جانلويجي دوناروما في وجه انفراد تام لبريل إمبولو (24). وكافأ فرويلر المنتخب السويسري على جهوده بتسجيله هدف التقدم بتسديدة رائعة بعدما سيطر على الكرة بالقدم اليمنى إثر عرضية من فارغاس قبل أن يطلقها بيسراه في الزاوية الأرضية اليمنى (37).

"دكة عشائرية" تنتهي بمقتل شخص واعتقال 3 آخرين جنوبي بغداد
15-تموز-2024
المجلس الوزاري يدعو لمنح المنتجات الوطنية ميزة سعرية تصل لـ20 ٪ عن المستوردة
15-تموز-2024
القانونية النيابية: أجندات دولية تعرقل تعديل قانون الأحوال الشخصية
15-تموز-2024
الدخيل يدعو "المتخاصمين" في مجلس نينوى إلى جلسة حوار
15-تموز-2024
عقارات أربيل لماذا تنخفض أسعارها؟ هل بدأت “ثورة البناء” في بغداد تؤثر؟
15-تموز-2024
نواب يحذرون: التعداد السكاني يضع بيانات العراقيين بيد أربع شركات أجنبية
15-تموز-2024
بديل بلاسخارت دبلوماسي عماني وفي طريقه إلى العراق
15-تموز-2024
وزير الموارد يصل ميسان ويلتقي محافظها لبحث واقع المحافظة الأروائي
15-تموز-2024
كوبا أميركا: دي ماريا يحقق حلم اعتزال اللعب الدولي بتتويج تاريخي
15-تموز-2024
بطولة ويمبلدون إنجاز جديد يزين مسيرة ألكاراز
15-تموز-2024
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech