رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 23 كانون الثاني ( يناير ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2359

صحيفة إسرائيلية: أمريكا لن تنسحب من العراق.. قريبا

الأحد - 12 كانون الثاني ( يناير ) 2020

بغداد ـ العالم
سلطت صحيفة إسرائيلية الجمعة، الضوء على الجدل الأمريكي حول مسألة انسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق، أو حتى البقاء، في ظل التوترات المتصاعدة في الآونة الأخيرة مع إيران.
وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية في مقال نشرته للكاتب تسفي برئيل، إن "واشنطن وبغداد غير راضيتين عن الثمن الذي يجبيه منهما التواجد الأمريكي في العراق"، مستدركة بقولها: "لكن زعماء الدولتين يعرفون أن الانسحاب الشامل لواشنطن لن يحسن الوضع، وإنما سيخدم إيران".
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس العراقي برهم صالح تحدث عن مشروع قانون عقوبات أمريكية يهدد ترامب بفرضه ضد بغداد، دون إعطاء تفصيلات عن تفاصيل المشروع، متوقعة أن تشمل العقوبات تجميع جميع النشاطات الأمريكية في العراق، ومنع تعاون الشركات الأمريكية مع نظيرتها العراقية، وإغلاق الأجواء العراقية والإعلان عن حصار بحري.
تهديدات أمريكا
وأكدت الصحيفة أن "كل هذه الأمور تجعل بغداد لا تتعامل مع تهديدات البيت الأبيض باستخفاف"، لافتة في الوقت ذاته إلى أن رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي يؤيد طرد القوات الأجنبية من العراق، لكنه لا يعرف جيدا المغزى العملي لهذا الطلب.
ورأت أن "العراق سيجد صعوبة كبيرة في محاولة قوات داعش تجديد هجماتها، في حال انسحبت القوات الأمريكية"، مشيرة إلى أنه في هذا الصدد، هناك مفاوضات جدية حول التوصل لاتفاق تعاون عسكري مع واشنطن، يسمح ببقاء عدد محدود من القوات الأمريكية.
ولفتت الصحيفة إلى أن المعارضين للمليشيات الشيعية قالوا إن "استمرار التوجد الأمريكي يمنع إيران من استخدام جميع قواتها ضد الحركات الاحتجاجية في العراق، ويقلل احتمالات تغيير نظام الحكم، وتحويل العراق إلى فرع إيراني كامل".
وشددت "هآرتس" على أن ترامب لا يعنيه الديمقراطية في العراق، بقدر ما يعنيه أن "هذا البلد هل هو ذخر استراتيجي أم عبء يستنفد مليارات الدولارات من خزينة الولايات المتحدة"، معتبرة أنه "من ناحية عسكرية، لا يعد العراق معقلا مهما بالنسبة لأمريكا".
غضب ترامب
وأوضحت الصحيفة أن "أكبر قاعدة أمريكية في المنطقة موجودة في قطر، إلى جانب قواعد أخرى في البحرين والكويت والسعودية (..)، والعراق نفسه يخدم نحو 6 آلاف جندي ومدرب، وهذا ليس بالعدد الكبير الذي يشير إلى تفوق عسكري مرتفع بشكل خاص".
وقالت الصحيفة الإسرائيلية إنه "يمكن تفهم غضب ترامب من القانون العراقي الذي يطالب بإخراج القوات الأمريكية، لأنه ليس من اللطيف أن تكون مطرودا، وبالذات من قبل المدينيين لك بالمليارات، ولكن حتى إذا كان ترامب يريد الانفصال عن الشرق الأوسط فهو سيضطر إلى الانتظار".
وأردفت: "الولايات المتحدة يمكنها سحب جزء من قواتها في العراق دون المس بآلتها العسكرية، لكن لا يمكنها أن تقلص بصورة كبيرة القوات الموجودة في الشرق الأوسط، وبالأساس في الخليج العربي، وبالأحرى عندما يكون من غير الواضح إلى أين تتطور المواجهة مع إيران".
وبيّنت الصحيفة أن "ترامب لا يريد مواجهة تشبه الرد الذي حصل عليه عند إعلانه عن الانسحاب من سوريا"، مشيرة إلى الانتقادات التي واجهها من الكونغرس ومن أصدقاء الولايات المتحدة، وفي النهاية تم تجميد الانسحاب الأمريكي.
وتوقعت الصحيفة أنه في حال سحبت أمريكا قواتها من الخليج، فإن هذه الدول ستضطر إلى البحث عن دعم آخر ودولة عظمى قوية، والوحيدة التي تستطيع أن تكون بديل للولايات المتحدة هي روسيا.
واستبعدت الصحيفة انسحاب القوات الأمريكية من العراق، قائلة: "إذا كان ترامب جديا في نيته تجديد المفاوضات مع إيران ومحاولة صياغة اتفاق جديد، فهو لا يمكنه سحب القوات الأمريكية من الخليج حاليا، لأن هذه الخطوة ستخفف التهديد العسكري الذي يطمح الرئيس الأمريكي للحفاظ عليه أمام طهران".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي