رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 19 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2277

بوبليكو: حرب اليمن تضعف التحالف السعودي الإماراتي

الأربعاء - 4 ايلول( سبتمبر ) 2019

بغداد ـ العالم
تحدثت صحيفة "بوبليكو" الإسبانية في تقرير لها، يوم أمس، عن تبعات الحرب اليمنية سواء على المستوى الداخلي للبلاد أو فيما يتعلق بالقوى المشاركة في الحرب على غرار السعودية والإمارات.
وقالت الصحيفة في تقريرها، إن الصراع في اليمن أدى مؤخرا إلى عودة ظهور القوميين الجنوبيين وحلفاء الإمارات العربية المتحدة، الذين سيطروا من جديد على مدينة عدن هذا الأسبوع ويفكرون بالفعل في إنشاء دولة خاصة بهم. ومن بين النتائج الأخرى التي خلفها الصراع، نجد انهيار الائتلاف السياسي والعسكري القوي بين السعوديين والإماراتيين.
وأوردت الصحيفة أنه بعد مرور أكثر من أربع سنوات على اندلاع حرب تسببت بالفعل في مقتل عشرات الآلاف من الناس، انتقلت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لدعم الجماعات المتنافسة التي تقاتل في جنوب اليمن بمصالح متضاربة.
وفي ربيع سنة 2015، اعتقد السعوديون والإماراتيون أن النزاع سيكون بمثابة جولة لن تستمر سوى لفترة قصيرة من الزمن. وفي هذا الصدد، هناك العديد من الأسباب التي تجعلنا نفكر بهذه الطريقة، وهي أن القوة العسكرية للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كانت تفوق بشكل غير محدود تقريبا قوة الحوثيين، بالإضافة إلى أن تحالفهم، الذي جمع بين حوالي ست دول، كان يتمتع بدعم عسكري وسياسي من الغرب، وخاصة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة المتحدة.
وأبرزت الصحيفة أن الهدف الأول للرياض وأبوظبي كان يكمن بالأساس في هزيمة الحوثيين في أقرب وقت ممكن واستعادة الوضع في صنعاء، حيث كانت الحكومة الفاسدة حليفة للسعوديين والإماراتيين. إلى جانب ذلك، لم يفكر أحد في تقسيم البلاد في شماليّ وجنوبيّ اليمن. ومع ذلك، يجعل دفع القوميين الجنوبيين الانفصال متوقعا في الوقت الراهن.
وأضافت الصحيفة أن الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا، لا تمل من حث الرياض على استعادة التحالف العسكري مع الإمارات العربية المتحدة، لكن ما حدث في الأسابيع الأخيرة يشير إلى أن هذا الاحتمال لا يزال بعيد المنال. فقد سحبت دولة الإمارات العربية المتحدة جزءا من قواتها، وهو جيش أصبح الأكثر احترافية وقدرة في العالم العربي، الذي دعم بشكل فعال الانفصاليين في غزو عدن ضد التحالف مع السعوديين الذين شاركوا فيها حتى الآن.
وبينت الصحيفة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تريد إنهاء التحالف بين المملكة العربية السعودية والتشكيلات الإسلامية المحلية المرتبطة بالإخوان المسلمين، وهي مجموعة يعتبرها السعوديون والإماراتيون أنفسهم إرهابية بسبب ارتباطهم بما يسمى بالإسلام السياسي. وتقول الإمارات إنها تريد أيضا إنهاء نزاع مميت لن يكون حله عسكريا، كما اتضح خلال ما حدث في السنوات الأربع الماضية.
والجدير بالذكر أنه وفقا لصحيفة "لوفيغارو"، من الواضح، في هذه المرحلة أن دولة الإمارات العربية المتحدة غيّرت هدفها وتناضل من أجل استقلال الجنوب، وتأسيس عاصمتها في عدن، وتشكيل دولة تقع في مدارها السياسي، تحقيقا لمصالحها. أما بالنسبة إلى شماليّ اليمن، فليست لديهم مشكلة في أن يركز السعوديون على هزيمة الحوثيين وأن تصبح الدولة الجديدة عميلة للرياض.
وأوضحت الصحيفة أنه من المرجح أن تكون هناك علاقة مباشرة بين هذه الحركات والرحلة التي قام بها الأمير السعودي خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع، وشقيق ولي العهد محمد بن سلمان إلى واشنطن هذا الأسبوع. ومن جهته، وجه وزير الخارجية مايك بومبيو عدة دعوات لإيجاد حل تفاوضي، لكن كان الدعم العسكري والسياسي الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية جليا. وفي الواقع، يعد كل من السعوديين والإماراتيين العملاء الرئيسيين لشركات الأسلحة العملاقة في الولايات المتحدة، حيث يقومون سنويا بعمليات شراء للأسلحة بمليارات الدولارات.
وأوردت الصحيفة أن دوافع دولة الإمارات العربية المتحدة تتجلى في تصريحات وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، الذي قال إن الحل الوحيد لحل النزاع يمر عبر الحوار بين الحكومة المعترف بها دوليا وممثلي الانفصاليين. وأصر قرقاش على "الحوار" بين الحكومة والانفصاليين وضرورة التعامل مع "انقلاب الحوثيين".
وأفادت الصحيفة أنه يوم الخميس دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السعوديين والإماراتيين إلى التصرف "كإخوة" في الحرب ضد إيران، وحث السعوديين على التدخل عسكريا لوقف "تدخل" الإمارات العربية المتحدة. ومن جانبها، تدعم طهران الحوثيين سياسيا وعسكريا، وذلك وفقا لما صرح به الجانب السعودي والإماراتي. لذلك، يُنظر إلى الحرب في بعض الأوساط كحلقة وصل في نزاع من أجل الهيمنة في الشرق الأوسط بين السنة، بدعم من الولايات المتحدة وإسرائيل، والشيعة، بدعم من إيران.
وفي الختام، أكدت الصحيفة أنه، يُعتقد أن الاشتباكات الذي جدت في الأسابيع الأخيرة من شأنها أن تضعف التحالف بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ومن المرجح أن يكون ذلك صحيحا حتى بعد الصراع اليمني، على الرغم من أنه سيتعين علينا الانتظار إلى حين تطور الأحداث في المستقبل القريب.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي